200 اعلامي سعودي يتطوعون تحت شعار “من أجل الوطن”

طباعة التعليقات

جدة – الشرق

وضع نحو 200 اعلامي سعودي كافة جهودهم وامكاناتهم وخبراتهم، للعمل التطوعي في كل الاعمال الوطنية والخيرية والتدريبية بما ينسجم مع رؤيةالمملكة 2030 الهادفة للوصول إلى  مليون متطوع ، وذلك تحت شعار  #من أجل الوطن، خلال حفل التكريم الثاني الذي أقامه نادي الاعلاميين التطوعي السعودي لتكريم نخبة من رواد العمل الاعلامي الذي أقيم مساء امس في جدة لنحو 10 اعلاميين من رواد الاعلام السعودي.

 

وحضر اللقاء نائب رئيس هيئة الصحفيين السعوديين الدكتور فهد بن حسن آل عقران وعضو مجلس ادارة الهيئة الاستاذ محمد فهد الحارثي، بالإضافة رؤساء تحرير الصحف المحلية الاستاذ أسامة أحمد السباعي والدكتور هاشم عبده هاشم ومسئولي والعاملين في الصحف ووسائل الاعلام.

 

وناقش الإعلاميون الذين يمثلون الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب ووسائل التواصل الاجتماعي ومؤسسات العلاقات العامة، خلال احتفاليتهم  المتغيرات الجارية على الساحة الإعلامية والأزمة الاقتصادية الكبيرة التي تواجه الصحافة الورقية، وتباروا في وضع الحلول لمواكبة الخطوات السريعة التي تسير بها الدولة خلال اللقاء الذي حمل عنوان (لقاء الشركاء وتكريم الرواد)، وتحدثوا عن التحديات التي تواجه المهنة ومدى تغيير مفاهيم ومدارك المجتمع نحو الإعلام، وجاء حضور نجوم التواصل الاجتماعي لافتاً.

 

وقال رئيس نادي الاعلاميين حسن الصبحي : “يستلهم نادي الاعلاميين التطوعي فكرته من رؤية المملكة 2030 التي تستهدف الوصول إلى مليون متطوع في القطاع غير الربحي سنوياً مقابل 11 ألف الآن، حيث نؤمن بضرورة وجود اعلام محترف واعي، قادر على ايصال الرسالة بمصداقية وشفافية، يساهم في تحقيق توجهات قيادتنا الرشيدة التي تلامس أمال وتطلعات المواطن السعودي، ويحرص النادي في هذا الإطار على تكريم رواد وكبار الزملاء الإعلاميين والاستفادة من خبراتهم، مع تأهيل وتعزيز دور الشباب وعقد ورش عمل بين مختلف الأجيال لتبادل الخبرات ونشرها بين الصاعدين من أبناء المهنة.

 

واضاف : قررنا ان تكون كل الاعمال التي ننفذها تحت شعار “من اجل الوطن”، لان كل ما نقوم به يقف خلفه حب هذا الوطن ، لذلك فقد اعتمد هذا الشعار ليكون طريقة عمل وقاعدة اساسية لكل ما نقوم به وننفذه.

 

واكد الصبحي وجود خطة طموحة لدعم كل الاعمال الوطنية والتطوعية والمساهمة في تدريب الكوادر الجديدة من زملائهم المنتمين للنادي، لمواكبة التغييرات السريعة التي تشهدها الدولة في مختلف القطاعات، لافتاً إلى القرارات الشجاعة والمشاريع العملاقة التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والتي ستقود المملكة إلى مرحلة مهمة في تاريخها، وتعزز مكانتها على الصعيد الإقليمي والعالمي.

 

وأشار إلى أن الشخصيات التي جرى تكريمها أمس تمثل جميع أطياف الإعلام السعودي، من صحافة، تليفزيون، اذاعة، صحافة إلكترونية، علاقات العامة، وسائل تواصل اجتماعي، رواد الكاريكاتير، والتصوير الصحفي، مشدداً على أن الحضور الكبير يمثل دافعاً للنادي لتنفيذ برامجه ومبادراته الرئيسية التي تهدف إلى خدمة المجتمع والمساهمة في الارتقاء بالمهنة وكل العاملين بها، مثمناً التفاعل الكبير للإعلاميين في مختلف المؤسسات والجهات، والشركاء الاستراتيجيين الذين عملوا بكل وسعهم لنجاح الاحتفالية.

 

من جهته عبر الدكتور هاشم عبده هاشم (المكرم عن فئة رواد الاعلام) في كلمة القاها عن الرواد المكرمين عن شكره لهذه المبادرة إلهامه والوفية من نادي الاعلاميين “مشيرا الى انه يتمنى ان تكبر وتستمر هذه المبادرة لتشمل عدد كبير من الرواد والمؤثرين الذين قدموا اعمال جليلة للأعلام السعودي.

 

 

وأضاف “هناك شخصيات إعلامية كثيرة قدمت اعمال كبيرة خلال العقود الماضية تستحق ان يحتفى بها وان تكرم وان تقابل بالشكر غلو كل الجهود التي بذلتها”.

 

و قال محمد المري، مساعد الرئيس مدير العلاقات العامة والاعلام في البنك الأهلي “شريك المسؤولية الاجتماعية” أن الاعلام أحد الركائز المهمة التي تساهم في تحقيق التنمية الشاملة، ورفع مستوى الوعي والمساعدة على احداث التغيير الايجابي، الأمر الذي يحفز على تكاتف كل القطاعات للقيام بدورها الاجتماعي لإبراز دور النخبة من الرواد الذين حملوا شعلة التنوير في فترات مهمة في تاريخ المملكة، مشيراً إلى أنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز للمشاركة في تكريم رواد الإعلام، والعمل على ترسيخ مفاهيم جديدة للتطوع تؤدي في تقديم قيمة مضافة وتعزز الدور التكاملي لمؤسسات المجتمع المدني.

 

من جهته.. ثمن نائب الرئيس الأول للاتصال والعلاقات العامة في الشركة السعودية للكهرباء حمود الغبيني، بادرة نادي الإعلاميين التطوعي بتكريم 10من الرواد في اللقاء الثاني له منذ اطلاقه في فبراير 2017م، وشدد على أن الاعلام قطاع حيوي ومهم يساهم في تشكيل وعي وثقافة المجتمع ويتحمل مسؤولية حساسة ومهمة، متوقعاً أن يساهم النادي في مواجهة التحديات الكبيرة للإعلاميين ويؤدي في إطلاق الجوائز التنافسية المحفزة على العطاء، وترسيخ مبدأ المسؤولية الاجتماعية وتعزيز أخلاقيات المهنة، معبراً عن سعادتهم بالشراكة القائمة مع نادي الاعلاميين لدعم التطوع كمشروع وطني يشغل جميع مؤسسات المجتمع.