مستشفى د. سليمان الحبيب بالقصيم ينجح في استئصال ورم كبير بالدماغ لخمسيني تسبب في شلل الأطراف وضعف بالنظر والذاكرة

طباعة التعليقات

01

تمكن فريق جراحي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالقصيم في انهاء معاناة خمسيني يعاني من شلل جزئي بالأطراف اليمنى ونوبات تشنجية حادة بالإضافة إلى ضعف شديد بالنظر والذاكرة وكذلك صعوبة بالغة في الكلام. هذا ما ذكره الدكتور ناجي المسعود طبيب جراحة المخ والأعصاب الحاصل على الزمالة الألمانية رئيس الفريق الجراحي المعالج.
والذي أضاف بأن المريض عانى كثيراً من المرض لبضع سنوات وحاول العلاج في أكثر من مستشفى ولكن دون جدوى. مشيراً إلى أنه فور وصوله للمستشفى تم إخضاعه للفحوصات المخبرية والشعاعية عن طريق التصوير المقطعي C.T Scan والرنين المغناطيسيM.R.I. ومن ثم تحويله للعناية المركزة. حيث أوضحت النتائج تمركز ورم كبير في المنطقة اليسرى بالدماغ الأمر الذي يفسر حدوث الأعراض السابق ذكره.
وأفاد الدكتور ناجي بأن الأشعة أوضحت أيضاً خطورة مكان الورم نتيجة قربه من مراكز الإدراك والحركة والنظر والوعي بالدماغ. كما أن كبر حجم الورم أدى إلى الضغط على شبكة الأوردة المركزية بالمخ. الأمر الذي يحتاج معه دراسة وعناية شديدة لإجراء عملية استئصال الورم لأكثر أماكن الجسم حساسية.
وعن الجراحة قال الدكتور ناجي بأنه بعد الاطلاع على كافة نتائج الفحوصات ودراسة وضع المريض الصحي جيداً تم إجراء العملية الجراحية التي استغرقت 6 ساعات. وتم فيها عمل فتح صغير بالجمجمة بطول 4 سم وصولاً لمكان الورم بالإستعانة بتقنيات الأشعة المتطورة التي ساهمت في عمل قياسات عالية الدقة لمكان الورم.
واستطرد طبيب جراحة المخ والأعصاب قائلاً بأنه تم تحرير الورم واستئصاله بشكل كامل عن طريق استخدام تقنية الميكروسكوب الجراحي المتطور Pentero وجهاز CAUSA الذي يعمل على إزالة الأورام وتفتيتها دون التأثير على أنسجة الحيوية بالمخ الملاصقة للورم.
وقال الدكتور ناجي أن العملية تمت بنجاح ولله الحمد حيث تم نقل المريض للعناية المركزة للأطمئنان على علاماته ومؤشراته الحيوية. وبعد 24 ساعة تم عمل أشعة مقطعية على الدماغ والتي أثبتت إزالة الورم كاملاً وعدم وجود أية نزف أو أضرار في أنسجة الدماغ. مضيفاً بأنه بعد 48 ساعة على العملية تم نقل المريض لقسم التنويم وقد ظهرت على المريض علامات التعافي وتبين ذلك من خلال استطاعته الوقوف والمشي والحركة مع تحسن ملحوظ في الكلام.
وفي الختام أوضح الدكتور ناجي مسعود بأن المريض خرج من المستشفى بمرور 8 أيام بعد أن تم التأكد من تعافيه وتحسن الذاكرة بنسبة 90% والقدرة على الكلام بنسبة 100% ولله الحمد.
الجدير بالذكر أن المستشفى حقق العديد من الإنجازات الطبية وحصل على عدة شهادات منها الإعتماد الذي حصل عليه مؤخراً من المؤسسة الأمريكية للاعتماد والتميز SRC في جراحات السمنة والجراحة الأيضية والتخدير وهي احدى المؤسسات الرائدة في تعزيز مستويات السلامة والكفاءة والفعالية في مجال الرعاية الطبية بكافة أنحاء العالم وشهادة الإعتماد من المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية CBAHI وشهادة اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لجودة منشآت الرعاية الصحية JCI.