ألوان مدهشة وصورةواضحة  من جميع الزوايا في المنزل

NanoCell...أفضل أجهزة تلفاز كريستال سائل من إل جي

 

طباعة التعليقات

شركة إل جي رائدة في قطاع الإلكترونيات الاستهلاكية، وتلتزم دائمًا بأن تبقى في طليعة السوق بابتكاراتها المتقدمة ويتجسد ذلك بوضوح في تشكيلة أجهزة التلفاز التي تقدمها.

ففي إطار جهودها المتواصلة لتطوير طرازات تلفازاتها التي تعتمد على تقنية الكريستال السائل (LCD) أعادت تسمية طرازات مجموعة تلفازاتها المتقدمة ليصبح اسمها أجهزة تلفاز «نانو سل» (NanoCell) بهدف إبراز دور تقنية الإظهار المتقدمة «نانو سل» التي طورتها إل جي في تعزيز جودة الصورة، فضلًا عن أن هذا الاسم يمنح أجهزة تلفاز «نانو سل» علامة تجارية ذات هوية واضحة ومميزة ويؤكد على براعتها في إنتاج مجموعة ألوان مفعمة بالحيوية وصورة بجودة رائعة ترى من جميع الزوايا.

كان على أفراد العائلة أو الأصدقاء -حتى وقت قريب- الجلوس في أماكن مناسبة ليتمكنوا من مشاهدة التلفاز بوضوح، لكن بعد أن أصبحت شاشات IPS سائدة، اتسعت زوايا المشاهدة في أجهزة التلفاز الجديدة إلى مستويات أصبحت تتيح مشاهدة المحتوى بجودة عالية من أي جهة بلا قيود.

إلا أن إل جي لم تكتف بذلك، بل طورت «نانو سل» كي تحسن تجربة المشاهدة إلى مستوى أعلى، فبالاعتماد على «نانو كلر» تنتج أجهزة تلفاز نانوسل من إل جي ألوانًا واضحة ودقيقة وصافية بتطبيق جسيمات متناهية الصغر مهمتها تصفية الألوان الباهتة وتعزيز نقاء الصورة، وبهذه التقنية وبفضل لوحة ألوان ثرية أصبح بإمكان تلفاز نانوسل أن يظهر أكثر من مليار لون بمزيد من الحيوية والوضوح.

ولا يعتمد إظهار هذه الألوان على الإفراط في التضخيم أو التصفية لإظهار تأثيرات قوية اصطناعية، بل تظهر اختلافاتها بصورة واضحة ودقيقة لتمنح المشاهد إحساسًا أعمق بالواقعية من مختلف زوايا المشاهدة.

وكما يعرف خبراء التلفاز، لا يصل التلفاز إلى قمة الجودة في إظهار الصور، ما لم يتمتع بقدرة عالية على إظهار اللون الأسود بعمق كاف، وتمتاز أجهزة تلفاز نانوسل من إل جي أيضاً بإظهار اللون الأسود بتقنية «نانو بلاك» (Nano Black)، وهي تقنية تتيح التحكم في بوحدات الإضاءة الخلفية فرديًا لإنتاج درجات أعمق من اللون الأسود مع تفاصيل أدق. ومن جانب آخر تحافظ أجهزة التلفاز هذه على التباين وتخفض مستويات تسرب اللون بالاعتماد على مصفوفة تعتيم كاملة (Full Array Dimming) وهي تفيد بصورة خاصة في إظهار المشاهد شديدة القتامة بدقة عالية.

تتضمن سلسلة نانوسل من إل جي 2019 أربعة عشر طرازًا مدعمًا بقدرات الذكاء الاصطناعي، بمقاسات تتراوح من 49 إلى 75 بوصة، ويشمل ذلك جهازًا رائدًا بدقة 8 كي بمقاس 75 بوصة (الطراز SM99). ومن الأجهزة التي حازت على التكريم في هذه التشكيلة خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في بداية العام، التلفاز من مقاس 86 بوصة بدقة 4 كي، إذ حاز على جائزة المعرض للابتكار. وتمتاز جميع تلفازات مجموعة نانوسل بمعالجات ذكية وخوارزميات قادرة على تحليل نوعية المحتوى التي تعرضه وتطبيق خوارزمية تعلم عميق لتعزيز جودة الصورة والصوت.

توفر عدد طرازات من أجهزة التلفاز نانوسل من إل جي دعمًا للمحتوى عالي الجودة HDR مع دعم لتقنية دولبي فيجن لتسجل معيارًا جديدًا على مستوى جودة الصورة، ويفيد ذلك في توسيع نطاق لوحة الألوان وعمق التباين بصورة كبيرة ويؤدي في المحصلة إلى تحسين جودة الصورة المتحركة في كل إطار يظهر على الشاشة.

ولأن إشباع الحواس بالصورة الممتازة لا يكتمل إلا بالصوت النقي، تقدم أجهزة تلفاز نانوسل الجديدة أيضًا الدعم لتقنية دولبي أتموس، وهي تقنية صوت متقدمة مصممة لمنح المستخدم صوتًا محيطًا ثلاثي الأبعاد يأتي من جميع أنحاء الغرفة، وبهذا يستمتع مشاهدو أجهزة تلفاز نانوسل بمحتوى غامر جذاب يدخلهم إلى عمق التجربة السينمائية التي يرونها.

وقال جيمس لي، رئيس شركة إل جي إلكترونيكس لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا «الشرق الأوسط وإفريقيا سوقان يتطوران بوتيرة متسارعة نحو مزيد من التقدم التقني على نطاق واسع، وكلم ارتفع مستوى خبرة المستهلكين في مجال التقنية أصبحوا أكثر انتقائية في المنتجات التي يطلبونها فهم يريدون عيش تجارب أعمق ويتوقعون الأفضل من أجهزتهم الإلكترونية المنزلية. نلتزم في إل جي بتطوير منتجات موجهة لمنفعة المستخدمين وتلبية حاجاتهم بأقوى المزايا وبأعلى قيمة مقابل التكلفة. ونفخر أننا نقود سوق التلفاز بمجموعتنا من أجهزة نانوسل فهي الأجهزة المناسبة للعائلات الكبيرة والاجتماعات الضخمة، وسنواصل التركيز على الابتكار مع التمسك بمحورية منفعة المستخدمين في صميم ما نفعله.»