الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

الجيش الليبي يكشف تفاصيل تطاول الدوحة على سيادة ليبيا

التاريخ: 12/8/2017

الدمام ـ نواف الفهد

كشف الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي النقاب عن أن مناطق في ليبيا كانت تدار من قبل الدوحة، موضحاً أن قطر أرسلت قوة مسلحة إلى مدينة بنغازي (شرق ليبيا) منذ عام 2012، تحمل اسم الفهد الأسود، وهو ما يمثل انتهاكا للسيادة الليبية.
وقال العميد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني، في تصريحات تلفزيونية، مساء أول من أمس، إن قطر تتحكم بشكل عام في الكهرباء في العاصمة الليبية طرابلس، وطالب مجدداً بضم ليبيا إلى تحالف الدول الأربع المناهضة للإرهاب ضد قطر، التي قال إن فريقاً قانونياً من ليبيا يعكف على إعداد ملف يعرض جرائمها، تمهيداً لتقديمه إلى المحكمة الجنائية الدولية، بالإضافة إلى المنظمات الدولية والإدارة الأميركية.
وأعلنت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي عن إطلاق عملية برية موسعة لتحرير مدينة درنة، معقل الجماعات المتطرفة في شرق البلاد. فيما نقل المسماري عن آمر غرفة عمليات عمر المختار، في بيان مقتضب أمس، أنه يمنع منعاً باتاً الدخول والخروج من مدينة درنة باستثناء الحالات الإنسانية والطبية.
وكان المسماري قد أكد أن قوات الجيش استكملت حصار درنة من جميع المحاور، موضحاً أنها بدأت بتضييق الخناق على المسلحين، خصوصاً بعد منع دخول وخروج أي مواد إلى درنة، لتحجيم دور الميليشيات التي سيطرت عليها منذ نحو 4 سنوات.
وتمهيداً لعملية اقتحام المدينة، التقى قائد غرفة عمليات الجيش الليبي، اللواء عبد السلام الحاسي، مع آمر مجموعة عمليات عمر المختار، العميد كمال الجبالي، وذلك في إطار التجهيز والتنظيم لتحرير درنة، التي تبعد نحو 200 كيلومتر عن بنغازي.
وبشأن الأزمة القطرية، قال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، إن ‏أزمة قطر على المستوى الشعبي مؤسفة، ولكنها متوقعة، مشيراً إلى أن المشكلة ليست في الشعوب، وأن النسيج واحد، وقال: «الأزمة نتاج سياسات حكومة قطر في حق الجار والمحيط».
وركز على أن الأزمة سياسية وأن الحل لن يكون إلا حلا سياسيا، عندما قال «‏تبقى أزمة قطر سياسية بامتياز، وحلها سياسي».