حائزة على جوائز الابتكار العالمية.. 

توطين "القرية" البخارية100% .. أول محطة توليد في المملكة توفر الوقود وتصنع قطع الغيار في ورشتها الداخلية

0125
طباعة التعليقات

الرياض - الشرق

نجحت محطة القرية البخارية، التابعة للشركة السعودية للكهرباء، في توطين جميع الوظائف والأعمال الهندسية والفنية بنسبة 100% .
وتأتي خطوة الشركة السعودية للكهرباء، في إطار استراتيجيتها الرامية إلى استثمار الكوادر الوطنية المدربة والمؤهلة علمياً وهندسياً لقيادة المواقع الرئيسية والدقيقة في محطات التوليد والتحويل وجميع الإدارات الفنية، تماشياً مع رؤية المملكة 2030، التي تمنح الشباب السعودي الفرصة الأكبر للعمل في المواقع التقنية والفنية والهندسية، حيث تعتبر محطات توليد الكهرباء من أكثر المواقع الاستراتيجية التي تعمل “السعودية للكهرباء” على توطين كل الوظائف الفنية والتقنية فيها.
وبهذا الإنجاز، تكون محطة القرية البخارية التي تنتج 2500 ميجا وات من الطاقة الكهربائية، وتقع في المنطقة الشرقية، أول محطة بخارية في المملكة يتم سعودتها بالكامل، معتمدة على كوادرها الوطنية المدربة.
وأوضح المهندس إبراهيم العواشز مدير المحطة، أن الشباب السعودي الذي يدير ويشغل المحطة حالياً، يزيد عددهم على 118 مهندساً وفنياً تدربوا في معهد الشركة السعودية للكهرباء في الرياض، إضافة إلى التدريب على رأس العمل.
وكانت محطة القرية البخارية، حققت إنجازاً منذ عامين بإعادة اعتمادها على الغاز بدلاً عن الزيت الخام، وهو من الإجراءات التي حققت للشركة وفراً مالياً يتجاوز 12.4 مليون ريال سنوياً.
وأشار العواشز، إلى أن المحطة تفخر بأنها المحطة الناشطة في الإبداع والابتكار، حيث حصلت الأسبوع الماضي على المرتبة الثانية من المعهد البريطاني، عن اختراع أحد أبناء المحطة، وهو المهندس صادق العباد (استخدام الضواغط الهوائية في تفريج الفتحة بين أنابيب السخان).
وكشف المهندس العواشز، عن رغبة المحطة في أن تكون الأولى في الإبداع والابتكار خلال المرحلة المقبلة، من خلال تطوير كوادرها ومهندسيها، وتشجيعهم على الإبداع والابتكار.
وقال المهندس العواشز، إن “محطة القرية البخارية نجحت أيضاً في تصنيع أجزاء كبيرة من قطع الغيار في داخل ورشة المحطة، وهذا الإجراء وفر عل الشركة ما يزيد على ثلاثة ملايين ريال سنوياً، وهذا تم بأيدٍ سعودية 100 في المئة .
ويعود إنشاء محطة القرية البخارية إلى العام 1985 واكتمل تشغيل مراحلها الأولى والثانية في العام 1992، بتكلفة تجاوزت 1.5 مليار ريال.

0125

  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...