أ. منى بالحارث

ضج المغردون بعبارات الحب والإعجاب بعد ‏ آخر حلقة من برنامج “المختصر” والذي يعرض كل ظهر جمعة على قناة ام بي سي. حيث كان ضيف البرنامج هو عراب التطوع “نجيب الزامل”. والمعروف بمحبة جمهوره الغفير له و محبته لهم فهو وحده من عبر عن نفسه بعبارته الجميلة والتي تكن الكثير من الحب لجمهوره الغفير “ياحبي لكم”.
‏في الحوار الشيق الذي دار بين مقدم البرنامج ياسر العمرو و الكاتب المحبوب النجيب كما يسميه الكثير من محبيه ، دعا الأستاذ نجيب الزامل الى دراسة علوم الفلسفة وذكر إن لم ندرس هذه الفلسفة لن نتقدم حيث أننا ندرس أبناؤنا العلوم ولا ندرسهم فلسفة العلوم.
‏وكذلك تطرقا الى الأستاذية، وذكر الضيف النجيب أن الأستاذية خرافة والتلمذة خرافٌة أخرى وكل منا يعلم بعضنا بعضاًً فكلنا متساوون وكلنا معجزات الله تمشي على الارض. كلمات النجيب العظيمة هذه لاقت قبولاً كبيراً وكان لها وقع كبير في أواسط جمهوره.
‏وفي الحوار، ذكر عراب التطوع دون أي شعور بالألم، أنه ابن المستشفيات وهي من ساهمت في ثقافته، و أن هذا العالم غير حياته وغير نظرته للحياة فهناك كما ذكر النجيب جانب جميل من المرض يغير مسار الحياة ويقربك للإنسان لأنك تعيش مع مرضى وترى معاناتهم فذلك يغيرك ويصهرك ويجعلك تخدم الإنسانية وهذا بالفعل ما حدث معه ، لدرجة أنه يشفق على من لم يمرضوا! و أسهب أن أكثر المتأملين والمفكرين والأدباء والعلماء هم أناس يحملون أمراضاً في أجسادهم!
‏وذكر النجيب إن الانترنت أعظم اختراع في حياة البشرية، فيرى أنه من صنع العالم فقال ،”لن يكن هناك اختراع أعظم من الانترنت”.
‏و عجباً، ذكر انه يحب اللغة ويحب الكلمة وتطربه اللغة وربما يرقص على كلمة! ويرى أن أعظم فن في الدنيا هو فن التعبير. وأبدا إعجابه بأوسكار وايلد و أنه يفضله على شكسبير!
‏وتطرق النجيب في اللقاء لتجربته في مجلس الشورى، فذكر ان بمجلس الشورى عقول وطنية شديدة الحماس ولكن السقف ليس عالياً! و قال أن الشورى ليست له وليس لها ، كذلك قال النجيب ، انه لا يملك الإيهاب الرسمي ويميل للعادية فوضع الناس بأماكنهم هو أمر مهم جداً.
‏وهذا واضحٌ جليٌ في شخصية النجيب ذات الفطرة الربانية و التي تميل للتواضع في جل حالاتها.
‏ُسؤِل النجيب ما هو سر الفلبين مع نجيب الزامل؟ فأجاب: بأن الفلبين واحدةٌ من أعظم دول الارض بالأنثروبولوجية و أنها عنصر غريب في حزام المحيط الهادي. فهم عالميين والجميع يتحدث الإنجليزية بسهولة ويعرفون ماذا يجري بالعالم وينشدون جميعا بالإنجليزية واللغة بالكنيسة المستخدمة هي الانجليزية الانجيلية.
‏اختتم اللقاء بالسبب وراء مقالة النجيب الشهيرة “إخرس ياسعودي”.
‏فذكر النجيب أنه حينما كان في دولة تونس العربية وكانوا يتحدثون عن الأخلاقيات لدى الفلاسفة الإغريق، وبينما النجيب يتحدث، دخل رجل ملتحي مسن وقال، “إخرس يا سعودي”. وذكر النجيب أن الرجل المسن عقب كذلك، أن قنواتكم هي من خربت أبناءنا و ملكتم الفضاء و دمرتم أبناءنا وذكر اللبيب أن تلك النظرة تجاههنا هي ما جعلته يستاء بالرغم من أنه لم يعمل أحدا للإسلام كما عمل السعوديين ، ولكن هناك أمر ما أستغله العدو!
‏انتهت تلك الحلقة الرائعة والتي نالت استحسان مئات الآلاف بعبارته التي تمس القلب،”ياحبي لكم”. ونحن نرد لك بصوت واحد، يا “حبنا لك.”!