الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

الحوثيون يُواصِلون ابتلاع الدولة اليمنية

الكاتب: رأي الشرق

بعد أن اجتاح الحوثيون العاصمة اليمنية صنعاء، واحتلوا عدداًُ من المؤسسات السيادية في الدولة، يبدو أن الحكومة اليمنية الجديدة وجدت نفسها غير قادرة على التعامل مع هذا التمرد الواسع، فقررت احتواءه عبر قرارات مثيرة للجدل تقضي بتعيين محسوبين على الحوثي والنظام السابق في مناصب رفيعة بجهاز قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً).
- وبالتزامن مع القرار، أُعلِن في العاصمة عن إطلاق الحوثيين سراح مسؤول رفيع في الاستخبارات بعد حوالي 3 أسابيع على خطفه، وكان شرط الحركة للإفراج عنه إبعاده عن منصبه، وتعيين آخر مقرب منها.
- في غضون ذلك، يحشد المتمردون لاجتياح محافظة مأرب بدعوى أن سكانها يوفرون الملاذ الآمن للإرهابيين، فيما تقول مصادر إن الحوثي يضع منابع الثروات الطبيعية في المحافظة نصب عينيه، واستدعى هذا الاستعداد للاجتياح حشْدَ القبائل في مأرب 15 ألف مقاتل مزودين بالأسلحة الرشاشة لصد القادمين للسيطرة عليها.
- هذه القرارات والأحداث المتزامنة تعكس حجم التهديد الذي يشكله الحوثيون على الدولة اليمنية، فهم يبتلعون مؤسساتها واحدةً تلو الأخرى، ويعيِّنون رجالهم في مواقع رفيعة يُفترَض أن يتمَّ تحيِيدُ شاغِلِيها عن السياسة بحيث يكون ولاؤهم الأول للمواطن اليمني.
- الحكومة اليمنية الحالية لا يبدو أنها قادرة على صد التمدد الحوثي المدعوم إيرانياً وحدها، وهي تحتاج إلى دعمٍ على أوسع نطاق من مكوِّنات المجتمع التي ترفض ابتلاع المؤسسات وإسقاط سيادتها؛ بحيث يمكن ترجمة هذا الدعم في إجراءات رسمية تحفظ كيان الدولة، وتَحُول دون استمرار سقوطها.