الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

تساؤلات يتيم الصحة

الكاتب: حسن الخضيري

طالب أحد أعضاء مجلس الشورى بإلغاء وزارة الصحة قائلاً: أتمنى إلغاء وزارة الصحة التي لا نجد منها إلا كل ما يضر المواطن…
قرأت الخبر وأنا في حالة نفسية تجمع بين الحزن والاكتئاب نتيجة لمروري على المرضى وغالبيتهم من المصابين بالسرطان (شفاهم الله وجنبنا جميعا كل مكروه)، وبالرغم من ذلك انتابتني نوبة ضحك هستيرية حمدت الله أنني وحدي في المكتب، وإلاّ لا مفر من اصطحابي لأحد الزملاء في الطب النفسي، “المكتوب باين من عنوانه”، ثم تساءلت: أين سأعمل بعد انتهاء البعثة وما مصير آلاف الموظفين الذين لا ذنب لهم ولاعمل لديهم؟ وأين سيذهبون كل صباح؟ وهل يمكن أن نعدهم من العاطلين؟ وهل سيشملهم حافز، علما بأن العطلة هنا بفعل فاعل؟ وماذا سيحل بأمنا الحنون ووزارتنا المسكينة (حمالة المآسي)؟ وهل سيجد بعض الصحفيين ما يكتبونه، وهم الذين لا همّ لهم إلاّ مهاجمة الوزارة بسبب وبدون؟ وهل سيتحسرون على أيام الوزارة (لأننا لا نعرف قيمة الشيء إلاّ إذا فقدناه؟).
وماذا عن المستشفيات؟ هل ستحكم نفسها ويصبح كل واحد رئيس جمهورية نفسه؟
إنني أحذر من السماع للعضو الموقر لأن الدور سيأتي على التعليم والمواصلات والمياه وربما يسلم البريد لأنه من بقايا البرق والبريد والهاتف.
وكم كنت أتمنى أن أعرف مشاعر السيد العضو لو أن أحد المنتسبين للصحة طالب ولو مازحا بإلغاء المجلس الموقر لأنه – لا سمح الله – لا ينجز.
أعزائي القراء هل عرفتم الآن لماذا يطالب البعض بمنح الأوسمة لأعضاء مجلس الشورى؟!