الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

إدمان الجدران

الكاتب: حسن الخضيري

- بعد اجتماع مطول نوقش خلاله تقسيم البرج الطبي المكون من 13 دوراً وسعة، الذي أمر به د. أبوالريش كوقف خيري على روح المرضى الذين قضوا نحبهم جراء الأخطاء الطبية، تقرر توزيع المبنى بين الأقسام المختلفة كمكاتب إدارية وطبية، تقديراً لجهودهم الحثيثة في خدمة المرضى، والتوصية بإنشاء برج طبي آخر ربما يخصص للمرضى ومخاطبة فاعلي الخير للتبرع.
– إصدار التعميمات سمة إدارية مميزة تبلغ ذروتها في أول أيام المدير الجديد، وتتزايد مع حدوث أي مشكلة يستعصي حلها، أو للهروب من إعطاء أصحاب الحق ما لهم، وهي إحدى الطرق المجدية جداً في تعطيل العمل أو توزيع ميزانية المؤسسة بعيداً عن الشبهات.
– لم يصدق المراجع المسكين أنه المقصود بالاستقبال الحسن والمثالي من قِبل أحد موظفي الاستقبال بعد أن تجرع مرارة التردد يومياً والمعاملة الـ…، فخرّ مغشياً عليه ليلقى ربه نتيجة ذبحة صدرية وعدم وجود سرير في العناية المركزة، الإدارة كلفت لجنة لدراسة الموضوع، على أن يعود الأمر لسابق عهده إلى أن يتم استحداث طرق جديدة للاستقبال.
– أظهرت دراسة حديثة أن ما يصيب جدران المستشفيات (القديمة والجديدة) من تشققات وتصدعات ليس بسبب القدم أو رداءة الجودة، وإنما مرد ذلك إلى إدمان تلك الجدران للطلاء وبعض أنواع الدهانات، وتقول الدراسة إن أسبوعاً إلى عشرة أيام كفيلة بعودة التصدع، ويتوجب الطلاء في الحال. فلنتقِّ الله في الجدران ولنراعِ أحاسيسها، فتصدعات قلوبنا وأجسادنا بسبب المرض مقدور عليها، ويمكن احتمالها، وعلاجها لا يتطلب تلك الميزانيات المرصودة للجدران!