الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

لماذا تركتني؟

الكاتب: قاسم حداد

1
دفعوه في ظهره بقوة رمته في أشداق الغرفة الغريبة، وصفقوا خلفه الباب المشغول من حديدٍ قديم وخشبٍ جديد. بذل جهداً وهو يفتح عينيه التي أزيلت عنهما سحابة سوداء، محاولاً تبين المكان. ظلمة كثيفة، دخان ساخن، جناح غراب أسعف يكاد يطبق على وجهه بعد إزالة رباطه. بدأ ما يشبه رمادا باردا يتسرب نحو حواسه وهي تستعيد توازنها بعد فترة طويلة، كمن تتثبت من طاقتها المعطلة. سحب جسده المرضوض متلمساً الأرض للإمساك بأقرب جدار تراءى له دون أن يدركه نظره في العتمة الداكنة. اعتدل بكامل جسده وأسنده إلى جدار مزخرفٍ بتضاريس خشنة، ليتأكد أنه في غرفة قديمة.
ما إن لامس ظهره الجدار حتى لسعته رطوبة قاسية. أدرك لحظتها أن ثمة قميصاً مفقوداً كان يستر الجزء العلوي من جسده، ليترك جسده عارياً إلا من مزق لا تشبه شيئاً على وجه التعيين. لمس ساقيه بأصابعه فغطست في لزوجة دم يتخثر تقريباً. وعندما تذكر اللطمات التي فجرت صوتاً وألماً عميقين في أذنه اليمنى، استعاد حادثة الطفولة عندما عطبت أذنه بعبثٍ ساذجٍ أدى إلى خرق طبلة الأذن. «ماذا تريد أن تسمع؟!». ترك أعضاءه لما يشبه الانهيار، لتأخذ أقصى ما يمكنها من الارتخاء، بعد الشدّ والتوتر في عراك غير متكافئ، واستباقاً لما يمكن توقعه لاحقاً.
يتذكر الآن، تناوب على جسده عدة أشخاص يضربون الأرض به ويوجهون له أسئلة بالأيدي والأدوات، وهو يستعرض لهم كل الأجوبة المحتملة لكي يختاروا ما يقصدونه منها. قالوا له إنهم يبحثون عن الحقيقة، فارتبك بتفسير لا ينسجم مع الموقف. هذه المرة الأولى التي يصادف سياقاً فلسفياً بهذا العنف. أخبرهم أنه هو أيضاً يبحث عن الحقيقة. لولا أن الظلمة سوف تحول دوماً عن تحقيق شيء يتصل بالحقيقة، في عدم وضوح الرؤية هذا. اعتبروا ذلك دعابة ليست في مكانها، فشعر بكل أشجار الغابات وخشب النخل وأحجار الجبال وحديد المناجم وأمواج البحر وبراثن الوحش ومخالب الجوارح وحوافر الخيل وأنياب الضواري تستفرد به وتتبادل جسده شلواً شلواً. تصرخ به الجدران والأبواب والنوافذ، وهو ساهم سادر وغير موجود. لحظتها بالذات استحوذت على لبّه تلك الجنية التي سلبت روحه وطارت به فيما يشبه الإنقاذ الكونيّ، وراحت تجوب به غرفاً آمنة في صدور أصدقاء له في المدن والقرى، يشهقون بقلبه ويسعفون له الروح والجرح والمكابدات ليقدر على التجربة، فقد كان جسداً تحت الحديد. ما إن نشطت حواسه كلها فيما يشبه الفزع الكونيّ، استسلمَ لغفوة نادرة، وطفق في تفادي الكوابيس.

***
2
صوت من؟!
شفيفٌ، ذلك الصوت الجريح الباهظ، مثل كفنٍ مستعمل، تطرح الغزالة الفاتنة مجازاتها، ترتبها مصفوفة أمامنا، وتبدأ في امتحان قدرتنا على اكتشاف دلالاتٍ غير مرئيةٍ، تشي بالطبيعة الكونية لمثل هذه المخلوقات. يندر أن يدرك أحدٌ من تكون على وجه التقريب، نتلعثم، أعني نتعثر بالقواميس وفهارس التأويل وحدود المعنى، دون أن ندرك مَنْ، أعني ما، هي هذه الجنية، مذبوحة الروح، كسيرة القلب، التي تتماثل أمامنا، بوجل المفقود وقلق الفاقد، تؤرجح قدميها المذعورتين، كمن يعبر حقل ألغام لا نهائي. فنستعيد قدرتنا على السكينة، فيما نتدارك ذلك الصوت النازف الرهيف، متدفقاً … من عنق زجاجة مترنحة لفرط الانتشاء. نصغى، نصغى فحسب، لكننا لا ندرك، أعني لا نكاد أن ندرك، هل هي صورتها أم صوتها، أم هو طيفنا الذي نواصل فقده طوال الوقت دون أن نعرف ذلك.