الشباب السعودي في قطاع الأعمال.. فرص واعدة

طباعة التعليقات

مع تزايد اهتمام قطاع المطاعم والمقاهي بالتوطين تماشياً مع التغييرات الشاملة في سوق العمل وقوانين التوطين، شهد هذا القطاع إقبال كبير من الشباب السعودي على أخذ المبادرة وخوض تجربة قطاع الخدمات، في وقت كان هذا القطاع محصوراً على غير السعوديين، وفي هذا المقال نلقي الضوء على قصص ناجحة لبعض الشباب السعودي الذي قرر دخول هذا المجال، حيث أثبتوا جدارتم وقدراتهم ووصلوا إلى مناصب عالية ضمن شركات كبرى في السوق السعودي لها سلم وظيفي واهتمام كبير بالمسار المهني لموظفيها.
وتأتي قصص النجاح هذه ضمن بيئات عمل تعتبر صعبة وجديدة على الشباب السعودي، فيها الكثير من التحديات من ضغط للعمل حيث تصل ساعات العمل فيها إلى 8 ساعات ويوم واحد إجازة بالأسبوع، حيث يحتاج قطاع الخدمات إلى دعم دائم لعدة فروع.
وبدأنا هذه القصص مع أنس الغبية، مدير فرع بشركة ستاربكس، حيث تحدث عن تجربته قائلاً: “أول الأسباب لإنضمامي لستاربكس هو الشركة المشغلة “الشايع” وتعتبر شركة كبيرة واحترافية، وحبيت أبدأ في شركة مماثلة خاصة إنه أنا من القصيم والشركة كانت تتوسع في منطقتي والآن صار لها 6 فروع، وتعتبر قطاع خاص وفيه مرونة وعملية وفرص التقدم فيها أسرع.”
وأضاف: “بحكم أنه منطقة القصيم بعيدة عن المركز الرئيسي، فكنت أحضر دورات التدريب في مدينة الرياض، لأنه التدريب على رأس العمل فيه صعوبة في القصيم بدون ما يكون الشخص عنده معلومات عن طريق تدريب منظم.”
وعن نظرة المجتمع لهذه الوظيفة لشخص سعودي قال أنس: “بالعكس كان الناس حولي والعائلة والأصدقاء يدعموني لأنه خدمة العملاء والإختلاط بهم شيء ضروري واكتساب مهارة التواصل تعتبر شيء مهم جداً لأي شخص، فوجدت الدعم من الجميع خاصة العملاء كشخص سعودي في هذا المجال.”
وأضاف قائلاً: “القهوة على مستوى المملكة في نشاط دائم، فبعد تعمقي في هذا المجال وجدت الكثير من العناصر الي تحفز الشخص إنه يطور نفسه ويحصل على ترقيات من خلال سلم وظيفي واضح، إضافة إلى مهارات تحضير القهوة ومقابلة الناس والتعامل معهم رغم ضغوط العمل.”
وعن مستوى التدريب المهني قال أنس: “شركة الشايع تولت التدريب وتوفر أيضَا منصة الكترونية لحضور الدورات، ودائماً التدريب مستمر على مدار السنة، ويغطي الكثير من الجوانب الإدارية، والفنية في التعامل مع الأجهزة وتحضيرالمشروبات الجديدة.”
ومن ضمن قصص النجاح لأحد الفتيات السعوديات في ستاربكس، تحدثت معنا إيثار الزكي عن تجربتها كمشرفة وكيف بدأتها، “قبل إنهاء دراستي بسنة قدمت على وظيفة باريستا، من باب الفضول كتجربة فقط وماكنت أخطط إني استمر فيها كوظيفة دائمة لأني برجع أكمل دراستي، ولما قدمت على الشايع اقترحوا علي أكون سوبر فايزر، وأخذت تدريب وحسيت اني انولدت في ستاربكس لأني تعلمت كل شيء عن القهوة.”
كما أشارت إلى التحديات التي واجهتها حيث قالت: “أكبر تحدي كان الثقة الي حصلت عليها التي جعلتهم يعطوني مهام كثيرة في وقت قصير، فأخذت شهادة للباريستا وبعدها شهادة كمدربة للباريستا ثم سوبر فايزر وبعدها كافي ماستر والآن أنا حالياً باخذ شهادة مديرة فرع، كل هذه المهام الحمد لله انجزتها خلال 8 أشهر.”
كما تحدثت عن التحديات التي واجهتها قائلة: “في البداية كان فيه اعتراض من الأهل على الفكرة بشكل عام كباريستا لأنه مافيها مستقبل حسب وجهة نظرهم، لكن بعد ما لاحظوا تطوري وتخطيطي وطموحي في ستاربكس، الحمد لله بعدها صار فيه دعم من الأهل، لكن بالنسبة للمجتمع كانوا جداً داعمين كوني بنت سعودية في هذا المجال، ويشجعوني خاصة البنات ويعبرون عن فخرهم بي كفتاة سعودية أخذت دور من هذا النوع لدخولي مجال الخدمات وأثبتت نفسي فيه.”
وأعربت عن سعادتها بالتدريب حيث قالت: “من الأمور إلي حفزتني للإستمرار في ستاربكس هو التدريب الي حصلت عليه كما ذكرت، والتنظيم في الحصول على الشهادات ونظام الترقيات في شركة كبيرة مثل شركة الشايع.”
كما تعرفنا على نبأ الباشا، فتاة سعودية تعمل كمسؤولة فرع وشاركتنا قصتها وبدايتها مع ستاربكس، وبدأت حديثها قائلة : “كنت حابة أقضي وقتي في الاجازة بشيء يفيديني، ولقيت فرصة عمل بدواء جزئي في ستاربكس عن طريق الواتساب، فحبيت أخوض التجربة ووجدت بيئة العمل جداً جميلة ومحفزة، فريق العمل جداً متعاون والدعم المتواصل من الادارة فحبيت إني استمر.
كما أضافت: “ضغط العمل في هذا المجال يعتبر أكبر تحدي ودقة العمل مطلوبة لإرضاء العميل في تقديم الخدمات للعميل بأفضل وجه وبشكل سريع.”
وتحدثت أيضاً عن ردات فعل المجتمع تجاهها قائلة: “بصراحة ما وجدت أي اعتراض أو استغراب من العملاء، بالعكس يسألوني عن طريقة التوظيف ويتحمسون إني بنت سعودية في هذا المجال ويحبون يخضون نفس التجربة، وبالنسبة للأهل كانوا متعاونين ودعموني كثير للاستمرار.”
وأضافت خلال حديثها عن التطور الوظيفي والتدريب في هذه المهنة قائلة: “في البداية كنت أقول إنها مجرد تجربة فقط أو محطة مؤقتة، لكن الآن صرت أنظر لها بشكل مختلف، الوظيفة لها مستقبل وتعطيني فرصة اكتساب خبرات متنوعة سواء في الإداراة والتواصل ومجال القهوة بشكل عام أحبه وحبي له يعطيني الحماس والاستمتاع بالوظيفة، وفي شركة الشايع عندنا سلم وظيفي واضح يحفزنا على التطور أكثر.
وأضافت: “فيه تدريب خاص للموظفين بشركة الشايع إضافة إلى التدريب على رأس العمل، تدريب منظم ويقدمون عليه شهادات حسب المنصب الوظيفي، إضافة إلى الدورات الكترونية والاجتماعات إلي تساعدنا على التطبيق.”

  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...