الاقوال تصادق عليها الأفعال ‏هذا ما أكده الامير  الشاب / محمد بن سلمان عندما قال السعودية أولاً لم يكن يقصد مجال معين بل على كافة الأصعدة ومنها المجال الرياضي أثبت ذلك  بتكفله بسداد ديون الأندية السعودية كاملة إيماناً منه بأهمية الرياضة وانها احد الأذرع الرئيسية للتفوق الدولي وهو بذلك يريد أن يضع البنية التحتية الصحيحة للانطلاق نحو مرحلة جديدة تكون فيها الرياضة السعودية في القمة كما كانت.

ولن تكتمل الصورة الجميلة للسعودية الجديدة في ذهن سموه بهذا المجال الا بتعاون وتكامل جميع اضلاع المنظومة الرياضية من الهيئة العامة للرياضة والاندية التابعة لها والاتحاد السعودي بإيقاف العبث الإداري والمالي السابق الباحث عن نجاحات مؤقته ادت برياضتنا الى ان تكون تحت مجهر الفيفا ، اما ثالث هذه الاضلاع فهو الاعلام الرياضي الذي مطالب بالتغير جذرياً وترك صراعات الاندية جانباً ومواكبة هذا التطور المتسارع لمرحلة عنوانها السعودية اولاً٠