الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

«الرؤية» وبناء دولة الرخاء

الكاتب: رأي الشرق

من أهم ما ينتظره المواطن في الرؤية التحويلية والمستقبل الذي ينتظر المملكة في 2020 والانتهاء بالمشروع في 2030 ما يلامس يومياته ويلامس حياته اليومية، وقد كان في المؤتمر الصحفي الذي ضم 4 وزراء لمناقشة مبادرات خطة التحول الوطني يوم أمس الأول وزير الإسكان الذي تحدث عن خطط وزارته، التي هي خطط القيادة الحكيمة في المملكة وتشتمل المرحلة المقبلة على «برنامج طموح يهدف إلى بناء 1.5 مليون وحدة سكنية على مدى السنوات السبع إلى الثماني المقبلة، وتوفير المساكن بأسعار مناسبة للمواطنين» وقال وزير الإسكان ماجد الحقيل إن المملكة ستمنح الشركات الأجنبية والمحلية العاملة في مجال التطوير العقاري صفقات شراكة ضمن البرنامج الطموح الذي يستهدف تطوير هذا المجال وإنهاء الأزمة السكنية التي يعاني منها المواطن، وأكد في حديثه بأن الرؤية تستهدف معالجة مشكلة نقص المساكن المتاحة للمواطنين وزيادة نسبة تملك المساكن بواقع 5 % على الأقل لتصل إلى 52 % بحلول عام 2020 من 47 % حالياً.
وهذا ما يجعل المواطن يشعر بحالة من التفاؤل حينما يلامس هذه الرؤية بشكل مباشر من خلال معالجة ما لم يستطع حله عدد من الوزراء مروا بهذه التجربة، ولعل هذا التحدي المرهون بالتجربة المقبلة يحتاج لمزيد من الشفافية، كالتي قدمها صاحب الرؤية ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حينما كشف عن الخطط والأهداف واجتمع مع كافة الوزراء الذين سيقومون بإعداد خطوات البناء ووضع أمامهم آلية المحاسبة التي ستكون من المواطن قبل المسؤول.
إننا اليوم أمام مرحلة مختلفة من التعامل مع أهداف الوزراء المؤتمنين من قبل خادم الحرمين الشريفين على استقرار ورخاء المواطن وتذليل كافة العقبات التي تقف أمام هذا العطاء الذي يجب أن يلامس كل طموحات المواطنين.
إن التعامل مع المواطن اليوم أصبح أكثر شفافية في مملكة «سلمان» التي اتسمت بالحزم في التعامل مع المسؤول قبل أي أحد آخر، فقد حزم في كل الأمور وعزم على بناء دولة الرخاء لهذا المواطن الذي عانى كثيراً تسويف بعض الوزراء السابقين في عدم صدق تعاملهم تجاه المسؤوليات التي كانت بين أيديهم، حيث إن الوزراء اليوم أمام هذا التحدي الذي يجعلهم يعملون بكفاءة عالية واستقطاب خبرات محلية عالية أيضاً لتقديم رؤى تخدم الوطن، ولا تكون مجرد حالة حبر على ورق، وهذا ما يلامسه كل متابع للمؤتمرات الصحفية التي عقدها ما يزيد على 15 وزيراً ومسؤولاً خلال الأيام الماضية تحدثوا عن رؤيتهم التحويلية في ظل دولة الرخاء والبناء المستقبلية.