الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

حيث للكلمات نكهة

الكاتب: قاسم حداد

إذا تخيلنا الكتابة بوصفها أنواعاً شتى من الفاكهة، سوف نتوقع أن ثمة نكهة خاصة تميز كتابة عن أخرى، لكأنما النصوص هي ضروبٌ من الفواكه، يتميز كل منها بنكهته الخاصة، وبالتالي الطعم المميز عن غيره.
بهذا المعنى، يتسنى لنا البحث عن القرائن في كل نص نقرأه، سعياً وراء اكتشاف نكهته الخاصة التي تمنحنا طعماً لا يشبه طعم فاكهة أخرى.
بل من المتوقع كثيراً أن نصادف بعض الفواكه، فيما نتذوقها، لا نشعر بما يقارب طعماً خاصاً يجعلها، أولاً، في عداد الفواكه ذات النكهة، فهي إما عديمة الطعم، أو أن حاسة التذوق لدينا تقف أمامها بقدر من القلق والحرج، فأنت لا تستطيع الجزم بأنها حلوة أو حامضة أو مرّة أو لاذعة أو سلسة المذاق. أكثر من هذا، ربما شعرت إزاءها بشعور غامض حيث تعجز عن تصنيفها باعتبارها فاكهة، كما ليس من المتوقع من تصنيفها كنوع من الخضار أو الموالح أو البقول.
هذا الشعور سوف يساهم في إقصاء هذه الفاكهة عما هو متوقع من الطعوم والنكهات لكل صنف من الفواكه. وإذا تصادف حدوث تحسين زراعي مستحدث عمل المزارعون على بلورته في حقولهم، لابد أن نكهة جديدة سوف تقترح على ذائقتك طعماً جديداً غير مألوف.
هذا كله متوقع لحظة تناولك أية فاكهة تذهب إليها.
الكتابة، هي أيضاً، سوف تتميز بالعناصر المختلفة والمتنوعة، كلما ذهبت إلى قراءتها. ليس كل كتابة يمكن أن تكون نصاً أدبياً ما لم تتوفر على طبيعتها الخاصة من الطعم والنكهة. النص الأدبي هو القادر على صوغ طبيعته الخاصة، القادرة على منح النكهة ذات الشخصية الاعتبارية للكتابة في النص، والموهبة في الشخص.وربما أتتْ النكهة من ذلك الخيط الشفيف للواقع، الذي يتسرَّب، متقمشاً في نسيج النص. ذلك هو الخيط الغامض للحياة العميقة وهي تنشأ في نسغ الكتابة مثلما ينشأ الدمُّ في اللحم. وكلما كان هذا الخيط الشفيف ذاتياً، كان المضمون أكثر صدقاً وعمقاً وجوهرياً، وتيسر للموهبة أن تصبح قنديلاً غنياً وزاخراً بالدلالة.
فالموهبة هنا هي الشرط الأول الذي يستطيع أن يمنح النص خاصيته الأدبية. ولعل النكهة سوف تكمن دائماً في موهبة هذا الكاتب أو ذاك، كلما تعلق الأمر بالكتابة الأدبية. المتوقع إذا لن تقبل الذائقة الأدبية نصاً لا يصدر عن موهبة، ولا يمنح نكهة خاصة.
ترى، هل تقدر الكتابة الجديدة أن تقترح على القارئ الجديد نكهة وطعماً جديدين، يعينانه على بلورة المفاهيم والحدود الجديدة التي يمكن القياس عليها، كلما تعلق الأمر بشرط أدبية وشعرية النص، عوضاً عن الحدود والعناصر السابقة التي تجعل من النص شعراً «أو نثراً»، قبل خروج الكتابة الجديدة عن شروط الشعرية القديمة؟
يتوجب علينا النظر إلى هذه المسألة بقدر كاف ٍمن الجديّة والإحساس بالمسؤولية، التي تضع الشخصَ الجديد أمام مهماته التقنية المستحدثة، لئلا نقع ضحية «الفوضى»، في خضم وهْم التفلت من الشروط كأنه الشرط فحسب. فليس من الحكمة الظنّ بأن القاعدة الذهبية هي عدم وجود قاعدة. وهو ما يغري عديداً من المواهب الجديدة بالتخلي عن شرط التقنية، والتحلل بالتالي من حدود الشعرية. نحن نعتقد فعلاً بأنْ ليس ثمة كتابة شعرية حقيقية من غير شرط بنيوي واضح ومتين.هكذا تخيلتُ الكتابة الجديدة، عندما قرأت مقولة «رولان بارت»: «الكتابة توجد حيثما يكون للكلمات نكهة».