الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

ألغوا عقود المشاريع المتعثرة..!

الكاتب: مداولات

عبدالله عبدالعزيز السبيعي

المشاريع البلدية والخدمية المهمة للبلد يجب ألا تتعثر أو يتأخر إنجازها، بل وعند الانتهاء منها يُفترض أن يخرج المشروع بالصورة المطلوبة والمؤمل منه.. لا أن تكون تلك الحفريات والشوارع غير المستوية أو المرصوصة بعد الانتهاء من عمل ما يلزم في هذا الطريق أو ذلك الشارع، وكذلك وجود بعض مخلفات عمل ذلك المقاول الذي أنهى عمله لكنه مع الأسف لم ينته حقيقة من المشروع تماما!! وذلك ينطبق على عدد من المشاريع التي لها علاقة بالبنية التحتية لمحافظة الخبر أو الدمام وغيرهما، إذ يجب أن يتم ترسية هذه المشاريع الخدمية وفق دراسة واضحة ومحققة للأهداف المنشودة بإذن الله تعالى. ومع وجود مشاريع جديدة منها مشروع لتصريف مياه الأمطار وغيرها في كل المواقع، فبعد أن تنهي البلدية هذه المشاريع يجب أن تأخذ بعين الاعتبار مدى اكتمالها وانتهائها بشكل صحيح ومتكامل دون تعثر وتباطؤ، وكل مشروع يجب القيام بتنفيذه وفق خطة هندسية نتمنى أن تكون ملائمة وموافقة للمشاريع المتكاملة، وألا يكون سببا في تعثر غيره أو يسبب إرباكا مروريا، كما أنه لا يجب أن تطول مدة إنجاز أي مشروع إذ إن ما يخلف وراءه في هذه المدة الطويلة إشكالات مرورية وبلدية، أرجو أن يتجاوزها الجميع، وأن يحقق كل مشروع نتائجه وأهدافه المرجوة بإذن الله تعالى.. جزى الله المسؤولين في الجهات المعنية بالأمرعلى جهودهم المشاهدة والملموسة التي تذكر لهم فتشكر، كما يقال.. حيث المشاريع الكبيرة المهمة والنافعة، التي ستحقق الأهداف والنقلة الحضارية والتنموية وفق منظومة جيدة ومدروسة ومتكاملة، فعلينا جميعا الانتظار لانتهاء هذه المشاريع العملاقة، والتعاون مع بلديتنا الموقرة لصالحنا وصالح منطقتنا ومحافظتنا على السواء.. كما أنني أحب أن أنوه إلى مشكلة الزحام الكثير من جراء التأخر حيث الكثافة المرورية خاصة في الصباح الباكر عند ذهاب الطلاب لمدارسهم والموظفين إلى أعمالهم ما يؤدي هذا الازدحام إلى التأخر الصباحي. ألا يوجد حل لهذه المعضلة المزمنة؟!، ونود في هذا الصدد التنبيه لأهمية العمل بحزم للاهتمام بجانب عدم تأخر تنفيذ هذه المشاريع المهمة من قبل مَن وكِّل إليهم ذلك مما قد يسبب ذلك بعض المشكلات وتعطيل الناس وتضجرهم من كثرة الحفريات والتحويلات والبطء في تنفيذ هذه المشاريع أو عدم جودة الإنجاز، وبعد ذلك يتم تغيير وحفر بعض الشوارع لوجود أخطاء هندسية سابقة، لذلك يتحتم الاهتمام بالإنجاز السليم وتنفيذ المشروع بالشكل المناسب والمتقن بإذن الله سبحانه… إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه.. وذلك كي تتحقق الأهداف المرجوة والمطلوبة من وراء هذا الإنجاز.