الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

السعودية تدعم المحتاجين في العالم عبر 245 برنامجاً

التاريخ: 12/10/2017

الرياض ـ الشرق

أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أمس، في العاصمة السعودية الرياض عن انطلاق مشروع للتعاون المشترك مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، لمساعدة المستضعفين والمحرومين. ووقع الدكتور عبد الله الربيعة، المشرف العام على المركز، مع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فليبو غراندي، على اتفاقية المشروع.
وبموجب هذه الاتفاقية الثنائية، يتم تعزيز علاقة التعاون والشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، تمهيدا لإرساء تعاون ذي منفعة متبادلة يهدف إلى مساعدة المستضعفين والمحرومين، وليحقق من خلاله الطرفان دعما للاجئين والمجتمعات المضيفة.
وعقب التوقيع، أوضح الدكتور الربيعة أن السعودية وقفت مع المحتاجين في جميع أنحاء العالم، وساعدت المنكوبين في 38 دولة عبر تقديم 245 برنامجا إغاثيا وإنسانيا ضمن برامج مميزة ومتنوعة، واستقبلت على أراضيها 561 ألفا و911 زائرا يمنيا، و262 ألفا و573 لاجئا من سوريا (لاجئين)، وأكثر من 300 ألف لاجئ من البورميين من الذين قدمت لهم جميع التسهيلات والخدمات، لينعموا بحياة كريمة أسوة بالمواطنين السعوديين.
بينما أشار المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى أن مركز الملك سلمان للإغاثة ساعد في العديد من المواقف، وكان أول منظمة تزور مخيمات اللاجئين الروهينغا لتقييم الوضع والوقوف على احتياجاتهم، حيث يقطن نحو 500 ألف لاجئ قادمين من ميانمار، مؤكدا أنه التقى وفد المركز حديثا في بنغلاديش، وقال: «هذا مثال واحد فقط، وأيضا توجد العديد من الأمثلة في اليمن وسوريا، والمنظمة تعمل مع المركز لمساعدة المحتاجين واللاجئين السوريين في دول الجوار».
وعن لقائه مع الربيعة، قال: «أجرينا حوارا مثمرا مع المشرف العام حول التطوير والتوسع في تعاوننا، ليشمل مناطق أخرى في المنطقة والعالم».
وكشف المسؤول الأممي، أن المشروع الذي تم التوقيع عليه يعزز ويقوي الشراكة بين الجانبين، «وهذا يجعل تعاوننا أقوى، ويسهم في إنجاز مشاريعنا بشكل أسرع، والإطار العام للمشروع سيعطي دعما مهما جدا على المستوى المؤسسي، ونحن الآن على مستوى شراكة حقيقة مع المركز».
من جانبه، ثمن خالد خليفة، الممثل الإقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى دول مجلس التعاون الخليجي، دور مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في دعم قضايا اللاجئين، وبين أنه إحدى المؤسسات الإنسانية الكبيرة الفاعلة على مستوى العالم، بما يمتلكه من شراكات بناءة مع جميع المنظمات الإنسانية والأممية خصوصا مع المفوضية، وقال: «لدينا مشاريع في أماكن مختلفة حول العالم خصوصا في اليمن وسوريا ودول الجوار السوري».
ووصف خليفة المشروع الذي أبرمه الجانبان، بأنه «مهم جدا لتحديد الإطار الاستراتيجي للتعاون بين المركز والمفوضية»، آملا أن تكون هناك شراكات كبيرة بين الجانبين لخدمة قضايا اللاجئين.
وقال فليبو قراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن مركز الملك سلمان للإغاثة عمل على المساعدة في العديد من المواقف، مشيراً إلى أنه التقى بوفد المركز حديثاً في بنغلاديش، وكان المركز أول منظمة تزور مخيمات اللاجئين الروهينغا لتقييم الوضع والوقوف على احتياجاتهم حيث يقطن نحو 500 ألف لاجئ قادمين من ميانمار.
وأضاف قائلاً: «هذا مثال واحد فقط وأيضاً يوجد العديد من الأمثلة في اليمن وسوريا والمنظمة تعمل مع المركز لمساعدة المحتاجين واللاجئين السوريين في دول الجوار».