الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

خادم الحرمين الشريفين في الرياض

التاريخ: 12/11/2017

بحفظ الله ورعايته وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الرياض مساء أمس قادما من المدينة المنورة.
وكان في استقباله عند سلم الطائرة بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن أحمد بن سلمان بن عبدالعزيز.
وفي صالة التشريفات بالمطار كان في استقبال خادم الحرمين الشريفين دولة رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري.

خادم الحرمين الشريفين يصل الرياض قادماً من المدينة المنورة

الرياض - واس

1040504

بحفظ الله ورعايته وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الرياض مساء أمس قادما من المدينة المنورة.
وكان في استقباله – أيده الله ـ عند سلم الطائرة بمطار قاعدة الملك سلمان الجوية، صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن أحمد بن سلمان بن عبدالعزيز.
وفي صالة التشريفات بالمطار كان في استقبال خادم الحرمين الشريفين دولة رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري.
كما كان في استقباله – أيده الله -، صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سعود بن عبدالعزيز وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالعزيز بن فيصل وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن مساعد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الأمير خالد بن مساعد بن عبدالرحمن وصاحب السمو الأمير متعب بن ثنيان بن محمد وصاحب السمو الأمير خالد بن سعد بن فهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن مشاري بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن محمد بن سعود بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن محمد بن عبدالله وصاحب السمو الأمير خالد بن سعد بن خالد وصاحب السمو الأمير أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن محافظ الدرعية وصاحب السمو الأمير خالد بن ثنيان بن محمد وصاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد المستشار بالديوان الملكي وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدولة لشؤون الطاقة بوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وصاحب السمو الأمير الدكتور نايف بن ثنيان بن محمد صاحب السمو الأمير بندر بن خالد بن سعد وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن تركي بن عبدالعزيز المستشار بوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني وصاحب السمو الأمير عبدالرحمن بن محمد بن عياف الأمين العام لمجلس الوزراء وصاحب السمو الأمير مشعل بن متعب بن ثنيان وصاحب السمو الأمير بندر بن عبدالعزيز بن عياف وصاحب السمو الأمير محمد بن عبدالعزيز بن عياف وصاحب السمو الأمير منصور بن ثنيان بن محمد وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نواف بن نايف بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الأمير عبدالله بن نايف بن ثنيان وصاحب السمو الأمير سعود بن نايف بن ثنيان وصاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن متعب بن ثنيان وصاحب السمو الأمير نايف بن بندر بن عياف وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وأصحاب الفضيلة و المعالي الوزراء وقادة القطاعات العسكرية.
وقد وصل في معية خادم الحرمين الشريفين، كل من صاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن تركي بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز المستشار بالديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار بالديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز
كما وصل في معيته – أيده الله – معالي رئيس المراسم الملكية الأستاذ خالد بن صالح العباد، ومعالي رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين الأستاذ حازم بن مصطفى زقزوق، ومعالي نائب السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين مساعد رئيس الديوان الملكي للشؤون التنفيذية الأستاذ فهد بن عبدالله العسكر، ومعالي مساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأستاذ تميم بن عبدالعزيز السالم، ومعالي رئيس الحرس الملكي الفريق أول ركن سهيل بن صقر المطيري، ومعالي المستشار في الديوان الملكي الأستاذ صالح بن محمد الجاسر، ومعالي رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي للعيادات الملكية المكلف الدكتور قاسم بن عثمان القصبي.
وكان خادم الحرمين الشريفين قد غادر المدينة المنورة في وقت سابق أمس.
وكان في وداع الملك المفدى في صالة التشريفات بمطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي، صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، وأصحاب الفضيلة، والمعالي وقادة القطاعات العسكرية بالمنطقة.
وعند سلم الطائرة كان في وداع الملك المفدى، صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز.
حفظ الله خادم الحرمين الشريفين في سفره وإقامته.