تفطير 190 الف في مخيم “سلام الرمضاني” بصناعية الدمام

طباعة التعليقات

الدمام – الشرق

واصل مخيم ”سلام الرمضاني” التابع للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالصناعية الثانية بالدمام تحقيق انجازاته التي كان ابرزها تفطير اكثر من 190 الف صائم كأكبر مخيم رمضاني لتفطير الصائمين بالشرقية، ويقام على مساحة 10 ألف متر مربع  ومن ضمن تلك الانجازات التي يطوي المخيم من خلالها ايامه مع هذا الشهر الفضيل مشاركة الجهات ذات العلاقة بالتوعية والتثقيف في مجالات السلامة المرورية والكهربائية والبيئية.

 

وأوضح نائب مدیر المكتب مبارك بن خشیم الدوسري, ان ما ميز مخيم هذا العام هي الشراكات والبرامج التي تفاعل معها مرتادوا المخيم والذين يصل عددهم الى اكثر من 7000 الاف شخص يوميا  حيث ان المخيم ومنذ انطلاقته.

 

ووفق الاعداد الضخمة قمنا بتركيب كاميرات مراقبة من أجل السلامة لمرتادي المخيم وبعض اللوحات الارشادية التي توضح مخارج الطوارئ وقال في ذات السياق ان مما يعزز علاقة الشركات والمؤسسات بهذا المخيم هو تكفل احدى المؤسسات الوطنية المتخصصة بصيانة ونظافة المخيم يوميا بأكثر من 30 عامل وذلك طيلة فترة المخيم.

 

وقال الدوسري ان من تلك البرامج والانشطة التي حرصنا من خلالها على توعية مستفيدي المخيم وتثقيفهم هي محاضرات السلامة المرورية والسلامة الكهربائية والسلامة البيئية حيث شاركت لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية بتقديم محاضرات عن السلامة والتثقيف المروري لمرتادي المخيم وخاصة ان جزء كبير منهم يعملون سائقين لدى الشركات والمصانع داخل المدينة حيث قدم تلك المحاضرات الدكتور محمد النعيمي وصالح الغامدي ومسفر القحطاني وخميس الزهراني وقد بلغ عدد المستفيدين من تلك المحاضرات اكثر من 3000 شخص. 

 

وذكر الدوسري ان الجديد لهذا العام هو التثقيف والتوعية في السلامة الكهربائية والتي قدمها مشكورا المهندس عبدالله الدوسري ممثل السلامة بمحطة كهرباء القرية حيث استفاد منها اكثر من 2000 شخص.

 

واشار الدوسري اننا في مخيم هذا العام تخطى حاجز 15000 ساعة تطوعية حرصا منا  على تفعيل دور التطوع في اعمال المخيم وذلك تماشيا مع رؤية المملكة 2030 حيث قدم اكثر من 130 متطوعا جهودا متميزة في ظروف مناخية صعبة وامام اعداد بشرية كبيرة حيث تضاعفت  مسؤوليتهم حيث اثبتوا نجاحهم وان عملهم المخلص هو ما قاد الى نجاح اعمال مخيم هذا العام. 

 

ولفت  الدوسري إلى أن المقهى الدعوي لهذا العام تميز ببعض الدعاة من الجالية الفلبينية ممن أسلموا قبل سنوات في المخيم وهم الان دعاة في المخيم حيث قدموا للمخيم تطوعا لدعوة غير  المسلمين الى الاسلام ومن خلال ما يقدم في هذا المقهى المبارك فقد ارتاده الى يوم امس اكثر من 2700شخص

 

واضاف الدوسري ان ادارة المخيم اعدت خطة لإقامة دورة مكثفة للمسلمين الجدد و لأول مرة بالمكاتب التعاونية وذلك لمدة شهر كامل بعد العيد وذلك وفق برنامج متخصص أعد من قبل أهل العلم الثقات تشتمل على الأحكام المهمة للمسلم.