مجلس علماء باكستان يدين منع جماعة الحوثي الإيرانية لصلاة التراويح

المليشيات الإيرانية تطبق نموذج طهران في صنعاء

طباعة التعليقات

الدمام – الشرق

أدان مجلس علماء باكستان وبأشد العبارات قيام جماعة الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران بمنع المصلين عن أداء صلاة التراويح في العاصمة صنعاء والمحافظات الأخرى وقيامها بإغلاق عدد من المساجد واعتقال أئمة المساجد بذريعة عدم امتثالهم لأوامر ما تسمى بداخلية الانقلاب الحوثي الإيراني الإرهابي في اليمن.

 

وأوضح مجلس علماء باكستان في بيان له بأن جماعة الحوثي تسير على خطى داعش، مبدياً عن خيبة أمله بما قامت به المليشيات الحوثية باستبدال صلاة التراويح بإلقاء محاضرات ودروس تعبوية وتحضيرية مسجلة لعبد الملك الحوثي ومؤسس الجماعة الهالك حسين الحوثي، موضحاً بأن هذا التصرف يخالف تعاليم الشريعة الإسلامية.

 

وأوضح رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ د.طاهر محمود الأشرفي بأن ما تفعله المليشيات الإيرانية في اليمن، هو تطبيق للنموذج المطبق في طهران التي يقف نظامها ضد بناء مساجد السنة ويقف ضد صلاة التراويح، كما أنه نفس النموذج الذي طبقته داعش في العراق، مما يدل إلى أن من يقف وراء ذلك هو عقل مدبر واحد، وهي إيران.

 

وطالب من منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية باتخاذ خطوات جادة ضد جماعة الحوثي الإيرانية لأنها تمنع سكان اليمن من ممارسة شعائرهم الدينية، والذي يتعارض مع مبادئ الحريات الدينية في العالم وسلب صارخ لحقوق مواطني اليمن باستخدام الإرهاب والطائفية كأداة لإجبارهم على ترك عباداتهم المشروعة.

 

وطالب رئيس مجلس علماء باكستان الشيخ د. طاهر محمود الأشرفي من مليشيات الحوثي بإغلاق أصوات المدفعيات بدلاً من إجبار المؤذنين والمصلين على إغلاق مكبرات الصوت من أجل الأذان والصلاة.

 

وحمل الشيخ د.طاهر محمود الأشرفي مليشيات الحوثي الإيرانية مسئولية نهب حقوق مواطني اليمن بشتى الطريق مستدلاً بعمليات النهب التي تقوم بها المليشيات الإيرانية للمساعدات الإنسانية من المواد الغذائية والأدوية المقدمة إلى الشعب اليمني من قبل وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة واستخدامها لدعم حربها في اليمن وعرضها للبيع في الأسواق السوداء لشراء الأسلحة والذخيرة لقتل سكان اليمن الأبرياء الذين يطالبون بالشرعية.

 

وجدد الشيخ د.طاهر محمود الأشرفي إدانته للهجمات الصاروخية التي تشنها المليشيات الحوثية الإيرانية الإرهابية على المناطق السكنية في المملكة العربية السعودية باستخدام صواريخ إيرانية الصنع، واصفاً تلك الظاهرة بأنها أوضح ظاهرة للإرهاب حول العالم، والتي تستدعي تدخل المجتمع الدولي لإيقافها على الفور، موضحاً بأن جماعة الحوثي تقف ضد شعبها وضد الدول المحيطة باليمن وتخوض حرباً بالوكالة لصالح إيران التي تستغل أموال شعبها هي الأخرى لإشباع رغبة نظام الملالي الإيراني الذي لم يعد يحظى بتأييد واضح داخل إيران نفسها بسبب تصرفاته الغير مقبولة على جميع المستويات لقيامه بصرف أموال شعبه على أمور لن تعود بأي فائدة إليهم، وهذا ما دفع سكان إيران بالخروج إلى الشوارع من أجل التخلص من نظام الملالي الفاسد.