الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

الملك سلمان يشخِّص ضوابط حرية التعبير في الداخل السعودي من منظور الشريعة الإسلامية: من كرامة الإنسان أن يكون حراً في التصرف والاختيار

التاريخ: 20/3/2017

في كلمة افتتاح المؤتمر الدولي ألقاها نيابة عنه الأمير خالد الفيصل

خادم الحرمين: المملكة تقدم نموذجاً يقتدى به لحماية الحقوق والحريات المشروعة

الأمير خالد الفيصل في منصة المؤتمر الدولي الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي

الأمير خالد الفيصل في منصة المؤتمر الدولي الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي

مكة المكرمة-واس

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – حرص المملكة على أن تقدم نموذجاً يقتدى به لحماية الحقوق والحريات المشروعة، وتحقيق الرفاه والتنمية الشاملة للمجتمع، بما يتوافق مع القيم الإسلامية، ويحافظ على الأمن المجتمعي والتآلف بين أفراده، ويعزّز التمسك بدينه، والثقة والوئام بين المواطن والمسؤول.
جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه – أيده الله – صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أمس، في حفل افتتاح المؤتمر الدولي الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي ممثلة في مجمعها الفقهي بعنوان «الاتجاهات الفكرية بين حرية التعبير ومُحْكَمَات الشريعة»، وذلك في مقر الرابطة بمكة المكرمة.
وكان الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة قد بُدئ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى الأمين العام للمجمع الفقهي الإسلامي الدكتور صالح بن زابن المرزوقي كلمة قال فيها إن الإسلام ركيزة أساسية في بناء الحياة البشـرية السوية، التي تحقق العدالة والكرامة والأمن والتنمية، وكل ما يصبو إليه البشـر من حياة طيبة هنية، وهو في ثوابته لا يتعارض مع منتجات العصـر، بل إنه يشجع على تحصيل الرقي المادي، والتقدم الحضاري، والمساهمة في بناء الإنسانية وعمارة الأرض.
وأكد أن هذه الدولة المباركة – بحمد الله – قد قامت منذ تأسيسها على خدمـة الإسلام والمسلمين، وتبني قضاياهم، حيث وقف ملوك هذه البلاد ضد التيارات الفكرية المنحرفة التي عصفت ببعض الدول العربية والإسلامية في وقت من الأوقات، كما حاربوا موجات الغلو والتطرف والإرهاب، مشيراً إلى أنه في هذا العصـر برز ظهور بعض الشعـارات التي تقوم على الإعراض عن دين الله، وتشيع الانفلات من الدين والقيم والأخلاق، واستهداف فئات من المسلمين.
وأوضح أن المجمع الفقهي منذ بدأ نشاطه عام 1388هـ، قام بعقد اثنتين وعشـرين دورة صدر عنها أكثر من مئة وثلاثين قراراً في أمور العقيدة والأحكام الفقهية العامة، والاقتصاديـة والطبية والفلكية والاجتماعية، كما سيعقد دورته الثالثة والعشـرين هذا العام -إن شاء الله- ، وعقد ثلاثة مؤتمرات عالمية، وتسع ندوات، منها ثلاث ندوات عُقدت هذا العام، وسيعقد هذا العام -إن شاء الله- ندوتين إحداهما في أوروبا.
كما أصدر عدداً من البيانـات والتوصيات، وأصدر ميثاق الفتوى، في إحدى وأربعين مـادة، وعدداً من التوصيات، وأصدر مجموعة من البيانات والقرارات، منها ما رد فيها على من حاول إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام، أو البلدان الإسلاميـة، ومن بينها المملكة العربية السعودية، وقام بترجمة قراراته إلى عدد من اللغات، وهو مستمر في الترجمة إلى لغات أخرى وقدم للعالم أكثر من أربعمائـة مطبوع، وكل هذه الأعمال تقرر أحكاماً شرعية، في قضايا نازلـة، وتعالج مشكلات حادثة، وذلك خدمة للإسلام والمسلمين في كل مكان.
ثم ألقيت كلمة الهيئات والمؤسسات الإسلامية العالمية المشاركة ألقاها نيابة عنهم معالي رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة الشيخ عبدالله بن الشيخ المحفوظ بن بيه أشاد فيها بالجهود العظيمة التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيزفي خدمة الإسلام ونصرة المسلمين، مثنياً على النموذج الحضاري الذي تنتهجه المملكة منذ تأسيسها على يدي الملك عبدالعزيز -رحمه الله- معتمدة في حكمها على كتاب الله وسنة رسوله وقياس علماء الأمة وإجماعها.
وفي ختام كلمته شكر معاليه خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على هذه الرعاية الكريمة لهذا المؤتمر الذي تناقش مواضيعه قضايا الأمة وتلامس احتياجاتها، كما عبّر عن شكره لمعالي الأمين العام للرابطة على تنظيمها لهذا المؤتمر.
ثم ألقيت كلمة المشاركين في المؤتمر ألقاها نيابة عنهم سماحة رئيس الشؤون الدينية التركية الدكتور محمد غورمز – رفع خلالها بالغ الشكرِ والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود-حفظه الله ورعاه- وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي عهده، على جهودهم في خدمة الإسلام والمسلمين.
كما عبّر عن شكره لصاحب السمو الملكي الأميرِ خالد الفيصل، أميرِ منطقة مكة المكرمة، على تفضله بافتتاح هذا المؤتمر نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.
كما شكر باسمه واسم رئاسة الشؤون الدينية التركية العلماء والأكاديميين كافة الذين سوف يُسهِمون في إثراء هذا المؤتمر العالمي، داعياً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لرفع راية الدين الحنيف وخدمة الإسلام والمسلمين.
وقال: إن الأصول والفقه هما مفهومان جوهريان بالنسبة للعلوم الإسلامية كلها، حيث ابتكر العلماء المسلمون فناً لم يعهد تاريخ العلوم بمثله مضيفين كلمة «الأصول» إلى «الفقه» وضبطوا في بطون مؤلفاتهم القواعد التي يتوصل بها المجتهد إلى استنباط الأحكام العملية الشرعية في غاية الدقة والتمحيص مما أنتج تراثاً علمياً زاخراً بالعطاء وفَتَحَ لنا آفاقاً فكرية رحبة، وكان غرضُهم من ذلك تحديدَ منهاجٍ موحدٍ يراعون به في استنباط الأحكام من النصوص ويحتكمون إليه عند الاختلاف، ولا يسعنا في هذا المقام إلا أن نذكر هؤلاء الأجلاء بالفضل والاحترام على ما بذلوا من مساعيهم المشكورة ونهوضهم بما عليهم من مهام و أدائهم وراثة الأنبياء خير أداء.
وبين أن الإسلام يتكون من مجموعة من المبادئ والكليات والثوابت والمحكمات والمثل العليا التي خرجت إلى حيز الوجود واكتملت بالتدريج مع نزول الوحي لمناسبات إنسانية متغيرة ومتطورة .. فالحياة في الفكر الإسلامي ليست راكدة ولا جامدة بل هي ظاهرة حية ومفعمة بالحركة المستمرة ، والإسلام طريق، وصراط، وشريعة وليس محطةً أو منزلةً من منازل الطريق.
وقال رئيس الشؤون الدينية التركية إن الحضارة الإسلامية هي حضارة كلام والكلام لباس للمعنى والمعنى نواة للفكر والفكر دعامة يبتني عليها صرح الحياة بكل جوانبها، إذا يمكننا القول إن فهم النصوص متوقف على فهم صحيح لألفاظها، ولهذا السبب بالذات تناول الأصوليون المباحث اللفظية بإسهاب وقتّلوها بحثاً وكان كل همهم تحديد إمكانات الدلالات اللفظية، إلا أن الدلالات عملية تستهدف وصول المعنى إلى المخاطــب، وبمعنًى آخر، إن عدم وصول المعنى إلى المخاطب يعني عدمَ تحقق الدلالة، لأن الله عز وجل وضع الشريعة للإفهام.
ثم ألقى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى كلمة رحب فيها بالمشاركين في المؤتمر منوهاً بأهمية الموضوع الذي اختاره المجمع الفقهي لهذا اللقاء؛ لأن العصر الذي نعيش فيه عصر التجاذبات الفكرية والاستقطابات الثقافية من كل لون، والافتتان بالتطورات والتغيرات التي تستهدف كل شيء في حياتنا، وتهدد أعز وأقدس ما نملك، وما يعطي حياتَنا مغزاها، إسلامَنا الذي ارتضاه الله تعالى لنا، وأكمله وأتم به النعمة: ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا))[المائدة/3]. إنه الدين الذي لا يقبل الله غيره: ((إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ))[آل عمران/19]؛ ((وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ)) [آل عمران/85].
وأوضح أن من أهم ما برز في تطورات الحياة الاجتماعية والمدنية في الغرب، وكانت له أصداء قوية في عالمنا الإسلامي، لاحتدام الجدل حوله، موضوع الحرية الشخصية، وأهم ما يتجلى في جوانبها حريةُ إبداء المعتقدات والأفكار المختلفة، والتعبير عن الرأي بشتى فنون التعبير، وفي مختلف الوسائل التي توصل الإنسان إلى المجتمع والرأي العام، كالتأليف والإعلام والفن.
وبيّن الدكتور العيسى أن هناك أصواتاً شاذة عن نهج الاعتدال، لا تفتأ تطالب بإطلاق العِنان للناس ليقولوا ما شاءت لهم أهواؤهم، ويدعوا لما شاءوا من الملل والنحل والمذاهب الفكرية، والمظاهر السلوكية مهما شذت واستهجنت في الشرع أو الطبع مؤكداً أن الحرية قيمة من أهم القيم الإنسانية، وأن أشق ما يتعرض له الإنسان في حياته، أن تصادر عليه حريته، وأن تصير تصرفاته وقراراته بيد غيره، أو تكون مرتهنةً للقيود والرقابة، فيجبر على أن يقول أو يفعل ما لا يريد، أو يمنع أن يقول أو يفعل ما يريد.

نص كلمة خادم الحرمين الشريفين

الحمد لله والصلاة على رسول الله
أصحاب السماحة .. والفضيلة .. والمعالي .. والسعادة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدني أن أنقل إلى جمعكم المبارك تحيات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقد شرفني- يحفظه الله- بأن ألقي كلمته هذه في حفل افتتاح مؤتمركم الموقر.
كما يسرني بداية أن أرحب بضيوفنا الأفاضل، وهذا الحضور الزاخر بكم معاشر العلماء الراسخين في العلم، وقد تداعيتم إلى أفياء أم القرى، على أمر جلل للفصل فيه بما يحفظ على أمتنا رشدها ورشادها .
الإخوة الأكارم ..
(إن حرية التعبير التي يناقش مؤتمركم الاتجاهات الفكرية بينها وبين محكمات الشريعة، إنما هي- كما هو معلوم بالضرورة- فرع أصيل من المفهوم الكلي للحرية (المشروطة) في الإسلام، حيث خلق الله الناس أحراراً، وتفضل عليهم بنعمه فأكرمهم، قال تعالى:» وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا « (70 الأسراء) .
ولا شك أن من كرامة الإنسان أن يكون من حيث الأصل، حراً في التصرف والاختيار، كما أن شريعتنا الإسلامية الغراء قضت بحفظ دم الإنسان وماله وعرضه، فحررته من كل عبودية عدا عبوديته لخالقه، شريطة التزام الإنسان بالضوابط التي شرعها – سبحانه وتعالى- بما يحقق صلاح حاله في دنياه وأخراه .
الحفل الكريم ..
وحسناً فعل مجمعكم الفقهي الإسلامي في دورته التاسعة قبل نحو ثماني سنوات، حيث أكد أن التعبير عن الرأي حق مُصان في الإسلام، وفقاً لضوابط الشريعة ومن أهمها:
•أن تكون الغاية مرضاة الله تعالى، وخدمة مصالح المسلمين.
•ألا يتضمن الرأي أي تهجم على الدين أو شعائره أو شرائعه أو مقدساته.
•التزام الموضوعية والصدق والنزاهة والتجرد عن الهوى، والمحافظة على مصالح المجتمع وقيمه، وعدم الإخلال بالنظام العام للأمة، أو إحداث الفرقة بين المسلمين.
•أن تكون وسيلة التعبير مشروعة، مع عدم الإساءة للغير، ومراعاة قاعدة التوازن بين المصالح والمفاسد.
•أن يكون الرأي مستنداً إلى مصادر موثوقة وأن يتجنب ترويج الشائعات.
هذا وقد صدر عن المجمع أربع توصيات تحمي ما تقدم.
ولكننا في الآونة الأخيرة شهدنا عديداً من السجالات والتجاذبات واللغط حول حرية التعبير، خاصة في الفضاء الفكري المفتوح بلا ضوابط، ونحن إذ نؤمن بسعة الشريعة الإسلامية وحفظها للحقوق والحريات (المشروعة) إلا أنه يتحتم علينا الالتزام بهديها الحكيم في مواجهة المحاذير الخطيرة التي يعج بها هذا الفضاء، ضماناً لسلامة منهج أمتنا بما لها خصوصية دينية وحضارية، تميزها عن الأمم الأخرى، فمن حقنا بل من واجبنا أن نراعي هذه المقومات والخصوصيات في المعايير المعرفة لحقوق الإنسان في الأنظمة الأساسية (أو الدساتير) التي تحكم الدول الأخرى، والأنظمة الفرعية التي تنظم وتكفل الحقوق والحريات فيها، بحيث نأخذ منها ما يلائم هذه الخصوصية، ولا ننجرف إلى ما يخالف شرعنا الحنيف.
لذلك فقد حالف التوفيق مجمعكم المبارك، وهو يعيد اليوم طرق الموضوع نفسه مجدداً، لمواجهة ما نعيشه من تحديات صعبة، يلعب فيها الفكر دوراً خطيراً – سلباً وإيجاباً- وتتطلع الأمة إليكم لوضع الخطط والبرامج المتنوعة لقراءة المشاهد الفكرية قراءة معمقة، وفحص أطروحاتها المنهجية، والأخذ بالجوانب الإيجابية فيها، وتوظيف تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في خدمة ديننا وتنمية أوطاننا ورفاهية شعوبنا،على أن يتم ذلك كله بما يتفق وخصوصيتنا الإسلامية.
وكذا يؤمل من هذا المؤتمر أن يساهم بإضاءات مميزة تتعلق بموضوعه، تزيل الشبهات حول منهجنا الإسلامي التي تنشأ غالباً عن فهم قاصر أو تصور خاطئ لحقائق الإسلام، أو اندفاع غير متوازن في الرؤى والتصورات جهلاً أو عمداً.
الإخوة الكرام..
تحرص المملكة على أن تقدم أنموذجاً يحتذى لحماية الحقوق والحريات المشروعة، وتحقيق الرفاه والتنمية الشاملة للمجتمع، بما يتوافق مع القيم الإسلامية، ويحافظ على الأمن المجتمعي والتألف بين أفراده، ويعزز التمسك بدينه، والثقة والوئام بين المواطن والمسؤول.
ونتمنى من ذوي الاهتمام بالشأن الإسلامي، والمؤثرين في مجتمعاتهم، أن يركزوا على إبراز المزايا التي يقدمها الإسلام في الحفاظ على كرامة الإنسان، والحرص على إسعاده وتنمية الفضائل فيه، وتوجيهه نحو الخير والنفع والتأثير الإيجابي، وأن يعرضوا حقوق الإنسان في صورتها المترابطة الكاملة حقوقاً وضوابط.
كما أن المأمول من وسائل الإعلام والاتصال والنشر، أن تكون أداة خير لنشر القيم الروحية والإنسانية، والشعور بمسؤولية الكلمة وأمانتها، وخطر بث المواد والمعلومات المسيئة لمنظومة القيم والمثيرة للفتن.
وقد حفلت أنظمتنا في المملكة بهذه الضوابط ، حيث نصت المادة التاسعة والثلاثون من النظام الأساسي للحكم على (التزام وسائل الإعلام والنشر، وجميع وسائل التعبير، بالكلمة الطيبة، وبأنظمة الدولة، والمساهمة في تثقيف الأمة و دعم وحدتها، وحظر ما يؤدي إلى الفتنة أو الانقسام، أو يمس بأمن الدولة وعلاقاتها العامة أو يسيء إلى كرامة الإنسان وحقوقه).
كما نصت المادة الثامنة من نظام المطبوعات والنشر على أن « حرية التعبير عن الرأي مكفولة، بمختلف وسائل النشر، في نطاق الأحكام الشرعية والنظامية».
وتضمنت أهداف لائحة النشر الإلكتروني دعم ثقافة الحوار والتنوع، وتكريس ثقافة حقوق الإنسان، المتمثلة في حرية التعبير المكفولة للجميع، وفق أحكام النظام وكذلك نشر ثقافة الإعلام الجديد ووسائله في المجتمع، إضافة إلى حفظ حقوق الأشخاص في إنشاء وتسجيل أي شكل من أشكال النشر الإلكتروني».
وفقكم الله وبارك في جهودكم، ولرابطة العالم الإسلامي الشكر على تنظيم هذا المؤتمر ممثلة في المجمع الفقهي الإسلامي، متطلعين أن يحقق الأهداف المرجوة منه.