عملية نوعية في استبدال الصمام الأورطي لسبعينية عبر القسطرة القلبية وبدون صبغة بمستشفى د. سليمان الحبيب

898878
طباعة التعليقات

شهد مستشفى د. سليمان الحبيب بالريان نجاح إجراء عملية نوعية لتغيير صمام القلب الأبهري عن طريق القسطرة القلبية وبدون تدخل جراحي، لمريضة تبلغ من العمر 76 عاماً. كانت تعاني من سمنة مرضية مفرطة وضعف في وظائف الكلى مع فقر دم شديد ومزمن، بالإضافة إلى إصابتها بالربو ومتلازمة انسداد التنفس أثناء النوم وعدم القدرة على ممارسة حياتها بصورة طبيعية.
هذا ما قاله الدكتور عويد الشمري استشاري طب القلب والقسطرة التداخلية الحاصل على الزمالة الأمريكية والكندية في طب وقسطرة القلب والأوعية الدموية الطرفية. والذي قال بأنه تم إخضاع المريضة لفحوصات طبية دقيقة من خلال التصوير المقطعي (C.T) والموجات الصوتية (ECHO) والتحاليل المخبرية، وقد أظهرت النتائج معاناة المريضة من ضيق شديد في الصمام الأورطي القلبي نتج عنه تكون أوعية دموية في القولون، مما سبب لها نزف عدة مرات أوصل نسبة الهيموجلوبين الى مستويات متدنية جدا (٤ جرام لكل لتر؛ حيث أن المستوى الطبيعي يتراوح ما بين ١٢-١٦ جرام لكل لتر).
وأوضح الدكتور الشمري بأنه تم تكوين فريق طبي من عدة تخصصات طبية كالجهاز الهضمي وأمراض الدم والتخدير لدراسة الحالة بشكل دقيق جداً، حيث توصل الفريق إلى أن سبب الأعراض التي تعاني منها المريضة هو تضيق الصمام الأورطي القلبي نظراً لضعف الكلى لدى المريضة وتخوفها الشديد من احتمالية الغسيل الدموي فيما لو تعرضت للصبغة، وقد اتخذ الفريق الطبي قرارا باستخدام غاز ثاني أكسيد الكربون بدلاً عن الصبغة خلال إجراء تبديل الصمام الأورطي.
واستطرد الدكتور الشمري حديثه قائلاً بأنه وعلى الرغم من صعوبة التخدير نظراً لحالة الربو المزمنة التي تعاني منها المريضة إلا أنها تمت بنجاح عبر طاقم تخدير طبي متخصص، حيث بدأت العملية باستخدام القسطرة بواسطة إبرة عن طريق الشريان الاربي الأيمن، إذ أن مثل هذه الحالات المعقدة قد يلجأ الأطباء لعمل فتحة جراحية كبيرة ليتسنى لهم رؤية الشريان بالعين المجردة لتفادي مضاعفات الأوعية الدموية من نزيف او تجلط في شرايين الساق ، ولكن نظرا للسمنة المرضية المفرطة فان الفريق الطبي اختار استخدام طريقة الإبرة عبر الجلد فقط لكي يتسنى جلوس المريضة مباشرة بعد العملية وتفادي مشاكل حدوث التهابات الجروح لديها.
وأضاف استشاري طب القلب والقسطرة التداخلية بأنه قد تم زراعة الصمام الأورطي تحت مساعدة وارشادات صور الأشعة فوق الصوتية التي كانت تعمل عبر المرئ بواسطة طبيب قلب متخصص بهذه التقنية ، وأخيرا تم فحص الأوعية الدموية باستخدام ثاني أكسيد الكربون حيث تم التأكد من سلامة المريضة وإتمام العملية بنجاح ولله الحمد.
وفي الختام قال الدكتور عويد الشمري أن المريضة مكثت في المستشفى ثلاثة ايّام للتأكد من سلامتها وانتظام مؤشراتها وعلاماتها الحيوية، وعدم تأثر الكلى وتفادي حدوث أي نزف مع استخدام مسيلات الدم والتي تستخدم عادة بعد عمليات تغيير صمامات القلب. وبفضل من الله تماثلت المريضة للشفاء وقد غادرت المستشفى وهى بصحة جيدة.
تجدر الإشارة إلى أن مركز طب وجراحة القلب بمستشفى د.سليمان الحبيب أجرى عدداً كبيراً من عمليات القسطرة التشخيصية والعلاجية وهو ما يعكس المستوى العالي وجودة الخدمة والرعاية المتكاملة التي يقدمها هذا المركز ، إذ تم تزويده بأحدث أجهزة المراقبة السريرية والقسطرة القلبية بالإضافة الى كادر طبي مؤهل وحاصل على أعلى الشهادات ومتخصص في جراحات القلب والأوعية الدموية وذلك لإجراء علميات القلب المفتوح للكبار والصغار وعمل القسطرة التشخيصية والعلاجية ، إضافة إلى تركيب الدعامات والبالون لمعالجة تضيق الشرايين.

  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...