خادم الحرمين الشريفين يستقبل فريق عمل مشروع «أمالا»

طباعة التعليقات

تبوك - واس 

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – اليوم في تبوك، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع و رئيس المجلس التأسيسي لمشروع “أمالا”، فريق عمل مشروع أمالا بقيادة نيكولاس نابلز الرئيس التنفيذي لـ “أمالا”.
واطلع خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – خلال الاستقبال على عرض مرئي عن المشروع، الذي يمثل أول المشاريع الواقعة ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان، وأهدافه الاقتصادية والتنموية.
واشتمل العرض على المخطط العام لـ “أمالا” الذي اعتمد مؤخراً من قبل المجلس التأسيسي للمشروع، ليصبح وجهة عالمية في قطاع السياحة الفاخرة المرتكزة على النقاهة والصحة والعلاج في واحدة من أجمل المناطق الساحرة غير المكتشفة في العالم.
و في نهاية الاستقبال، تشرف فريق عمل مشروع “أمالا” بالسلام على خادم الحرمين الشريفين، وأشاد – حفظه الله – بهدف المشروع في المساهمة في دفع عجلة التنوع الاقتصادي وخلق فرص استثمارية للقطاع الخاص المحلي والمساهمة في تطوير قطاع السياحة في المملكة، مع الحفاظ على الموروث الثقافي والبيئي.
حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك.

مشروع “أمالا”

يؤسس مشروع “أمالا” لوجهة سياحية فائقة الفخامة على الساحل الشمالي الغربي للسعودية متخصصة في النقاهة والصحة والعلاج. وترتكز على ثلاث تجارب أساسية:

الصحة والرياضة:

سيوفر “أمالا” أول مجمّع متكامل فائق الفخامة مرتكز حول النقاهة والصحة والعلاج والرياضة في العالم؛ حيث يضم منتجعا صحيا متكاملاً، ومرافق صحية متقدمة حديثة، وعلاجات مصممة للاستفادة من الأصول المحلية. وسيركز العرض الرياضي على تدريبات الأداء والرياضات التنافسية في مجالات الفروسية، وسباق الإبل، و الصقور، فضلاً عن إنشاء أكاديمية ونوادي للجولف، وتبني مفهوم المركبات الصديقة للبيئة، والمغامرات الشيقة.

الفن والثقافة:

يضم المشروع مركزاً للفنون تتلاقى في أرجائه أصداء الفن المعاصر مع عجائب المملكة العربية السعودية. ويعتمد هذا العرض على 4 عناصر تصميمية رئيسية: الفن المعاصر، مجمّع للفنانين وفق نمط حياة الريفيرا، لحظات فنية غامرة، وفن الأرض لتحسين المشهد الطبيعي.

البحر والشمس ونمط الحياة:

ستصبح “أمالا” واحدة من أفضل مناطق الغوص في العالم، حيث ستعيد تجربة الغوص لتصبح مركزًا متميزًا للحياة البحرية. وستكون وجهة رائعة لليخوت، وتساهم في تمديد موسم اليخوت من خلال توفير مناخ ملائم وتجهيزات فريدة على مدار العام.
بشكل إجمالي، سيوفر مشروع “أمالا”:

الموقع

سيتم تطوير مشروع “أمالا” في ثلاثة مواقع ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية على الساحل الشمالي الغربي للسعودية. وستتجاوز مساحة المشروع 3,800 كيلومتر مربع، مع خيارات وصول متعددة ومطار مخصص.
العملاء المستهدفون وحجم السوق
بموقعه المميز على امتداد الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية، سيصبح “أمالا” وجهة سياحية فائقة الفخامة، تستهدف خارطة السياح الباحثين عن تجربة ترفيهية فاخرة؛ والمقدر أعدادهم ب 2,5 مليون مسافر.

مكانة المشروع

سيصبح “أمالا” وجهة جديدة للسياح الباحثين عن تجربة ترفيهية فاخرة، بجمعه بين تجارب النقاهة والصحة والرياضة، والطبيعة والتراث، ونمط الحياة (التسوق، والطهي) والفنون والثقافة. وسيشكل المشروع وجهة مميزة على مدار العام تستفيد من التراث الفريد للمنطقة ومعالمها الطبيعية المثيرة للاهتمام.

الغرف والإقامة

سيوفر “أمالا” مجموعة واسعة من خيارات الإقامة الفاخرة التي تواكب الأذواق والمتطلبات المختلفة للضيوف. وسيضم المشروع منشآت فندقية ووحدات سكنية، مع إتاحة الفلل والشقق السكنية للشراء. و كذلك سيتم تطوير برنامج مخصص للمطاعم والمقاهي ومتاجر البيع بالتجزئة لمنح الزوار تجربة لا مثيل لها. وسيوفر المشروع إجمالاً نحو 2,500 غرفة وجناحا فندقيا،ً و 700 فيلا سكنية، بالإضافة إلى أكثر من 200 متجراً راقيا للتجزئة، ومجموعة من المعارض المميزة، وصالات العرض، وورش العمل الحرفية، ومحلات البيع بالتجزئة التي تدعمها مجموعة واسعة من المطاعم والمقاهي العالمية والمحلية الفريدة.

الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...