الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

"معرفة" تدشّن قواعد البيانات المتخصصة تضم (14 ) قاعدة معلومات فريدة

التاريخ: 30/10/2019

دشّنت قاعدة بيانات “معرفة” للإنتاج والمحتوى العلمي (e-Marefa) مبادرتها الرقمية الجديدة “قواعد البيانات والمعلومات المتخصصة” التي تغطي طيفاً واسعاً من الإنتاج الأكاديمي والعلمي المتخصص، والمصنف ضمن بوابات رئيسية.
أفاد مؤسس قاعدة “معرفة” أ.د. سامي الخزندار على هامش تدشين المبادرة الجديدة، أن “قواعد معرفة للبيانات المتخصصة تضم (14) أربعة عشر قاعدة فريدة، تختص كل منها في مجال علمي أو معرفي محدد”.
وبيّن الخزندار أن ” كل قاعدة متخصصة منها تضم مختلف الإصدارات الأكاديمية، والعلمية العربية في مجالها المحدد، بما يشمل النصوص الكاملة للدراسات والمقالات، والأطروحات الجامعية، والكتب، واستطلاعات الرأي، والتقارير الإحصائية”.
حيث تشتمل بيانات معرفة المتخصصة على (14) أربعة عشر قاعدة في: الإعلام والتواصل الاجتماعي، الآداب واللغات، العلوم الإنسانية، الدراسات الاستراتيجية والدولية، القانون والفقه، التعليم والتربية، العلوم العسكرية والأمنية، الدراسات الإسلامية والشرعية، الاقتصاد وإدارة الأعمال، دراسات الشباب، دراسات الصراع والسلام، العلوم الاجتماعية، دراسات المرأة، دراسات الخدمة الاجتماعية والعمل الخيري والأوقاف.
وتشكل القواعد الـ (14) بوابات متعددة للمهتمين في مجالات بعينها، مما يوفر أرضية متخصصة وشاملة تفي بالاحتياجات المعرفية والبحثية للمعنيين، ويمكن الوصول إلى هذه القواعد عبر هذا الرابط: https://emarefa.net/ar/.
ووفقاً للأستاذ الدكتور الخزندار، فإن مبادرة القواعد المتخصصة، تأتي لـ “تنظم إلى جملة مبادرات ضخمة وفريدة من نوعها عربياً، أطلقتها “معرفة “. وهي تصب في إثراء المحتوى العلمي والأكاديمي العربي، وخدمة البحث العلمي العربي، على الإنترنت” والذي بات “ضرورة تأسيسية للنهوض الوطني والقومي”.
تجدر الإشارة إلى أن قاعدة “معرفة”، أطلقت في وقت سابق، عدة مبادرات؛ منها مبادرة معامل التأثير والاستشهادات المرجعية العربي “أرسيف Arcif”، الذي يتبنى معايير عالمية؛ ومبادرة “بنوك معلومات معرفة”، التي شكلت قيمة مضافة لبيئات الأعمال الحكومية والخاصة.
كما تستعد “معرفة” لإطلاق مبادرة جديدة بعنوان: “كاشف”، وهي متخصصة بكشف الانتحال والتشابه، أو الأصالة في الأبحاث والمحتوى العلمي العربي، وهو أول نظام غير معرّب لكشف أصالة و/أو زيف المحتوى العربي على الانترنت.
وأسهمت قاعدة “معرفة”، منذ انطلاقتها، في نقل الإنتاج العربي من حيز غير مرئي إلى حيز بارز، عربياً وعالمياً، مدعوم بمعايير علمية صارمة، وبحجم بياني هو الأضخم في صناعة المحتوى العلمي العربي.
تضم قاعدة “معرفة” للإنتاج والمحتوى العلمي ما يقارب 450,000 دراسة ومقالة علمية بالنص الكامل، و ما يقارب 30,000 أطروحة جامعية (ماجستير و دكتوراه) عربية، و 2050 مجلة علمية وبحثية صادرة عن 20 دولة عربية، وآلاف الكتب، والمراجعات العربية للأطروحات العالمية ، تغطي مختلف التخصصات العلمية، إضافة إلى بيانات 115,000 باحث ومؤلف عربي. والاف التقارير الإحصائية وغيرها من البيانات.