في أربعائية العطيشان..

الذوادي يرفع شكره لأمير الشرقية ونائبه لدعهما جمعية «تراحم»

طباعة التعليقات

الدمام - إبراهيم جبر

أشاد عضو اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والموقوفين والمفرج عنهم بالشرقية ( تراحم)، عبدالمنعم بن يوسف الذوادي بالدعم الذي تلقاه الجمعية من لدن الرئيس الفخري للجنة أمير المنطقة الشرقية، الامير سعود بن نايف، ونائبه الامير أحمد بن فهد بن سلمان، اللذان يتابعان خططها وبرامجها التي تنفذها للارتقاء بخدماتها ومساعدة السجناء والموقوفين والمطلق سراحهم وأسرهم خلال توقيفهم أو سجنهم وبعد إطلاق سراحهم أيضا بحيث يعودوا أعضاء فاعلين في المجتمع بعد التجربة التي مروا بها.
وأكد الذوادي أن ميزانية اللجنة تأتي من التبرعات الذي يتلقاها فرع اللجنة من الصدقات والزكوات والتبرعات الخيرية المباركة التي يقدمها أهل الخير والمحسنين لمساعدة إخوانهم المتعثرين من الموقوفين والسجناء وأسرهم وقد أفتى بقبول الزكاة للجنة سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد ال الشيخ حفظه الله بذلك .
وأوضح الشيخ عبدالمنعم أن جزء من المبالغ والتبرعات التي تلقتها اللجنة ساهمت في إطلاق عدد من سجناء الحق الخاص من المعسرين من السجناء والموقوفين، مؤكدا أيضا أن اللجنة لا تستلم أي تبرعات نقدية مباشرة وأن جميع التبرعات تودع عبر حسابها البنكي الرسمي والموثق، واستلام سند خاص بذلك وبإمكان المتبرع أن يتبرع عبر الدخول عبر موقع اللجنة (اون لاين ) او عبر مكتبها الرئيسي في حي الفيصلية أو عبر مكتب اللجنة بجامع الفرقان بالدمام.
وحول برامج اللجنة بين الذوادي ان برامجها كثيرة ومتنوعة مع عدد من الجهات والجمعيات لتطوير تلك البرامج ومن الأساتذة والأكاديميين المتطوعين بما يعود بالنفع على اللجنة والمستفيدين منها.
وذكر ، الذوادي، أن عمل اللجنة لا يقتصر فقط خلال وجود الموقوف والسجين في قضاء محكوميته بل يتعداها بالمتابعة له بعد خروجه ليعود عضوا صالحا و مفيدا لأسرته ومجتمعه ووطنه في برنامج خاص للمفرج عنهم.
جاء ذلك كله خلال استضافة أربعائية، عبدالرحمن العطيشان الأسبوعية للشيخ عبدالمنعم بن يوسف الذوادي عضو اللجنة الوطنية للسجناء والموقفين والمفرج عنهم بالمنطقة الشرقية.
وتلقى الذوادي عدد من الاقتراحات والاستفسارات والأسئلة من حضور وضيوف الاربعائية وأجاب عليها برحابة صدر وأريحية وأخذت في عين الاعتبار والاهتمام.
وأختتم الذوادي حديثه بتوجيه عظيم شكره لأمير المنطقة الشرقية الامير سعود بن نايف ونائبه الامير احمد بن فهد بن سلمان ولرجال اعمال بالمنطقة الشرقية وكافة المواطنين المتبرعين للجنه الوطنية للسجناء والموقفين والمفرج عنهم والداعمين للجنة وان يجعل كل ما قدموا في ميزان أعمالهم.
يذكر أن اللجنة الوطنية للسجناء والموقفين والمفرج عنهم أنشئت بالرياض عام ١٤٢٢، وحظيت بدعم ومساندة من وزير الداخلية. آنذاك صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز يرحمه الله الذي ساندها عند انطلاقها ثم أمر بتعميمها على جميع مناطق المملكة لينطلق فرع الشرقية في عام ١٤٣٢، للعناية بالسجناء وأسرهم والمفرج عنهم.