الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

3000 آلاف مستفيد ومستفيدة يشاركون في قياس مستوى الخدمات الميدانية التي تقدمها "البلديات بمدن ومحافظات الشرقية"

التاريخ: 5/3/2020

أوضح رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي آل سعود، عن استخلاص المشروع مؤخراً لنتائج ستة محاور رئيسية تضمنتها استبانة قياس وتحقيق رضا المستفيدين والمستفيدات من مستوى الخدمات الميدانية التي تقدمها (البلديات بمدن ومحافظات المنطقة الشرقية).
وأضاف سموه اشتملت الاستبانة في طياتها على 41 سؤالاً بعد أن رصد خلالها 20 باحثاً من منسوبي إمارة المنطقة الشرقية والمحافظات التابعة أراء ما يقارب من ثلاثة آلاف (3000) مستفيد ومستفيدة في المسح الميداني الذي أستمر على مدى ثلاثة أسابيع بإجراء المقابلات الميدانية وجهاً لوجه باختيار المجيبين بشكل عشوائي وتعبئة الاستبانات الياً عبر أجهزة لوحية (أيباد) في ظرف لا يتجاوز أكثر من خمسة دقائق لكل مستفيد.
وبين الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، خلال تسلمه مؤخراً تقريراً مفصلاً بقياس الخدمات الميدانية (للبلديات بمدن ومحافظات المنطقة الشرقية) من قبل المدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني وذلك إنفاذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع “وفقه الله”، للرفع من مستوى الخدمات التي تقدمها جميع الجهات المعنية بخدمات البلديات بالمنطقة وبحث سبل تطويرها، مبيناً تضمين التقرير والمعد من قبل فريق الدعم الاستشاري للمشروع بمتابعة من المدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني، وبرئاسة: سعيد الغامدي، وعضوية: محمد المزيعل، وخميس مطران، وعبدالعزيز الغامدي، كذلك مرتضى النمر، وحسن خرمي، في طياته على مؤشرات الأداء، كذلك تحليلاً مفصلاً لأداء جودة الخدمة لكل مجال مستهدف متمثلاً في ستة محاور رئيسية بدءً من: محور مراقبة الأسواق، وصحة البيئة، كذلك المحور الخاص بالحدائق والتجميل، إضافة للشوارع والإنارة، وصولاً لمحوري قنوات الاتصال، والتخطيط العمراني..
كما لفت الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، إلى أهم التوصيات التي جاءت في طيات التقرير وهي: تشكيل فريق يضم الفريق الاستشاري للمشروع مع المختصين في إدارة البلديات لاستعراض نتائج الاستبيان على جميع العاملين في الجهة للتعرف على نتائج التقرير ومن ثم العمل على تطبيق توصيات الدراسة بتحسين الخدمات المقدمة من خلال الاستفادة من الدعم الاستشاري والتدريب الذي يقدمه المشروع كشريك استراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة، إضافة إلى التوصية باستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة لإنجاز أعمال المستفيدين من قبل الجهة، وصولاً للعمل على تنفيذ الاستبانة ذاتيا لتحسين جودة الخدمة المقدمة للمستفيدين بصفة دورية.
وفي الختام تقدم رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين بالمنطقة صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، بـ أسم سموه ونيابة عن جميع الأخوة الزملاء أعضاء اللجنة العليا، وأعضاء الفرق التنفيذية للمشروع بالشكر الوافر والامتنان لصاحب السمو الملكي أمير المنطقة الشرقية، ولسمو نائبه (حفظهم الله)، على دعمهما الكبير، ومتابعتهما الدقيقة لمراحل المشروع ترجمتاً للرؤية الطموحة للمملكة 2030، مما كان له بالغ الأثر في توفير كافة عوامل النجاح، لتحقيق الأهداف المرجوة بإذن الله، والشكر موصول لجميع المسؤولين بالقطاعات الحكومية المستهدفين بالمشروع ولمنسوبيهم على تعاونهم وجهودهم المبذولة لإنجاح أهداف المشروع وفقاً لما خطط له.

001