محمد يوسف ناغي للسيارات “جاكوار لاند روڤر” تقوم بمبادرة “سيارتي_قراري” للسيدات

12
طباعة التعليقات

في وقت لاحق من هذا الشهر، ستقود النساء في شوارع المملكة العربية السعودية للمرة الأولى، واحتفالا بهذه المناسبة التاريخية، نظمت شركة محمد يوسف ناغي للسيارات “جاكوار لاند روڤر”، سلسلة من المناسبات الخاصة التي تهدف إلى مساعدة النساء على شراء سيارتهن القادمة بشكل صحيح كسائقات أكثر من كونهن راكبات.
وبينما كانت المرأة لفترة طويلة مؤثرة في عملية شراء السيارات، إلا أن احتياجات السائق تختلف عن كونه راكبا، وفي هذا الصدد استضافت محمد يوسف ناغي للسيارات “جاكوار لاند روڤر”، سلسلة من الفعاليات في جدة والرياض والخبر، خلال شهر رمضان المبارك، وذلك في إطار دعم الشركة لتوجه القيادة الرشيدة بتمكين المرأة وتعزيز دورها التنموي وفق استراتيجية رؤية المملكة 2030.
ووفقا لدراسة أجرتها الشركة فإن أكثر الميزات المرغوبة من قبل السيدات عند شراء السيارة تشمل أنظمة وسائل الترفيه، الراحة والعملية، ووسائل الأمان وكفاءة الأداء. وانطلاقا من هذا البحث، جاءت حملة الشركة لدعم وزيادة الوعي لدى السيدات وتسهيل عملية اختيارهن للسيارة المناسبة بما يتوافق مع احتياجاتهم الشخصية. وعملت الشركة من خلال هذه المناسبات على اتاحة الفرصة للسيدات للتعرف عن كثب على هذه الميزات، تحت إشراف مختصين في المجال.
وتعليقًا على هذه المناسبة قال محمود عبدالعزيز مرزا، مدير إدارة التسويق وعلاقات العملاء بشركة محمد يوسف ناغي للسيارات “جاكوار لاند روڤر”: ندرك أن للمرأة تأثيرٌ كبيرٌ عندما يتعلق الأمر باختيار السيارة من منظور كونها راكبة، إلا أن الأمر مختلف جدًّا هذه المرة، فقد أصبحت المرأة المالكة والقائدة لهذه السيارة ونحن بشركة محمد يوسف ناغي “جاكوار لاند روڤر” على أتم الاستعداد لاستقبال السيدات لدى معارضنا المتكاملة، حيث تم توظيف وتأهيل سيدات بمعارضنا كممثلات مبيعات، بالإضافة لتوفير فئات متعددة من سياراتنا لتلائم جميع الأذواق والاحتياجات”.
وجاءت هذه الحملة التعليمية للإجابة على الأسئلة التي تطرحها السيدات فيما يتعلق بعملية اتخاذ القرار عند شراء سيارة من منظور السائق. حتى الآن كان يبدأ شراء السيارة عادة باختيار نوع السيارة وتاريخ صنعها ولونها، في حين يتطلب شراء سيارة معرفة أكبر عن أدائها وخصائصها في التعامل وسلوكها العام في القيادة حيث أن الغالبية العظمى من السيدات سيختبرن تجربة القيادة هذا لأول مرة.
وقد أعربت عدد من السيدات عن رضاهن بهذه المبادرة، مشيرات إلى أنها لم تساعدهن فقط في الحصول عل معلومات مفصلة عن عملية الشراء القادمة، بل وأيضاً الكثير من المعلومات المفيدة حول عالم السيارات بشكل عام. وكان الاستفسار الأكثر من السيدات عن استهلاك الوقود والسلامة. بالاضافة الى ذلك شكرت عدد من مندوبات المبيعات اللواتي تم تعيينهن مؤخرا في الشركة على منحهن الفرصة ليكنّ رائدات في هذا المجال، وأكدن أنهن على استعداد لتقديم الأفضل في مجال العمل.
تجدر الإشارة إلى أن قرار السماح بالقيادة للمرأة الصادر وفق المرسوم الملكي، سيكون حيز التنفيذ في الـ 10 من شهر شوال 1439 الموافق 24 يونيو 2018، وفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة.