يوم ثقافي عن المرأة واختزال الحضارات في سوق عكاظ

طباعة التعليقات

الطائف – واس

واصل البرنامج الثقافي بسوق عكاظ في دورته الثانية عشرة فعالياته اليوم عبر محور كامل عن المرأة بعنوان “المرأة واختزال الحضارات”، تحت إشراف اللجنة الثقافية بالسوق.

 

وضمت الفعاليات ندوتين ثقافيتين وأمسية شعرية، تناولت الندوة الأولى دراسة نقدية عن الشاعرة ليلى الأخيلية، فيما تناولت الندوة الثانية دور المرأة في تشكيل الهويات الثقافية، في حين شارك في الأمسية الثقافية نخبة من الشعراء.

 

واحتفت الندوة الأولى بالمرأة من خلال تناول قصائد الشاعرة ليلى الأخيلية، وحياتها ودورها السياسي في عصرها، وأدارت الندوة الدكتورة سامية حمدي.

 

وتحدث أستاذ النقد الأدبي بجامعة القاهرة الدكتور أحمد درويش، خلال الندوة عن الشاعرة ليلى الأخيلية التي عاشت في القرن الأول الهجري، عاداً إياها أنموذج للمرأة العربية المؤثرة في الأحداث بإيجابية، مع محافظتها على تقاليد الدين والمجتمع، وأنها من الملهمات في الشعر العذري، إلى جوار بثينة وعزة وليلى العامرية منوهاً بالصورة الإنسانية التي رسمتها الشاعرة من خلال شعرها, حيث ضربت ليلى الأخيلية مثالاً إنسانياً عظيماً في الحب والشجاعة وقوة الشخصية، يشد الرواة ويجذب السامعين حتى اليوم.

 

فيما قدم وكيل كلية دار العلوم بجامعة القاهرة الدكتور أيمن ميدان، ورقة بحثية بعنوان “شعر ليلى الأخيلية مقاربة نقدية” انتقد فيها قلة ما وصلنا من أشعار ليلى الأخيلية, معرجاً على غزارة إنتاج الأخيلية الشعري قائلاً: “لو نظرنا إلى كتب تاريخ الأدب لوجدنا سمات وإشارات تفيد أن أكثر ما تركته ليلى من شعرها قد فقد، والأدلة كثيرة منها أن البحتري كان يتفاخر بأن شعره في المديح يزيد على شعر ليلى الأخيلية، وهي إشارة إلى أن ما وصلنا من شعرها أقل القليل”.

 

وأبرز الفرق بين الشاعرتين الخنساء وليلى الأخيلية في فن الرثاء، مشيراً إلى أن رثاء ليلى لمحبوبها توبة تجربة إنسانية ثرية، فهي تجعل من فقدها مرثية غزلية، فهي تحكي برثائها لحبيبها فقدها لقيمة وليس لرجل، بينما رثاء الخنساء سيطرت عليه فكرة الفقد ودموع الفراق.

 

بدوره عرض الأستاذ بكلية الآداب جامعة الطائف الدكتور أحمد نبوي، بحثاً بعنوان: “جماليات التكرار في شعر ليلى الأخيلية” تناول فيه الجانب الفني في شعر ليلى الأخيلية، مبيناً أنه يرى الشاعرة ليلى الأخيلية تدرك حساسية الكلمة وقيمة التقنيات الفنية للشعر، وتعرف كيفية التأثير وتوظيف البنية التكرارية من أجل إثراء الدلالة والتأثير على ذائقة المتلقي، إلى جانب معرفتها لقيمة التكرار وطريقة توظيفه جماليا لخدمة الغرض الشعري مستعرضاً الأمثلة ونماذج من شعر الشاعرة متناولا إياها بالنقد والشرح والتحليل.