الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

بصفر: خسارة لأهل القرآن الكريم

التاريخ: 27/1/2015

عبر الأمين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم الدكتور عبدالله بصفر عن تعازيه الحارة باسمه ونيابة عن العاملين في الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده، وولي ولي عهده، وللأسرة المالكة والشعب السعودي بوفاة المغفور له -بإذن الله- خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء.
وقال إن وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز خسارة كبيرة ليس لشعبه فقط، بل للأمتين العربية والإسلامية بما كان يحتله من مكانة رفيعة في قلوب الجميع، فالراحل كانت له جهود كبيرة في خدمة الإسلام والمسلمين، وكان له دور بارز في خدمة القرآن الكريم من خلال موافقته على إنشاء كرسي الملك عبدالله بن عبد العزيز للقرآن الكريم في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وجامعة أم القرى في مكة المكرمة، والجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، ودعمه الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمبلغ 200 مليون ريال مساهمة في تطوير العمل على خدمة كتاب الله، وغيرها من إنجازات.
واستطرد قائلاً: إن العالم الإسلامي والمجتمع الدولي خسر شخصية كبيرة بوفاة الملك عبدالله، الذي أفنى حياته في خدمة بلده وأمته ودينه‏. وأصبحت بحمد الله بلادنا رائدة في مجالات خدمة الدعوة وأعمال الخير كافة، وخدمة كتاب الله العزيز تحفيظاً وتعليماً وتربية وطباعة.