رئيس جمعية أهل الحديث : الشعب الباكستاني يرحب بسمو ولي العهد في بلده الثاني باكستان

طباعة التعليقات

إسلام آباد - واس 

رحبت جمعية أهل الحديث المركزية في جمهورية باكستان الإسلامية، بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى باكستان.
وقال رئيس الجمعية عضو مجلس الشيوخ الباكستاني السناتور ساجد مير، إن الشعب الباكستاني يرحب بسموه في بلده الثاني باكستان، مؤكداً أن المملكة العربية السعودية تعد رمزاً لوحدة الأمة الإسلامية، وإن ولاة أمرها دائما يسعون ـ بتوفيق الله ـ لحل قضايا الأمة الإسلامية من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في ربوع بلاد المسلمين، ونصرة قضاياهم.
وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إن زيارة سمو الأمير محمد بن سلمان لباكستان ستكون ناجحة وإيجابية وستكون لها آثار إيجابية على أمن واستقرار الأمة الإسلامية على المدى البعيد، وستسمح بإعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي وتجسيد مشاريع الشراكة والاستثمار، ورفع حجم التبادل التجاري وتوسيع الشراكة الاقتصادية بين البلدين بإذن الله.
ورفع السيناتور ساجد مير الشكر والتقدير لحكومة خادم الحرمين الشريفين على دعمها المتواصل لباكستان خاصة في أزمتها الاقتصادية الحالية، موضحاً أن حزمة الدعم الاقتصادي الذي قدمته المملكة العربية السعودية لباكستان سيساعدها في التغلب على الأزمة الاقتصادية التي تواجهها وسيسهم في تحسين اقتصادها.
وقال إن جمعية أهل الحديث وعلمائها يقدرون الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده ـ حفظهما الله ـ في حل القضايا الإسلامية والعالمية وخاصة جهودها في حل القضية الأفغانية، والدفاع عن حقوق المسلمين في جميع أنحاء العالم، ومواقفها الإنسانية المتمثلة في الدعم والمساعدات المقدمة لبلاد المسلمين إلى جانب جهودها الحثيثة في مكافحة الإرهاب والتطرف وخدمة الحجاج والمعتمرين والحرمين الشريفين.

الأكثر مشاهدة في سياسة