منذ تأسيس المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز والولاء يتجدد في قلوب أبنائها والتلاحم يزداد بين القيادة والشعب، فالانتماء توارثه الأبناء عن الآباء على مر السنين، في كل عام يرسم المواطن أجمل معاني الولاء بالمساهمة بالمحافظة على أمن واستقرار الوطن بالوقوف ضد الحملات المغرضة العدائية من أعداء الوطن لتفريق وضرب اللحمة الوطنية، من خلال بث سموم فكرية ونشر عبارات  الكراهية ضد القيادة ومحاولة زعزعة استقرار الوطن باستغلال منصات الإعلام الجديد في مواقع التواصل الاجتماعي، وتلك المحاولة البائسة كان مصيرها الفشل، فالشعب يثبت يوما بعد يوم أن الوطن خط أحمر وأنه خلف قيادة عادلة رسمة الفرح على محيا شعبها بالحكم العادل والمساوة بالحقوق ليعيش المواطن في أمن وأمان في عهد سلمان الحزم ومحمد العزم، الحدود آمنة والشعب في أمان والمستقبل مشرق برؤية الطموح والإرادة نحو عصر الإبداع والتطوير والنهضة التنموية في شتى المجالات بفتح آفاق واسعة ومتعددة للدخل من خلال الاهتمام بالسياحة من خلال مدن سياحية مثل نيوم والقدية وغيرها من المدن السياحية، وترسيخ قواعد الصناعات العسكرية بإبرام اتفاقيات مع شركات لتوطين الصناعات العسكرية بالمملكة وتدريب الشباب السعودي على تلك الصناعات، وغيرها من الإنجازات مما انعكس بشكل إيجابي على ارتياح المواطنين من خلال قوة الاقتصاد السعودي وتجلى ذلك  بأكبر ميزانية لهذا العام والثقل السياسي بوجود قيادة تهتم براحة شعبها بتوفير الأمن والأمان والحياة الكريمة، من خلال الإنفاق الحكومي على شعب انتماءه عميق للوطن وللقيادة، حفظ الله قادتنا وأدام الأمن والأمان على بلدنا.