الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا يعلن انطلاق مجموعة من المبادرات لدعم ازدهار مستقبل العلا

التاريخ: 23/8/2018

00001

العلا - الشرق

• سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود يزور العلا ويطلق مبادرات تعليمية وتدريبية لأبناء وبنات محافظة العلا
• المبادرات تعزز الدور المحوري للمجتمع المحلي في الحفاظ على تراث المنطقة العريق وطبيعتها الخلابة ونموها المستقبلي

احتفاء بعيد الأضحى المبارك، قام سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا بزيارة إلى العلا كشف خلالها عن عدد من المبادرات الجديدة التي تتمحور بشكل أساسي على التنمية المحلية وبناء القدرات البشرية وذلك ضمن رؤية الهيئة للتنمية المسؤولة والشاملة للمحافظة. حيث تؤكد تلك المبادرات على الدور الأساسي لأهالي العلا في عملية التنمية المستدامة والمحافظة على المواقع التاريخية والتراثية والطبيعية الاستثنائية في المحافظة.
وتساهم المبادرات التي تم الإعلان عنها في دعم طموحات الهيئة وتطلعاتها في إدارة مسيرة تحول العلا إلى وجهة سياحية رائدة عالمياً في إطار رؤية 2030، وتطوير منطقة اقتصادية مستدامة للأجيال القادمة.
وفي هذه المناسبة، قال سمو الأمير بدر: “إن كل فرد من أبناء وبنات محافظة العلا هو سفير للأصالة وحسن الضيافة والتراث العريق والطبيعة الجميلة للمنطقة. ولا شك أن الفوائد التي تحققها هذه السمات سوف تعم الجميع. وتتجه العلا نحو مستقبل أكثر استدامة وازدهاراً، حيث لكل فرد دور يقوم به. ويتشرف أهالي العلا بكونهم أمناء وأوصياء على الثقافة والتراث العريق للملكة العربية السعودية. ولكن هذا الشرف يرتبط بالمسؤولية أيضاً، المسؤولية تجاه الزوار والبيئة والمواقع التاريخية. وقبل كل شيء، لدينا مسؤولية مشتركة تجاه أطفالنا وأجيال المستقبل، وعلينا أن نعمل معاً لبناء مكان ومستقبل يليق بهم.” 
وأضاف سموه بالقول: “لقد سعدت بالاحتفاء بعيد الأضحى المبارك بين العديد من أفراد المجتمع في العلا، حيث تبادلنا النقاشات والحوارات المثمرة، ونحن نعمل معاً لبناء مستقبل مزدهر للمحافظة.” 
والتقى سمو الأمير مع مجموعة من الأهالي في محافظة العلا، حيث أطلعهم على الخطوات التي يجري العمل بها لتحقيق أعلى قيمة مضافة للمجتمع خلال كل مراحل عمليات التنمية المستقبلية للمنطقة. وقبل أن تبدأ العلا باستقبال السياح من جميع أنحاء العالم، تلتزم الهيئة ببناء وتطوير اقتصاد شامل، مع إعطاء الأولوية لتوفير الفرص التعليمية والاقتصادية لأهالي العلا.
هذا، وسيقوم مجتمع العلا بدور محوري في تنمية المحافظة، وذلك من خلال تنفيذ برامج تدريب وتأهيل سفراء للتراث الطبيعي والثقافي للمنطقة، وإطلاق مبادرات تعليمية تساهم في بناء قدرات الشباب وتعزيز معارفهم حول ثقافات العالم، بالإضافة إلى تشكيل مجلس أعيان يضم قادة المجتمعات المحلية للمشاركة في تطوير البنية التحتية للمنطقة بما يعود بالفائدة على الجميع.

المبادرات الرئيسية المعلن عنها:

برنامج الابتعاث الدولي

يقدم برنامج الابتعاث الدولي الذي أطلقته الهيئة الملكية لمحافظة العلا فرصاً واعدة لشباب وشابات العلا للالتحاق ببرامج تعليمية عالمية المستوى في نخبة من المؤسسات الأكاديمية العالمية المرموقة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا ودول أخرى حول العالم. وسوف يغادر الطلاب الذين تم اختيارهم للدراسة في السنة الأولى من البرنامج، التي بدأت في يناير 2018م الموافق ربيع الآخر 1439ه، لبدء دراستهم في الخارج في نهاية الشهر الحالي.
وتقدم الهيئة، في المرحلة الثانية من البرنامج، 300 فرصة إضافية لمضاعفة عدد المنح الدراسية المتاحة والتي تؤهل المزيد من الطلاب والطالبات للحصول على شهادات دبلوم، ودرجات بكالوريوس وماجستير في مجالات مثل السياحة، والضيافة، والتقنيات الزراعية، وعلم الآثار، والتاريخ، والتخصصات الأخرى مما يساعد في تسريع مسيرة التنمية والتطوير في العلا، وسيتم فتح الباب للجولة الجديدة من طلبات الالتحاق بالبرنامج خلال شهر نوفمبر 2018م الموافق ربيع الأول 1440ه.

مجلس الأعيان

يعقد مجلس الأعيان، الذي تستضيفه الهيئة الملكية لمحافظة العلا، اجتماعات فصلية تركز على مناقشة الفرص والتحديات المحلية في إطار عملية التنمية التي ستشهدها محافظة العلا. وستتاح الفرصة لقيادات المجتمع لطرح آرائهم وتقديم المقترحات والحلول بشأن الأمور المتعلقة بتطوير البنية التحتية المحلية.

برنامج حَمّاية

تعمل الهيئة على إطلاق برنامج فعال لإشراك المجتمع في حماية التراث الثقافي والطبيعي يوفر 2500 فرصة عمل جزئي للمواطنين من أهالي المحافظة مما يتيح الفرصة أمام المجتمع المحلي للمشاركة بشكل مباشر في تعزيز أهمية الحفاظ على التراث الطبيعي والإنساني للعلا. وسيعمل المشاركون في البرنامج كسفراء يقومون بدور محوري في صون تراث العلا وبيئتها وطبيعتها للأجيال القادمة، وسيتم فتح الباب لطلبات الالتحاق بالبرنامج خلال شهر سبتمبر 2018م الموافق محرم 1440ه.

شبكة الاتصالات

يعد الاتصال ركيزة أساسية للتنمية المستدامة والنمو، ومن المهم للغاية معالجة القضايا المتعلقة بشبكة الاتصال، لذلك تعمل الهيئة مع مجموعة من الشركاء لتحسين شبكة الاتصالات في المنطقة وتوسيع نطاق التغطية المتوفر حالياً.

مركز التأهيل الشامل 

في إطار الحرص على تقديم الدعم لجميع أفراد المجتمع في محافظة العلا، يجري الآن العمل على خطة إنشاء مركز لتأهيل ودعم ذوي الهمم والمساعدة في إعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع عبر الاستعانة بخبرات عالمية متخصصة لتوفير مرافق مصممه خصيصاً لاحتياجات أبناء وبنات محافظة العلا.

00002