الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

«سياحة الأحساء» تحتفي بـ «أقدم خباز تنور»

التاريخ: 20/3/2017

الأحساءأحمد الوباري

رعى وكيل محافظة الأحساء خالد البراك في قرية السيد التراثية، أمس الأول الحفل الذي نظمته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في الأحساء لتكريم الخباز عبدالرحمن الربيع «أقدم خباز تنور» في المحافظة، بحضور مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المحافظة خالد الفريدة، ومدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأسبق علي الحاجي، ومدير فرع جمعية الثقافة والفنون علي الغوينم، وحشد كبير من المرشدين السياحيين ومحبي التراث.
ووصف مدير المتاحف وليد الحسين، الحفل بأنه لمسة وفاء وعرفان ومبادرة طيبة من الهيئة العامة للسياحة لأحد أبناء الوطن، وأثنى على حرص المحتفى به على الحفاظ والتمسك بحرفته على مدى 50 سنة حتى بات علامة فارقة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية.
أما مدير بيوت الشباب يوسف الخميس، فاعتبر الخباز الربيع بأنه الأكثر شعبية وطلباً في الجنادرية التي يشارك فيها كل عام.
ولم يبدِ مدير فرع جمعية الثقافة والفنون علي الغوينم استغرابه من ظهور أمثال الخباز الربيع من الأحساء، التي وصف شوارعها بأنها تنطق ثقافة وتراثاً وعلماً.
وأشاد مدير جمعية المتقاعدين عبدالعزيز الشعيبي، بفكرة التكريم ودورها في تعزيز معنويات المكرمين.
أما المدير الأسبق للسياحة والتراث الوطني علي الحاجي، فاعتبر تكريم الخباز الربيع بأنه بصمة مستمرة تربط الماضي بالحاضر، وتكريم للتراث والثقافة.
من جهته، أوضح خالد الفريدة أن التكريم يمثل الخطوة الثانية للسياحة «بعد تكريم الغراش صانع الفخار في العام الماضي»، وتهدف لتكريم الأيادي التي أسهمت بعرقها وجهدها طوال عقود في خدمة وطنها.
إلى ذلك، عبر المحتفى به عبدالرحمن الربيع، عن سعادته بالتكريم، وقال «زادني شرفاً هذا التكريم، وأوجه شكري لهيئة السياحة وللجميع».
وأشاد وكيل المحافظة خالد البراك بالإخلاص والعمل المتفاني من قبل الخباز الربيع وجيله من الحرفيين الذين مارسوا حرفاً صعبة لسنوات طويلة، وامتدح مذاق «الخبز الحمر» الذي يعده الربيع، متمنياً له حياة مليئة بالعطاء والصحة.