احتفالاً بيوم المرأة العالمي زين تتحدث بصوتِك قياديات “زين السعودية” يقرعن جرس تداولات السوق المالية

طباعة التعليقات

IMG-20200308-WA0008

احتفلت “زين السعودية” بيوم المرأة العالمي وكرّمت المرأة على طريقتها، فتحدثت مع عملائها عبر خدمة الرد الآلي بصوتها، تحت شعار “صوتنا صوتِك، وصوتِك زين”، حيث استبدلت زين الأصوات المستخدمة في نظام الاستجابة الصوتية التفاعلية (IVR) بصوت رؤى، الصوت الجديد لزين السعودية للرد تلقائياً عند الاتصال مركز الاتصال في الشركة على الرقم 959وتعد زين أول مشغل اتصالات يطبق هذه المبادرة النوعية في المملكة.

وتأتي هذه الخطوة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030، واستراتيجية عمل “زين السعودية” وجهودها الرامية إلى تحقيق بيئة عمل متوازنة وأكثر تنافسية وإبداعاً. والاستراتيجية التي تتضح من خلال عدد من القرارات والإجراءات التي اتخذتها الشركة إيماناً منها بإمكانيات المرأة السعودية وقدراتها، وبهدف تطوير بيئة العمل وإيجاد فرص متكافئة للمرأة والرجل، وفسح المجال أمام السيدات السعوديات للعب دور فاعل في تطوير الشركة وقيادتها نحو تحقيق أهدافها. حيث تجلّى ذلك من خلال تعيين عدد من الكوادر النسائية الوطنية في مراكز قيادية هامة في “زين السعودية”، والتأكيد على الاستمرار في my المبادرات الرامية إلى تمكين دور المرأة الفاعل في إدارة شؤون الشركة، وتعزيز حضورها القيادي في قطاع الاتصالات السعودي عموماً.
وتقديراً لهذه الجهود ودور “زين السعودية” في تمكين المرأة في سوق العمل، وبمناسبة يوم المرأة العالمي، اختارت “السوق المالية السعودية” (تداول) هذا العام شركة “زين السعودية” ضمن مجموعة من الشركات لقرع جرس افتتاح السوق مساواةً بين الجنسين. وتولّت نائبة الرئيس لشؤون الأعمال في زين السعودية الأستاذة ندى الحارثي قرع جرس افتتاح السوق.
وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لشركة “زين السعودية” المهندس سلطان بن عبدالعزيز الدغيثر: “إن الشركة، بإدارتها ومنسوبيها، فخورة بهذه اللفتة الكريمة من السوق المالية السعودية (تداول)، والتي جاءت لتكلّل مسيرة حافلة بالخطط والبرامج والمبادرات التي أطلقتها وتبنتها زين السعودية بهدف تمكين المرأة ضمن استراتيجية متكاملة لتحقيق البعد القيادي للمرأة السعودية في قطاع الاتصالات”. وأضاف: “عملنا في زين السعودية على تطوير سياسات الموارد البشرية لدينا بما يضمن التنوّع والمساواة بين الجنسين، وبالتالي تحقيق التحّول الثقافي الداخلي. ولم نكتفِ فقط بتوفير الفرص الوظيفية للمرأة السعودية، بل استثمرنا أيضاً في تطوير المهارات القيادية لموظفاتنا، إيماناً منّا بالدور الذي يمكن للمرأة أن تلعبه في نهضة المجتمع بشكل عام. ونعمل بجديّة، على زيادة نسبة القيادات النسائية في الشركة ، لتساهم الشركة في تحقيق أحد الأهداف الرئيسة لرؤية المملكة 2030، وهو رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من 22 في المئة إلى 30 في المئة”.
إشارة إلى أن فعالية “قرع جرس السوق للمساواة بين الجنسين” هي فعالية عالمية تُقام في نحو 90 سوقاً مالية حول العالم، ضمن مبادرة الأمم المتحدة للأسواق المالية المستدامة. وتأتي مشاركة “تداول” في هذه الفعالية، في إطار شراكتها مع المبادرة الأممية الهادفة إلى تعزيز المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة في القطاع المالي، والعديد من القطاعات الأخرى.
الجدير ذكره أيضاً، أن “يوم المرأة العالمي” هو احتفال سنوي عالمي، بدأ في الثامن من شهر مارس في العام 1909 في مدينة نيويورك الأميركية، واعتمدته منظّمة الأمم المتحدة منذ العام 1975 في التاريخ نفسه، احتراماً وتقديراً للمرأة وإنجازاتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وبهدف تشجيع المساواة بين المرأة والرجل.