مواقف سعودية تتصدى للظاهرة

ميليشيا الحوثي تتحدى قرارات مجلس الأمن وتجنِّد الأطفال

طباعة التعليقات

YouTube Preview Image 

الدمام - الشرق 

ترفض الميليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران الاستجابة لمطالبات مجلس الأمن الدولي بالتوقف عن انتهاك القوانين الدولية والأعراف الإنسانية بتجنيدها للأطفال والزج بهم في ساحات القتل.
ووصف السفير السعودي لدى واشنطن الأمير خالد بن سلمان في سلسلة تغريدات أطلقها عبر حسابه الرسمي في “تويتر” أن تجنيد الميليشيا الحوثية للأطفال في اليمن جريمة بشعة لا يمكن السكوت عليها بعد اليوم، موضحًا أن مليشيا الحوثي تقوم بخطف الأطفال من البيوت والمدارس للزج بهم في المعارك بشكل فاضح، مخالفة جميع القوانين والمواثيق الدولية وأبسط قواعد الرحمة الإنسانية.
وكان مجلس الأمن الدولي طالب في مارس الماضي المليشيا الحوثية بوقف تجنيد الأطفال، لكن المليشيا الانقلابية -وكعادتها في التعنت – استمرَّت في تجنيد الأطفال مستهزئة بما يصدر عن مجلس الأمن ومتحدية القرار الدولي.
وسبق أن أكَّدت المملكة في أكثر من مناسبة دولية خطورة انتهاك الميليشيات الحوثية في اليمن، المدعومة من قبل إيران، القوانين الدولية وقيامها بتجنيدها الأطفال والزج بهم في ساحات القتال، واصفة تلك الممارسات بأنها تمثل استهتارًا واضحًا بالقوانين الدولية والأعراف الإنسانية، وهذا طرحه مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله المُعَلِّمِي في كلمة المملكة في شهر يوليو الماضي أمام مجلس الأمن “الأطفال والنزاع المسلح”.
وتطرق إلى دور المملكة في التعامل مع الأطفال المجندين الذين يتم العثور عليهم في ساحات القتال، إضافة لإنشاء وحدة خاصة بحماية الأطفال في التحالف، موضحًا استيعاب التحالف الأطفال المسلحين الذين تم العثور عليهم وهم يحملون السلاح، وبعد تأهيلهم أعيدوا عن طريق السلطات اليمنية إلى أهاليهم، مشيراً إلى أن برامج مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أصبحت نموذجاً يحتذى بها في رعاية الأطفال وإعادة تأهيلهم، مبينًا أن المركز سيعمل وبالتعاون مع الأمم المتحدة على نقل تجربة المركز والاستفادة من خبراته في العالم.

YouTube Preview Image 

YouTube Preview Image 

الأكثر مشاهدة في سياسة