الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

مخيم سلام يستقبل 56 ألف صائم بالشرقية

التاريخ: 24/5/2018

الدمام – الشرق

استفاد اكثر من 56 الف صائم من مخيم سلام التابع للمكتب التعاوني للدعوة والارشاد وتوعية الجاليات بالصناعية الثانية خلال الثمانية ايام المنصرمة من رمضان حيث تتوالى المشاعر الروحانية مع بداية كل مساء اثناء استقبال المخيم للصائمين وفي مشاهد تتجلي فيه الروحانية وتتعاظم فيه روعة التنظيم والعطاء حيث يتوافد اكثر من 7000 صائم يوميا على المخيم  مع اقتراب صلاة المغرب كل يوم  وكل ما يهمهم حضور هذا المشهد الاحتفائي والايماني بتناول وجبة الافطار وقتها يحس المشاهد لهذا المنظر ان روعة ديننا الحنيف تتعاظم بخدمة اخواننا المسلمين من كافة الاجناس والالوان .

 

واوضح نائب رئيس مجلس ادارة المكتب الشيخ مبارك خشيم الدوسري اثناء استضافة المخيم لاعلامي المنطقة الشرقية مساء امس الاول انه وبفضل الله تعالى ثم جهود زملائي واخواني في المكتب استطعنا ان نحقق ما كنا نخطط له قبل انطلاق المخيم من الاستعداد الكافي لاستقبال هذه الاعداد الكبيرة والتي تتجاوز 7000 الاف يوميا حتى بدأت المبادرات تتوالى على المخيم ابتداء من مبادرة شركة موبايلي بمنح شريحة مجاني لكل شخص يدخل المخيم الى مبادرة اعادة التدوير والتي ولله الحمد تتفاعل شراكتها معنا داخل المخيم يوما بعد يوم سواء في الفعاليات التي تقيمها او البرامج التي تقدمها لمرتادي المخيم اضافة الى برامج المخيم الرئيسية من اركان دعوة غير المسلمين للاستلام بأحدث الطرق والوسائل الدعوية وكذلك الدروس والكلمات التوعوية  للمسلمين قبيل الافطار وكذلك حلق القران الكريم التي تتفاعل يوما بعد يوم. 

 

وكشف الدوسري ان مبادرة التدوير قدمتها شركة بول العربية المتحدة لصناعة العلب بالشراكة مع هيئة مدن والمكتب التعاوني للدعوة والارشاد وتوعية الجاليات بالصناعية الثانية بالدمام حيث تم اختيار المخيم كونه أكبر مخيم للصائمين بالشرقية ليقدم القائمون على المبادرة الارشادات للجاليات باربع لغات وهي العربية والهندية والاردية والبنغالية.

 

وقال في ذات السياق ان المبادرة تهدف  إلى زيادة الوعي بأهمية اعادة تدوير العلب بشكل عام وعلب الالمونيوم بشكل خاص حيث تم الاتفاق في بداية الشراكة على ان يتم  تخصيص ركن بالمخيم لهذه المبادرة يستمر لمدة 3 أيام ويتم من خلاله توعية الصائمين بأهمية اعادة التدوير للعلب ثم اعلنوا انهم سيتمرون يوميا نظير ذلك التفاعل الذي وجدوه من مرتادي المخيم حيث تستخدم المبادرة العديد من الوسائل التوعوية كالبوسترات ولعبة الصندوق واجراء السحوبات للمشاركين يوميا حيث يقدم لهم جوائز تحفيزية .

 

وقال الدوسري ان ابرز فوائد المبادرة هي الحفاظ على البيئة من خلال جمع مخلفات الافطار من العلب والبلاستيك واعادة تدويرها لتصبح تلك المخلفات صديقة للبيئة واقتصادية على المدى الطويل حيث أوجدت لنا مناخا للعمل بروح الفريق الواحد لكي يشاهد الزائر هذا المخيم في أجمل حلة واجمل صورة.

 

واضاف الدوسري  ان هناك شراكات في طور التنفيذ مع بعض الجهات الفاعلة بالمنطقة كشركة ارامكو وذلك لتقديم خدمات تعود بالنفع والفائدة على المستفيدين من هذا المخيم المبارك ووفق اليات مقننة ومدروسة لكي تعكس اهداف المخيم الاستراتيجية من توفير بيئة امنه وواعية وخادمة لهذا الوطن الغالي والذي احتضهم للعمل ومن ثم نسعى الى خلق روح الانتماء والتقدير للمملكة والتي شعارها دائما خدمة المسلمين في كل مكان وتحت كل سماء.