اتفاقية تعاون بين “الثقافة” و “مركز الملك فيصل للبحوث” لتعزيز الثقافة والتراث

طباعة التعليقات

الرياض – رائد العنزي

وقع مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية, مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للثقافة؛ لتعزيز التعاون في المجالات الثقافية والتراثية, حيث أبرم الاتفاقية من جانب المركز الأمين العام الدكتور سعود السرحان ، ومن الهيئة الرئيس التنفيذي المهندس أحمد بن فهد المزيد.

 

وأوضح الأمين العام لمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، أن الاتفاقية تجسد حرص الجانبين على تعزيز أواصر التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك بينهما وتبادل الخبرات في مجالات الثقافة, مشيرا إلى أن مذكرة التعاون تتضمن التعاون بين المركز والهيئة العامة للثقافة في عدة مجالات، أولها مجال التراث الثقافي غير المادي، وأيضاً مجال الأنشطة الثقافية التي تخص قطاعات “الهيئة” (الأفلام، صناعة الدراما، الأدب، المسرح، الفنون الأدائية، الفنون البصرية)، وثالثها مجال الأنشطة الثقافية والمعلوماتية والعملية التي تخص المركز.

 

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للثقافة المهندس أحمد بن فهد المزيد في تصريح له : “نحن على ثقة من أن تعاوننا مع شركائنا في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية سيسهم في ترسيخ وتطوير قطاعات عمل الهيئة الرئيسية”، مؤكداً أن هذه المبادرة تعكس التزام الهيئة العامة للثقافة بالتعاون البناء مع مختلف الشركاء بما في ذلك الجهات الحكومية ذات الصلة والقطاع الخاص ومجتمع الثقافة والفنون والجمهور العام داخل وخارج المملكة في سبيل إبراز الهوية الثقافية السعودية من خلال مشاريع وفعاليات متنوعة، ونشر القيم التي تعمق الانتماء الوطني.”