6 وزراء يرفعون التهنئة لـ “ولي العهد” بمناسبة مرور عام على ولاية العهد

طباعة ١ تعليق

الرياض – واس

رفع عدد من الوزراء، بأسمائهم وأسماء منسوبيهم، التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع؛ بمناسبة مرور عام على اختياره وليًّا للعهد.

 

وقال وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور الصمعاني: إنه خلال السنوات الماضية مرت المملكة بالعديد من المتغيرات المختلفة، إلا أن الدولة استطاعت بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين، النهوض بالوطن، وتجاوز المصاعب كافة؛ لتحقيق الأمن والاستقرار والطمأنينة ورغد العيش للشعب السعودي الكريم.

 

وبين أن رؤية المملكة 2030 التي أعلنها ولي العهد كانت واحدة من العلامات الفارقة في تاريخ البلاد، إذ جاءت لتكون الاستراتيجية الوطنية الشاملة التي وضعت خارطة طريق الدولة لتحقيق الإصلاح والتصحيح عبر ثلاث ركائز استراتيجية مهمة غطت مختلف مفاصل الحياة وهي: المجتمع الحيوي، والاقتصاد المزدهر، والوطن الطموح، حيث بدأ أثرها القريب يظهر عبر عدة برامج اقتصادية واجتماعية وتنموية طُبقت خلال الفترة الماضية لمسها وعاشها الجميع داخلياً وخارجياً، على رغم أنها لم تزل في بدايتها.

 

وأشار وزير العدل، إلى أن ولي العهد، أولى المرفق العدلي اهتماماً كبيراً ودعماً سخياً منذ تولي سموه ولاية العهد، تبلور ذلك في مجموعة من المنجزات التي أحدثت نقلة نوعية في القطاع العدلي.

 

وأوضح أن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، قائد مُلهم تجاوز تأثيره المستوى المحلي والإقليمي، ليصبح ضمن أقوى الشخصيات تأثيراً على المستوى العالمي، فحق لنا أن نفخر ونفاخر به وبمنجزاته الوطنية التي نقلت وستنقل الوطن بإذن الله إلى فضاء التطوير والتقدم، كما أننا نستلهم من طموحه طموحنا، لنعانق به عنان السماء، ولتتحقق للمملكة بإذن الله التنمية الشاملة، باقتصاد مستدام، ثابت في الأزمات، متعدد الموارد.

 

وشدد الدكتور الصمعاني, على أن شباب المملكة الذين يمثلون نحو ثلثي المجتمع، أصبحوا ينظرون إلى سمو ولي العهد كقدوة، يرون في خططه ومبادراته وحواراته وجولاته، مثلاً لآمالهم التي طالما عقدوها وتمنوا أن يبصروها رأي عين ويلمسوها في واقع حياتهم اليومية في بلادهم، حيث أعطى سموه للشباب من الجنسين في وطنه اعتباراً وقدراً كبيراً في أحاديثه وتوجيهاته ومشاريع الحاضر والمستقبل، من أجل حياة أكثر جودة، ونماء وتمكينًا يسابق تطلعاتهم.

 

وقال وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى: مضى عام من اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وليا للعهد ، وبلادنا متطلعة إلى مستقبل مشرق وفق رؤية طموحة أشرقت بنا وبمملكتنا، وهي تحاكي المستقبل بلغة واثقة تقف على عتبات تحولات عظمى تقودنا نحو تحقيق آمال أجيال هذا الوطن، وترسم ملامح مرحلة مفصلية،  ببرامج ومشاريع تستجيب لمتغيرات العصر، وتؤكد سمو هذا الوطن وموقعه بين دول العالم.

 

وأكد أن المرحلة المفصلية تقودها الطموحات المتطلعة بما تحمله من برامج ومشروعات، وضع جل تحقيقها في همم وقدرات أبناء وبنات الوطن.

 

وبين العيسي أن وزارة التعليم وهي تحتضن في مناهل العلم والمعرفة، ومن خلال مدارس التعليم العام والجامعات  ما يزيد على 60 % من أجيال هذا الوطن، فضلاً عن دول الابتعاث التي تحتضن مئات العقول السعودية في مختلف التخصصات، نؤمن بأهمية دورنا ونقدر الدعم الذي يحظى به التعليم إدراكاً بأن الأمم تنهض بشبابها المتسلح بالمعرفة الذين سيكونون غداً في طليعة مؤسسات هذا الوطن ومستثمرين لمزيد من الإنجاز .

 

وأوضح الدكتور العيسى أن من يقف على مفاصل التحول التي مرّت بها بلادنا منذ تأسيسها وحتى اليوم يعرف أن الشباب كانت لهم اليد الطولى في التغيير وبناء التحولات وبرهنوا قدرتهم على الثبات على المبادئ ومعايشة التغيرات والتحديات وتجاوزها.

 

واختتم وزير التعليم حديثه: إننا نتطلع لِغَد واعد في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد الأمين – حفظهما الله – وأن نكون على قدر هذه المسؤولية العظيمة وعوناً لقيادتنا على تحقيق تطلعاتهم ” .

 

ومن جانبه أكد وزير الخدمة المدنية،  سليمان بن عبدالله الحمدان، أن العام الذي مضى تميز بتحقيق نجاحات وإنجازات متلاحقة، كما شهد استمراراً وإصراراً على تطبيق رؤية المملكة 2030 التي أعلنها سمو ولي العهد في مبادرة غير مسبوقة غطت مختلف مناحي الحياة في المملكة، وأصبحت نبراساً تهتدي به المملكة للانطلاق بخطى واثقة نحو المستقبل.

 

وأشار الحمدان، إلى اهتمام ولي العهد بتطوير الخدمة المدنية في المملكة، مؤكداً أن وزارة الخدمة المدنية تؤدي دوراً بالغ الأهمية في تحقيق برنامج التحول الوطني 2020 وأهدافه الاستراتيجية ذات الصلة بمجال الخدمة المدنية.

 

وبين الوزير الحمدان، أن الاستراتيجية تشمل تحسين ثقافة العمل الحكومي، وتحسين رضا عملاء وزارة الخدمة المدنية ورفع مستوى الارتباط الوظيفي، وغيرها من الأهداف الاستراتيجية، عبر تطبيق المبادرات التي نص عليها برنامج التحول الوطني، ومن بينها برنامج تفعيل العمل عن بعد، وزيادة مشاركة المرأة في الخدمة المدنية، وبرنامج رفع أداء الموارد البشرية، والمبادرات الأخرى المرتبطة برؤية 2030 في مجال الخدمة المدنية.

 

وقال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه: أقدم باسمي، ونيابة عن منسوبي وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي عهده الأمين، وأصدق الدعوات لهم بأن يسدد الله رأيهم ويبارك في جهودهم لما يبذلونه من أجل الوطن، وأن يديم على المملكة نعمة الأمن والأمان ويحقق لنا العز والرخاء .

 

وأوضح المهندس السواحه، أن الحديث عن تولي سموه ولاية العهد يطول في ظل القفزات المتسارعة والخطى الثابتة التي تختطها المملكة في سبيل الوصول إلى أهداف رؤية المملكة 2030، لافتاً إلى أن المملكة شهدت في العام الماضي إنجازات قياسية، تميزت بالشمولية والتكامل.

 

وأضاف أن وزارة الاتصالات وفي ظل الدعم المٌقدر الذي تحظى به من قبل القيادة الرشيدة، تبذل أقصى ما لديها لرفعة المملكة عاملة على تحقيق توجهاتها الإستراتيجية المتمثلة في تمكين وطن رقمي طموح امتداداً لبرامج ومبادرات رؤية المملكة 2030 التي أفرزت حيزاً مقدراً لهذا القطاع الحيوي والمهم .

ودعا وزير الاتصالات وتقنية المعلومات في ختام تصريحه, الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لما فيه خير البلاد والعباد، وأن يديم على الوطن والمواطن نعمة الأمن والاستقرار.

 

ومن جانبه قال وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي: يواصل سموه إصلاحات على الأصعدة كافة، بتوجيه دائم من خادم الحرمين الشريفين ـ رعاه الله ـ، وتشهد المملكة يوماً بعد آخر إنجازات كبيرة سعيا لتحقيق أهداف رؤية 2030 بإذن الله، وجعلها واقعاً ملموساً تنعم به المملكة وأجيالها المتعاقبة.

ودعا وزير البيئة والمياه والزراعة, الله تعالى أن يحفظ بلادنا، وأن يديم عليها أمنها واستقرارها وازدهارها في ظل قيادتنا الحكيمة، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده لما فيه خير البلاد والعباد.

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، أن المملكة شهدت في عهد خادم الحرمين الشريفين نهضة حضارية متميزة ، وحراكاً تنموياً فريداً من نوعه، نتيجة السياسات والإجراءات الاستثنائية التي أمر بها، للرفع من أداء أجهزة الدولة في مختلف القطاعات، ومنها قرار إنشاء مجلس الشؤون السياسية والأمنية، ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب سمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز .

 

وقال: إنه منذ تولي سموه – رعاه الله – ولاية العهد وبتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – نقل المملكة من تطور إلى تطور في وقت قياسي من خلال منظومة تطوير لهيكلة أجهزة الدولة وخططها، بهدف صناعة مستقبل أكثر إشراقاً لهذه البلاد المباركة، التي حباها الله بثروات كبيرة طبيعية وبشرية ، والمضي قدماً لمزيد من التطور والرخاء لهذه البلد وشعبها الكريم.

وعد آل الشيخ رؤية المملكة 2030 التي أعلنها سمو ولي العهد، وثيقة وطنية تنموية شاملة تسعى لتحقيق الرفعة للوطن ، مؤكدا أن سموه عمل بكل جد واقتدار، لتحقق المملكة الكثير من الإنجازات في وقت قياسي لتصل، إلى مصاف الدول الكبرى على جميع الصعد الاقتصادية والتنموية والسياسية.

ونوه بما حظيت به وزارة الشؤون الإسلامية من نصيب وافٍ من اهتمام وعناية سموه، لاسيما ما يتصل بالتأكيد على وسطية الإسلام واعتداله، ومحاربته للأفكار المتطرفة والمنحرفة، والإرهاب بمختلف صورة وأشكاله .

 

وأشار الدكتور آل الشيخ إلى الجهود التي تأتي ضمن إطار رؤية 2030 لاجتثاث منابع الفساد، بوصفها آفة وأهم الأسباب لهدر الأموال والطاقات، وقتل المواهب ومحاربة سير عجلة التنمية، فكانت عمليات محاسبة المفسدين سمة جلية للنهوض بالعملية التنموية، وسأل الله في ختام تصريحه للقيادة الرشيدة التوفيق والسداد ، وأن يديم على المملكة أمنها واستقراراها وتقدمها وازدهارها .