الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

التاريخ: 7/12/2017

واشنطن- واس

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وقال ترامب في كلمة ألقاها من البيت الأبيض « حان الوقت للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل».
وأضاف أنه أصدر الأمر إلى وزارة الخارجية ببدء التحضيرات لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، مشيرا إلى أن القرار يعكس «نهجا جديدا» للتعامل مع النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين .
ولفت إلى أن قرار نقل السفارة الأمريكية لا يعني وقف التزام بلاده بالتوصل إلى سلام دائم وأن الولايات المتحدة ستدعم حل الدولتين إذا اتفق الفلسطينيون والإسرائيليون.
وأشار إلى أن نائبه مايك بنس سيتوجه إلى الشرق الاوسط «خلال الأيام القليلة المقبلة» لتأكيد التزام الولايات المتحدة للعمل مع شركائها لهزيمة التطرف الذي يهدد آمال وأحلام مستقبل الأجيال. وفي كلمة بثت بعد إعلان ترامب ، اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يشكل تقويضاً متعمداً لجميع الجهود المبذولة من أجل تحقيق السلام، و»يمثل إعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام».
وقال عباس إن الإدارة الأمريكية بإعلانها القدس عاصمة لإسرائيل، قد اختارت أن تخالف جميع القرارات والاتفاقات الدولية والثنائية وفضلت أن تتجاهل، وأن تناقض الإجماع الدولي الذي عبرت عنه مواقف مختلف دول وزعماء العالم وقياداته الروحية والمنظمات الإقليمية خلال الأيام القليلة الماضية حول موضوع القدس.
وأضاف :»كما أن هذه الإجراءات تمثل مكافأة لإسرائيل على تنكرها للاتفاقات وتحديها للشرعية الدولية، وتشجيعا لها على مواصلة سياسة الاحتلال والاستيطان و»الأبارتهايد» والتطهير العرقي». وأشار إلى أن هذه الإجراءات تصب في خدمة الجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع في منطقتنا إلى حرب دينية تجر المنطقة التي تعيش أوضاعاً حرجة في أتون صراعات دولية وحروب لا تنتهي، وهو ما حذرنا منه على الدوام وأكدنا حرصنا على رفضه ومحاربته». وأكد أن هذا القرار «لن يغير من واقع مدينة القدس»، مؤكدا أن المدينة هي «عاصمة دولة فلسطين الأبدية».