مستشفى د. سليمان الحبيب بالقصيم ينجح في إنهاء معاناة طفل وإنقاذه من الإعاقة

02
طباعة التعليقات

نجح مستشفى د. سليمان الحبيب بالقصيم من إنهاء معاناة طفل يبلغ من العمر 7سنوات ،كان يعاني من مضاعفات خطيرة ناتجة عن خضوعه لعدة عمليات سابقة في العمود الفقري لم يكتب لها النجاح وسببت له مضاعفات خطيرة ، وكان قد أجراها في أحد المستشفيات وفقاً لحديث ذوي المريض.
هذا ما أوضحه الدكتور ناجي المسعود طبيب جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري الحاصل على الزمالة الألمانية. والذي أضاف بأنه بعد وصول الطفل لقسم الطوارئ بالمستشفى تم إخضاعه للفحص السريري الدقيق وعمل أشعة الرنين المغناطيسي MRI وكذلك التصوير المقطعي C.T Scan. حيث اتضح وجود مضاعفات شديدة نتيجة التهاب الجروح الغير ملتئمة وعدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية.
وقال الدكتور ناجي بعد دراسة النتائج تبين أن السبب في المضاعفات هو عدم ملائمة مسامير تثبيت العمود الفقري التي تم وضعها خلال العمليات السابقة ، إذ تسببت في حدوث فتح الجلد بمنطقة الظهر عدة مرات وإصابة الجروح بالالتهاب ، الأمر الذي يحتاج لسرعة التدخل الجراحي للسيطرة على تلوث الجروح والحد من المضاعفات.
وأفاد الدكتور ناجي بأنه بعد دراسة حالة الطفل جيداً تقرر وضع خطة علاجية بموجبها يتم إعطاء المريض مضادات حيوية للسيطرة على الالتهابات أولاً ، ومن ثم تغيير 8 مسامير متفرقة في العمود الفقري المسببة لهذا الصديد وذلك بداية من الفقرة القطنية الأولى حتى الفقرات العصعصية الأولى والثانية في نهاية الظهر.
وأكد الدكتور ناجي المسعود أن العملية تمت بنجاح ولله الحمد مستغرقة 4 ساعات حيث تم تعديل تثبيت الفقرات بصورة صحيحة ، وكذلك الصفائح عن طريق استخدام جهاز ZERO PROFILE SCREWS والاستعانة بمسامير متطورة ذات حجم صغير تتميز باندماجها داخل العضلات ، من أجل الحيلولة من حدوث أي احتكاك أو فتح الجلد مرة أخرى لا سمح الله.
وفي الختام قال الدكتور ناجي المسعود أن الطفل بدأ في التحسن التدريجي واستطاع المشي بعد 48 ساعة من العملية، وخرج من المستشفى ولله الحمد بمرور 10 أيام بعد أن تم التأكد من التئام كافة جروح العملية واختفاء كافة الأعراض السابق ذكرها وكذلك سلامة مؤشراته الحيوية.

  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...