اللواء التركي : ما تحقق من نجاح لموسم حج هذا العام يؤكد القدرات التنظيمية الكبيرة للمملكة

طباعة التعليقات


منىواس

رفع المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- بمناسبة نجاح خطط على ما تحقق من نتائج حتى الآن , والتي تعكس حجم الجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين لتيسير وتسهيل نسك الحج وتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن في جميع الأماكن التي يؤدون فيها النسك في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة وكذلك في زيارتهم لمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة.
وقال اللواء التركي خلال المؤتمر الصحفي الثالث للجهات المشاركة في موسم حج هذا العام الذي عقد في منى اليوم : إن النتائج التي تحققت خلال الفترة الماضية تعكس كذلك مستوى القدرات التنظيمية التي وصلت إليها قوات الأمن في المملكة العربية السعودية والجهات التنظيمية الأخرى التي مكنت الحجاج من أداء نسكهم بكل يسر وسلامة وأمان , حيث شاهد الجميع المرونة في حركة السير على جميع الطرق سواء داخل المشاعر المقدسة أو خارجها , وحسن التنظيم في دخول الحجاج من مشعر مزدلفة إلى مشعر منى واتجاههم منشأة الجمرات وإلى المسجد الحرام لتأدية طواف الإفاضة والتي نقلتها شبكات التلفزة جميع دول العالم.
وأضاف : لمس الجميع الجهود والأعمال التي نفذت وتمت لتصعيد حجاج بيت الله الحرام من مشعر منى ومن مكة المكرمة يوم التاسع من ذي الحجة إلى عرفات ووقوفهم فيها , ونفرتهم منها إلى مزدلفة وعودتهم فجر هذا اليوم إلى مشعر منى حيث قاموا برمي جمرة العقبة وأدّوا طواف الإفاضة بأمن وأمان وطمأنينة , سائلاً الله تعالى أن يمن على حجاج بيت الله الحرام بإتمام ما تبقى من نسكهم على هذا المستوى من اليسر والسهولة والتنظيم الذي تم بحمد الله وتوفيقه.

من جهته أكد المتحدث باسم وزارة الحج والعمرة حاتم قاضي أن نقل الحجاج أمس من مشعر عرفات إلى مشعر مزدلفة ثم على مشعر منى، تم ـ ولله الحمد ــ بسلالة كبيرة ، من خلال عدة مسارات هي قطار المشاعر الذي نقل 350 ألف حاج ، والنقل الترددي بالحافلات الذي خدم أكثر من 800 ألف حاج أما المسار الثالث فهو النقل بنظام الرد والردين ، والرابع هو السير على الأقدام من عرفات مباشرة إلى مزدلفة ثم إلى منى وهو مسار يفضله بعض الحجاج ، مشيراً إلى أن جميع وسائل النقل سارت بصورة سلسلة جداً ، بناء على الخطط المسبقة ، مؤكدا أن معدل تعطل الحافلات كان متدنياً جدا مقارنة بالسنوات الماضية .
وأعاد قاضي التأكيد على أهمية تقيد جميع الجهات والقائمين على حملات الحج بالجداول المعدة لخروج الحجاج من مخيماتهم لرمي الجمرات تفاديا لأي ازدحام .

وأبان متحدث وزارة الحج والعمرة أن الوزارة خصصت رقماً مجانيا لتلقي أي استفسارات أو ملاحظات وهو ( 8004304444 ) ، مبينا أن عدد التائهين الذي تم إعادتهم إلى أماكن سكنهم في مخيمات المشاعر المقدسة بلغ أكثر من 15 ألف ، منهم 3700 في منى والبقية كانوا في مشعر عرفات منهم 4 أطفال ، والأكثر منهم كانوا يخرجون من المخيمات باتجاه جبل الرحمة ثم لا يستطيعون معرفة طرق العودة إلى أماكن حملاتهم ، لأنهم لا يحرصون على أخذ عناوين دقيقة لمواقعهم الأصلية، ولكن بفضل الجهود المشتركة للجهات العاملة في الحج تم إعادتهم إلى المخيمات قبل النفرة .
بعد ذلك تم عرض فيلم مرئي عن جاهزية المشاعر المقدسة وتكامل خدمات جميع الجهات العاملة في خدمة الحجاج في 350 ألف خيمة في مشعري عرفات ومنى.

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي للأمن العام في الحج العميد سامي الشويرخ أن حركة حشود الحجاج أثناء تنقلهم ما بين المشاعر المقدسة والمسجد الحرام ومشعر رمي الجمرات تمت بكل سهولة ويسر وبانسيابية وفق ما كان معداً له من خطط مسبقة، مبيناً أن المرحلة الثالثة انتهت، وقد بدأت منذ الساعات الأولى من صباح هذا اليوم المرحلة الرابعة التي تتمثل في الأعمال والمهام التي تقوم بها قوات الحج لمواكبة حركة الحجاج وتنقلهم في يوم النحر، ابتداء من نفرتهم إلى مزدلفة ثم إلى منى فرميهم للجمار ومن ثم توجههم إلى المسجد الحرام لأداء الطواف والإفاضة، متطلعًا إلى أن تكون نتائج المرحلة الرابعة إيجابية كما كانت المراحل السابقة.

وتطرق العميد الشويرخ إلى المرحلة الخامسة التي تُمثل إدارة وتنظيم الحشود والخطط المرورية المتعلقة بها يومي 11 و12 واليوم الـ 13 للمتأخرين، راجياً لحجاج بيت الله أن يتمون حجهم بكل يسر وسهولة.
وكشف العميد الشويرخ الأرقام النهاية للإحصائيات الناتجة عن ما قامت بها الأجهزة الأمنية في مختلف مناطق المملكة، إذ بلغ عدد مكاتب الحج الوهمية 288 مكتباً وهمياً، والمعادون الذين لا يحملون تصاريح حج رسمية 40.352 شخصاً، والمركبات المعادة لمخالفتها لأنظمة الحج 244.485 مركبة، كما تم الشروع في اتخاذ الإجراءات النظامية في حق عدد من المخالفين البالغ عددهم 7.027 مقيمًا تم أخذ بصماتهم تمهيداً لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقهم وتطبيق أنظمة مخالفة الحج، كما تم الشروع في تطبيق النظام على 130 ناقلاً قاموا بنقل الحجاج بطريقة غير رسمية، فيما تم إعادة 533.006 محرمين من داخل العاصمة المقدسة، متطلعاً أن يحالف المراحل المقبلة لخطط إدارة وتنظيم الحشود أن يحالفها النجاح والتوفيق.

من جانبه أوضح المتحدث الرسمي للدفاع المدني بالحج المقدم محمد الحمادي أن قوات الدفاع المدني بالحج استكملت أعمالها وخطتها لهذا العام حيث استقبلت قوة عرفة حجاج بيت الله الحرام بخطة انتشار كاملة لفرق الدفاع المدني ووحدة التدخل السريع ووحدات الإسناد رافق هذه الحالة حالة جوية كانت متوقعة بعد متابعة مع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وهذا جزء من خطة الدفاع المدني المتمثل في الاستعداد المسبق وماتبعها من إجراءات حيث تم إجراءات وقائية منها قيام ضباط المسح الجيولوجي التابعين للدفاع المدني بأعمال مسح لانفاق السيول وقنوات التصريف وكافة المواقع في المشاعر المقدسة ومنها مشعر عرفة وكذلك التأكد من كفاءتها وأدائها لعملها في حال بدأت الحالة المطرية, أيضًا الإشراف الوقائي قام بالتأكد من إقامة وانشائية مخيمات المشاعر في وقت مبكر ومقاومتها لشدة الرياح والعزل الكهربائي ، وتم التأكد منها بالإجراءات الاستباقية مما ساعدت أثناء هطول الأمطار يوم أمس في عدم تسجيل أي حالة أو حادث جراء هذه الأمطار – ولله الحمد – .

وبين المقدم الحمادي أن قوات الدفاع المدني في مشعر مزدلفة استقبلت حجاج بيت الله الحرام بالانتشار والاستعداد والجاهزية, وفي مشعر منى أيضا نفذ أكثر من 2642 جولة تفتيشية على مخيمات الحجاج للتأكد المحافظة على إجراءات السلامة المطبقة والتأكد من عدم وجود أي مسببات للحوادث وفي حال رصدت يتم التعامل معها بشكل سريع جدًا .
وأشار إلى أن قوة دعم الجمرات بالدفاع المدني انتشرت في كافة أدور المنشأة وعملت على تقديم الخدمات الإنسانية والإسعافية، ونقل الحالات إلى نقاط الإخلاء الطبي وهي عدد قليل جداً.
وبين أن خطة قوة دعم الجمرات تضمنت انتشار أفراد فرق الرصد في كافة انفاق المشاة والمركبات لقياس نسبة الهواء وجودته ومتابعة ذلك مع أفراد المرور بخصوص تنقل المركبات .
وفي المسجد الحرام كان هناك جهود مضاعفة للدفاع المدني في أدوار المسجد الحرام والساحات الخارجية من خلال نقاط الإخلاء الطبي وتقديم كافة خدمات الدفاع المدني وفق المهام المحددة.

بدوره أوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد بن خالد العبدالعالي أن الوزارة واصلت تقديم خدماتها لحجاج بيت الله الحرام وواكبت الأعمال التي تمت خلال اليومين الماضيين بنجاح , مؤكدا أن الحالة الصحية العامة طيبة بحمد الله ولم تُسجل حالات وبائية حتى الآن ولله الحمد.
وأضاف أن خدمات وزارة الصحة التي قدمت في مشعر عرفات في يوم الوقفة كانت تقدم بشكل متواصل من خلال المستشفيات الأربعة المتواجدة ومجموعة المراكز الـ 46 الموفرة في مشعر عرفات , وتم استقبال الحالات والتعامل معها وعودتها لإتمام مناسكها والحمد لله .
وأشار إلى أن الحالات التي تم تصعيدها ونقلها بالنقل الإسعافي والنقل بالمركبات المخصصة لنقل الحالات التي لا تستطيع الانتقال بالطرق التقليدية , فقد تم بحمد الله وصولها إلى مشعر عرفات وإتمام وقوفهم فيه وعودتهم لاستكمال علاجهم في مواقع تلقيهم الخدمات الصحية بشكل ناجح .
وقال العبدالعالي : في يوم عرفة شاهد الجميع الحالة الجوية التي تم تعامل وزارة الصحة معها بطرق التفاعل المعتمدة والمخطط لها وتم تفعيل غرف القيادة والتحكم سواء على المستوى الوطني بوزارة الصحة أو على مستوى صحة مكة , وبحمد الله تم بنجاح التفاعل مع الحالات التي كانت تصاحب تلك التغيرات الجوية , كما واصلت وزارة الصحة أعمالها في مسيرة الحجاج إلى مزلفة وجسر الجمرات ومن ثم إلى الحرم لمن يؤدوا الطواف والسعي , وكانت هناك خدمات مقدمة بالمراكز الصحية بالحرم أو من خلال المستشفيين المخصصين لتقديم الطوارئ والخدمات الصحية في الحرم وأجياد وجميعها تواصل عملها وجميع الفرق جاهزة ومتأهبة في تقديم الخدمات في مشعر منى.
وأضاف : هذا العام تشرفت وزارة الصحة وبعض منسوبيها من الرغبين في التطوع في برنامج سواعد الصحة 1000 من الكوادر , وتقدم خدماتها تطوعاً هذا العام من زملاء وزميلات من بينهم أطباء وممرضين وفنيين من تخصصات أخرى ومن الزملاء من الكوادر في الخدمات المساندة , وهناك استمرار في تقديم الخدمات النوعية للمبادرات التي سبق ذكرها في اللقاءات السابقة , وتم بحمد الله رصد نجاحات لها في التطبيق وثمار وقيمة مضافة عند تطبيقها في معالجة الحالات إضافة إلى ذلك أحد البرامج أو البطاقات النوعية التي تم تطبيقها في حالات الطوارئ وهي بطاقة فرز تعتبر متطورة ومتقدمة وتم إعدادها تطويراً لمجموعة ممارسات تم الرجوع لها في بريطانيا وأستراليا وأمريكا ومن ثم تم تطويرها والخروج بنموذج يواكب الاحتياجات الموجودة في الحج وفي الأزمات وفي الحشود المماثلة له والخروج بنموذج مميز يعدّ متطورا من بقية النماذج وهو نموذج مخصص للاستخدام وهو نموذج سعوي يمكن استخدامه في غير الحج ويمكن الاستفادة منه عالمياً .

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصحة : واصلت منظمة الصحة العالمية من خلال مكتبها الإقليمي الإشادة بما تقوم به وزارة الصحة من خدمات لضيوف الرحمن حيث أشادوا بالنشرات والرصد الصحي المقدم للرقابة على الصحة العامة والرصد والإنذار المبكر وكانت الإشادة متواصلة ومستمرة , كما أشادوا بسرعة التفاعل مع الحالات الطارئة ورصدهم لكيفية عودة الحالات التي تم معالجتها بشكل سريع لممارسة مناشطها وإتمام مناسكها , وأشادوا كذلك بحجم الخدمات المقدمة كأعداد من تقدم لهم الخدمات الإسعافية ومن تم نقلهم من الحجاج للمشاعر إسعافياً , وكلها كانت محط إشادة ومتابعة من مكتب المنظمة.
وأضاف : من اليوم الأول من ذي القعدة بلغ اجمالي من قدمت لهم وزارة الصحة الخدمات من الحجاج 368410 مرضى , قدمت لهم خدمات متنوعة سواء في الطوارئ أو في الميدان أو في العيادات , وقدمت لهم خدمات نوعية ومتقدمة كعمليات القسطرة القلبية أو القلب المفتوح، مشيرا إلى تكلفة مثل هذه العمليات حيث تبلغ تكلفة القسطرة القلبية قرابة 75000 ريال والقلب المفتوح 150000 ريال , وذلك نظير المستوى والأدوات والمستلزمات والتجهيزات والكوادر المتقدمة والمؤهلة على أعلى المستويات للحالة الواحدة ، ولكن بحمد الله حكومة خادم الحرمين الشريفي متمثلة بوزارة الصحة تقدم جميع هذه الخدمات وكافة الخدمات الصحية مجاناً ، حيث وصل عدد عمليات غسيل الكلى إلى 1949 عملية وعمليات المناظير 103 عمليات وحالات التنويم 2932 حالة , كما بلغ عدد حالات الولادة 10 حالات .
وأكد الدكتور العبد العالي أنه تم هذا العام التعامل مع حشود الحجاج من مختلف الدول بلغات متنوعة , حيث أدخلت بعض المبادرات ومنها مبادرة استخدام جهاز يمكنه التعرف على 120 لغة والترجمة الفورية , كما وفرت وزارة الصحة من خلال مركز الاتصال 937 طواقم بلغات متعددة يستطيعون التعامل مع عدة لغات تصل إلى أكثر من 8 لغات .

عقب ذلك أجاب المشاركون في المؤتمر الصحفي على أسئلة الصحفيين , حيث أوضح المتحدث الرسمي لقيادة قوات أمن الحج العميد سامي بن محمد الشويرخ في إجابته على سؤال بشأن الخطة الأمنية حيال مكافحة التزوير كوبونات الأضاحي والهدي الحج أن الإجراءات بدأت قبل بداية الموسم وتم اتخاذ خطة أمنية لفرق التحريات والبحث الجنائي والدوريات الأمنية لمتابعة لرصد مثل هذه الاحتيالات التي يلجأ لها بعض ضعاف النفس ، وبحمد الله تم السيطرة منذ وقت مبكر على هذه الأمور ، مبينا أن الأشخاص المتورطين الذين يتم ضبطهم يحالون إلى التحقيق والادعاء ومن ثم محاكمتهم والحالات خلال هذا العام جدًا محدودة .
وعن دور لجنة الحج العليا ولجنة الحج المركزية بالمدينة المنورة نوه اللواء التركي بالدور التنظيمي الذي تقوم به اللجنتان ، مبينًا أن هذه اللجان تناقش خطط الحج كل عام بحضور جميع الجهات الحكومية ذات الصلة كما تبحث الدروس المستفادة من خطط الحج في السنوات الماضية لمعرفة مواطن التقصير ومعالجتها ، وقال ” إن خطط الحج مشتركة بين الجهات وكل خطة تحدد مهام ومسؤوليات كل جهة على مستوى العمل الأمني ، فخطة المرور تشمل المشاعر المقدسة ومكة المكرمة والمدينة المنورة وتنفذها عدة قيادات ، كما أن هناك خططا لتنسيق نقل الحجاج بين المشاعر وذهابهم إلى الجمرات والطرق التي يستخدمونها للذهاب إلى الجمرات والعودة منها ، إلى جانب التوازن بين عدد من يرمي الجمرات ومن يؤدون طواف الافاضة بحيث تكون منسجمة مع الطاقة الاستيعابية ” .
وأكد أن هذه المنظومة تخضع لخطط مشتركة تحدد الأدوار والمهام ، إلى جانب وجود منظومة تختص بالمتابعة ورصد أي ملاحظات والتنسيق مع الجهة ذات الصلة بالملاحظة ، مشيرا إلى أن مسألة تنظيم الحج ومسألة التناغم بين القطاعات تتم وفق معطيات متعددة منها اللجان المركزية واللجان العليا التي تشرف على هذا التناغم من خلال الخطط الموضوعة .

وبشأن مكاتب الحج الوهمية والعقوبات التي تصدر بحقهم وآلية التعامل مع ضحايا هذه المكاتب الوهمية أفاد العميد سامي الشويرخ أن هذه السنة شهدت انخفاضا في أعداد المكاتب الوهمية مرجعا ذلك إلى فضل الله سبحانه وتعالى ثم العمل التي تقوم به أجهزة الامن المختلفة من الرصد والمتابعة والضبط والاحالة بعد التأكد من المكتب المحتال باستغلال حاجة المواطنين والمقيمين لاداء فريضة الحج ، مبينا أنه بعد عملية القبض والضبط وضبط المبالغ التي بحوزتهم والقبض على الأشخاص يتم احالتهم إلى النيابة العامة التي تخضع الجميع إلى مزيد من التحقيقات لمعرفة الظروف والملابسات ومدى التورط ونسبها التي تختلف من جهة إلى جهة ومن شخص إلى شخص .
وأوضح المتحدث باسم وزارة الحج والعمرة حاتم قاضي في اجابته على سؤال عن تجربة الأدوار المتعددة في المشاعر المقدسة أن وزارة الحج تعمل مثل الأجهزة الحكومية بمنهجية علمية التي تقتضي القيام بالتجربة قبل التنفيذ ، ، وقال ” نحن أمام تحدي كبير , فالمكان ضيق والأعداد كبيرة ولا بد من التفكير ولكن بطريقة علمية ومنهجية يكون فيها تكاتف ومؤازرة مع الجهات ذات العلاقة حيث تم الاتفاق على القيام بتجربة الأدوار المتعددة ، والأمر يخص الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة التي يعول عليها بعد الله سبحانه وتعالى في اختيار انسب الحلول وافضلها التي تحقق طموحات خادم الحرمين الشريفين في الارتقاء المستمر في الخدمات التي تقدم لحجاج بيت الله الحرام .

وفي سؤال حول استخدم الأسرة ذات الدورين كأحد الحلول في التعامل مع زيادة أعداد حجاج بيت الله الحرام , بين المتحدث باسم وزارة الحج أن استخدام الأسرة ذات الدورين لها علاقة باستخدام الخيام ذات الدورين التي تعد تجربة من التجارب التي تحتاج إلى رصد علمي وتحليلها والتأكد من نتائجها وتقييمها , مؤكداَ محدودية وقلة هذا النوع من الخيام في الوقت الراهن ، كما أنه من المهم أن تنفذ بطريقة صحيحة تضمن توفير عامل السلامة الذي يعد عاملا مهما يجب توفيره في تلك الخيام , والمخرجات والنتائج التي سيتم التوصل إليها ستحال إلى الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة لدراستها .
من جانبه أكد المتحدث باسم رئاسة أمن الدولة اللواء بسام عطية أن مشاركة الرئاسة في هذا المؤتمر وغيره من المناسبات والفعاليات , يأتي انطلاقاً من موقعها ومكانتها كجهاز أمني يعمل ضمن مختلف القطاعات العدلية بالمملكة العربية السعودية ، مبينًا أنه تم إعادة الصياغة الهيكلية لرئاسة أمن الدولة بشكل يتماشى ويوازي التطوير والتحديث في المملكة العربية السعودية , بالتالي كانت رئاسة أمن الدولة هنا في هذه المنصة منصة الحج , كون الرئاسة حقل معرفي ومعلوماتي كبير لابد أن يتواصل مع المجتمع والعالم بشكله الحالي ويطرح تصوراته وانطباعاته وتجاربه المختلفة لهذا العالم.

وأشار المتحدث باسم رئاسة أمن الدولة إلى أن ارتباط الرئاسة وثيق وقوي جدًا مع المواطن والمقيم والزائر والعابر , لذلك لابد من أن تفتح هذه القنوات قنوات التواصل , حيث أنه لا يتم التقدم إلا بالتعاطي مع المجتمع والعالم , من خلال ما تمتلكه الرئاسة من معلومات عن فترات سابقة مضت ومؤشرات لمستقبل آخر مختلف , ولذلك فإن المشاركات والتواصل أمر حتمي وهي توجهات ورؤى لقيادة ذات أطروحات مستقبلية وبالتالي فهذه الأطروحات تنعكس وتظهر في صور مختلفة من خلال نوافذ ومشاهد متعددة.
وحول مدى التناغم والتعاون وتضافر الجهود بين مختلف الجهات الأمنية والنتائج التي تحققت على أرض الواقع فيما يخص خدمة ضيوف الرحمن أفاد أن النتائج التي تم تحقيقها هي نتائج طبيعية في ظل الاهتمام والمتابعة الدائمة التي تجدها تلك الجهات من قبل سمو وزير الداخلية , من خلال مركز القيادة والسيطرة التي تشترك فيه منظومة كبيرة من الجهات الأمنية والحكومية والجهات المرتبطة بوزارة الحج والعمرة ووزارة الصحة وغيرهما من الجهات , مبينا أن المتابعة والرصد من تلك الجهات يؤدي إلى نجاح المهام المبنية على خطط مدروسة مستفيدين في ذلك من التجارب التراكمية في الأعوام السابقة , مع التطلع الدائم لنجاح الخطط المتبقية لحج موسم العام الحالي في مجالات تنظيم المشاة والحشود والخطط المرورية المرتبطة بها.

وأوضح العميد سامي الشويرخ فيما يخص المكاتب الوهمية، أن الأمن العام أعلن في عدة مناسبات أن من يرغب الحج من المواطنين أو المقيمين في المملكة عليه أن يتأكد من نظامية حملة الحج عن طريق منصة أبشر أو منصة مقيم بالنسبة للمقيمين للتأكد من أنها حملة حج نظامية وأيضا عن طرق المنصات الإلكترونية المرتبطة بوزارة الداخلية، وبالنسبة للعقوبات التي تنتظر مثل هذا الحملات فهو متروك للقضاء يحكم في ذلك بما يراه .
من جانبه تحدث اللواء بسام عطية، عن الخدمات المقدمة لنزلاء السجون ومن ذلك تمكين أكثر من 50 نزيلاً من أداء فريضة الحج لهذا العام مع ذويهم ، بقوله : نحن نتعاطف مع النزيل ونتعاطف مع عائلاتهم بما يمليه علينا شرعنا الحنيف وبما تمليه علينا تلك الأنظمة والقوانين المتعلقة بإدارة تلك السجون أي كانت وفي أي جهة وفي أي مؤسسة أمنية ، لهم حقوق ونحن ملتزمين تجاه تنفيذ تلك الحقوق وملتزمين بالشرع وملتزمين أيضاً بتنفيذ الضوابط والتعليمات والواجبات حفاظاً على حقوقهم وحفاظاً على كرامتهم في هذا العمل .
وأضاف عطية : إن هناك مساحات كبيرة واسعة جداً لواقع هذا النزيل تعطى له كحقوق تضمنها له الشريعة وتضمنها له الأنظمة والقوانين المختلفة من ضمنها أداء النزيل فريضة الحج في سياقات تضمن كامل احتياجاته واحتياجات أسرته وتأديته لهذه الفريضة في جو إيماني وفي شكل إنساني عام دون أن يؤثر أو يتعارض أو يتقاطع مع المسارات الأخرى المختلفة التي تضمن سلامة الحج وسلامة تأديته وإتمام كامل المهام والواجبات المفترضة للمؤسسة الأمنية في هذا الشأن .

من جانبه وفي السياق ذاته داخل اللواء التركي بقوله : في هذا الشأن ، فأن العمل لا يتوقف فقط على النزلاء بل حتى المفرج عنهم من مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية أيضاً ينظم حملات حج لبعض المستفيدين من المركز خلال موسم الحج وذويهم ، وهذه جميعها تعد خدمات إنسانية تقوم بها الجهات الأمنية على حسب اختصاصها ولكن أيضا جميعها تتم في إطار الأنظمة المعتمدة .
وفيما يخص خطط قوات الأمن في يوم الثاني عشر قال العميد سامي الشويرخ : اليوم الثاني عشر من الأيام المهمة لا يقل اهتماما عن يوم النحر ولا يقل أهمية عن الأيام الأخرى التي يؤدي فيها حجاج بيت الله شعائرهم ، مبيناً أن هناك خطة لتفويج الحجاج من خلال منشأة الجمرات وفقاً لجدولة معينة ، بالتنسيق مع وزارة الحج والعمرة ، وهناك أيضا جدول للتفويج وفق الطاقة الاستيعابية لمنشأة الجمرات ، موضحاً أن منشأة الجمرات بأدوارها المتعددة أصبحت تستوعب اعداداَ كبيرة جداً من الحجاج .
وأفاد أنه – بحمد لله – خلال الأعوام الماضية ومن خلال ما تم تطبيقه من خطط في إدارة الحشود استطاع رجال الأمن والجهات المعنية بإدارة تنظيم الحشود في منشأة الجمرات وفي المسجد الحرام ، ولديهم من الخبرة والتجربة ما يمكنهم – بمشيئة الله – من التأكد أن الطاقة الاستيعابية في المسجد الحرام تتوافق مع من يتم تفويجهم من منشأة الجمرات ، وأيضا هناك قارئات آلية لمعرفة عدد الحجاج الذين تم انتهائهم من نسك الرمي والاتجاه إلى المسجد الحرام جميعها مأخوذة بعين الاعتبار ، علماً أن خطط التفويج تكون وفق جدولة معينة.

وبين المتحدث الرسمي لقيادة قوات أمن الحج العميد سامي الشويرخ أن الأمن العام لدية جهة مختصة معنية برصد حالات النشل، وهناك تكامل فيما بين الأجهزة الحكومية المختلفة، مما يسهم في سرعة البت في قضايا من يتم القبض عليهم والعديد من القضايا تم انهائها في أقل من 24 ساعة.
ونوه بتفاني وإخلاص رجال الأمن في مساعدة وخدمة حجاج بيت الله الحرام: وقال: ” رجال الأمن يستوحون إخلاصهم من قيادتهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – وكذلك من المسؤولين في المملكة على اختلاف مسؤولياتهم”، مبينًا أن تصرفهم جاء نابعًا من دافع ديني ووطني وإنساني قبل كل شيء اخر وليس مستغرب منهم.
وعلق المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي حول مساعدة رجال الأمن لحجاج بيت الله، مبيناً أن ما يقوم به رجال الأمن هو امتداد بما يقوم به المجتمع السعودي لخدمة الحجاج وخاصة الذين يقيمون في المناطق والمدن التي تؤدى فيها النسك خاصة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وينعكس هذا في أعداد المتطوعين الذين يشاركون في مختلف المهام سواء مع وزارة الصحة أو مع الدفاع المدني أو حتى وزارة الحج وهناك رغبة تلمسها جميع الجهات الحكومية ولله الحمد.
من جهته، أفاد المتحدث الرسمي للدفاع المدني بالحج المقدم محمد الحمادي، أن فرق الرصد التابعة للدفاع المدني تنفذ أعمالها في الأنفاق باختلافها سواء كانت مشاة أم مركبات ولدينا 56 نفق مركبات و10 أنفاق مشاة، بالإضافة إلى محطات قطار المشاعر، إذ يتم رصد غازات الهواء المختلفة التي قد تهدد سلامة حجاج بيت الله الحرام وفي حال – لا سمح الله – رُصد أي قراءة يتم التطهير وتنفيذ جميع إجراءات وأعمال الحماية المدنية الكاملة.
وحول الجرائم الالكترونية، أفاد المتحدث الرسمي باسم أمن الدولة بسام عطية أن هناك جهات متكاملة تعمل في هذا الشأن، وهناك أنظمة وقوانين تُجرم وتضع ضوابط وطريقة التعامل معها، وبالتالي هناك جهات ادعاء في النيابة ثم قضاء يحكم في هذه الجريمة والكثير من الأجهزة تتعامل مع الجريمة الالكترونية للوصول إلى تحقيق سلم عام في المملكة العربية السعودية.

 

  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...