الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

Visa تحتفي بانطلاق عقد جديد من تمكين المرأة

التاريخ: 8/3/2020

Visa تكشف وقبيل اليوم العالمي للمرأة عن برامج منح جديدة بالشراكة مع مؤسسة Hand in Hand International  ومنصة IFundWomen
دراسة Visa الجديدة تكشف أن 66% من رائدات الأعمال يواجهن صعوبات في تمويل أعمالهن 

احتفاء بانطلاق شهر تاريخ المرأة، أعلنت شركة Visa المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز (V)، عن توقيع اثنتين من الشراكات الجديدة بهدف تعزيز التزام الشركة بتمكين النساء اقتصادياً. وستتعاون كل من مؤسسة Hand in Hand International غير الربحية ومنصة IFundWomen مع Visa لتزويد رائدات الأعمال حول العالم بالموارد التعليمية والتمويل بما يساعدهن في إطلاق وتطوير أعمالهن. وتشير الإحصائيات إلى تزايد أعداد رائدات الأعمال بوتيرة أعلى من رواد الأعمال ، مع إقبال أكثر من 250 مليون امرأة من شتى أرجاء العالم على مجالات ريادة الأعمال .

وبهذه المناسبة، قال ألفريد كيلي، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة Visa: “تمثل النساء أحد المقومات الداعمة للنمو الاقتصادي في شتى أرجاء العالم، ويساهمن بشكل متزايد في نشوء الأعمال والشركات الجديدة. لذلك نحرص في Visa على الالتزام بتسخير إمكانات شبكتنا العالمية، ومكانة علامتنا التجارية ومواردنا المالية لتسليط الضوء على هذه القوة الاقتصادية المتنامية ومساعدة رائدات الأعمال في تحقيق طموحاتهن”.

حول الشراكات:
• IFundWomen: وهي منصة للتمويل والتعليم تتيح لرائدات الأعمال إمكانية الوصول إلى رأس المال عبر المنح والتمويل من مصادر متعددة؛ وتمدهم بالتدريب المقدم على أيدي أرفع الخبراء في ميادين الأعمال وشبكة من أصحاب الشركات الناجحة من النساء. وتهدف Visa عبر إبرام هذه الشراكة العالمية الجديدة مع IFundWomen إلى مساعدة رائدات الأعمال في تأمين التمويل المطلوب من خلال المشاركة في سلسلة من المسابقات للحصول على المنح. وللمزيد من المعلومات والمشاركة في المنحة، يمكن لرائدات الأعمال زيارة الموقع الإلكتروني: IFundWomen.com/Visa.
• Hand in Hand International: في إطار سعيها لتمكين الأفراد والشركات والاقتصادات من تحقيق الازدهار، أبرمت Visa شراكة لمدة 3 سنوات وبقيمة 2.4 مليون دولار مع مؤسسة Hand in Hand International العالمية غير الربحية والتي تركز على تطوير الاقتصادات في أفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط. وستركز هذه الشراكة على توفير التعليم الموجه لمزاولة الأعمال وتوسيع نطاق المعرفة بالخدمات المالية، لنحو 10 آلاف شركة متناهية الصغر في كينيا، وتعود ملكية 75% من هذه الشركات على الأقل للنساء. وستعمل هذه الشراكة، ذات التأثير المضاعف ، على تعزيز الإمكانات الاقتصادية للنساء للدفع قدماً بالنمو الاقتصادي، الأمر الذي يثمر في تحقيق أفضل النتائج التنموية.

وتزامناً مع توقيع هذه الشراكات، كشفت Visa اليوم النقاب عن النتائج الأولية لدراستها السنوية الثانية “حالة المرأة في ريادة الأعمال” . وتهدف هذه الدراسة إلى فهم الأهداف التي تطمح النساء اللواتي يمتلكن أعمالاً وشركات اليوم إلى تحقيقها، وما هي تطلعاتهن والتحديات التي تواجههن. وأشارت النتائج الرئيسية إلى أن الحصول على مصادر التمويل لا يزال يمثل أحد أبرز التحديات التي تواجه النساء في قطاع الأعمال، حيث أشارت 79% من رائدات الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية بأنهن يشعرن بالتمكين الآن بصورة أفضل مما كان عليه الحال قبل 5 سنوات، في حين أقرت 66% من المشاركات بالصعوبات التي لا تزال تعترضهن للحصول على التمويل الضروري.

وفي هذا الإطار، قالت سوزان كيريري، رئيس قسم مبيعات التجار والاستحواذ العالمي في Visa: “في الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة تحول العالم نحو التقنيات الرقمية، يتوجب على الشركات التكيف باستمرار مع التغير الحاصل في توجهات المستهلكين وخياراتهم. إلا أن الحفاظ على هذه الوتيرة يشكل تحدياً كبيراً وتحديداً للشركات الصغيرة. فقد أكدت العديد من رائدات الأعمال اللاتي قابلتهن على حاجتهن للوصول إلى مزيد من رأس المال لتمويل أعمالهن التجارية وإدارتها وتطويرها. ويسعدنا في Visa مد يد العون لهن عبر تسهيل وصولهن إلى الأدوات والمنح خلال هذا العام، وسنواصل دعم النساء بكافة السبل الممكنة وفي شتى ميادين الحياة سعياً إلى ترسيخ دعائم مجتمع رقمي شامل”.

ولطالما أثبتت Visa التزاماً طويل الأمد بتمكين المرأة عبر إبرام العديد من الشراكات وإطلاق البرامج وتقديم الرعاية. وتشتمل أحدث جهود الشركة على:

• تمكين النساء في قطاعات الأعمال:
o “تجمع النساء المؤسِسات” (Female Founder Collective): دخلت شراكة Visa مع تجمع ريبيكا مينكوف للنساء المؤسِسات عامها الثاني. وبهدف إطلاق هذه الشراكة، ستستضيف Visa ورشة عمل بالتزامن مع يوم النساء المؤسِسات، حيث سيناقش عدد من خبراء التسليف والمدفوعات الرقمية الاستراتيجيات التي يمكن أن تتبناها الشركات الصغيرة للحصول على القروض ورأس المال.

o الشبكة المصرفية العالمية النسائية: في عام 2017، قدمت مؤسسة Visa الخيرية منحتها الأولى والبالغة قيمتها 20 مليون دولار لصالح الشبكة المصرفية العالمية النسائية وذلك بهدف تعزيز فرص وصول الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر ذات الملكية النسائية إلى رأس المال اللازم لتنمية وتطوير أعمالها. ويمضي البرنامج قدماً لتحقيق أهدافه المتمثلة في تقديم المساعدة لمليون امرأة بنهاية العام الجاري.

o مبادرة She’s Next بدعم من Visa: في عام 2019، أطلقت Visa مبادرة She’s Next بدعم من Visa بهدف تقديم الدعم للنساء اللاتي يمتلكن شركات صغيرة، وذلك عبر تنظيم العديد من ورش العمل في نيويورك وأتلانتا وتورونتو، وكذلك في كيب تاون خلال المنتدى الاقتصادي العالمي بجنوب إفريقيا. وتستفيد المبادرة من حضور علامة Visa التجارية وشبكة شركائها لتمكين النساء اللواتي يمتلكن المشاريع من الحصول على أدوات تساعدهن في عملية تأسيس أعمالهن التجارية وتطويرها، ما يؤدي في النهاية إلى إحداث تأثير متنام في جميع أنحاء مجتمعاتهن.

• تمكين النساء في الرياضة:
o كأس SheBelieves: نظراً لكونها راعٍ رئيسي لكأس SheBelieves، ستقدم Visa جائزة “افضل لاعبة” (MVP)، الأولى من نوعها، لأكثر اللاعبات إلهاماً وتمكيناً في الملعب خلال البطولة. وسيتم اختيار اللاعبة الفائزة من قبل لجنة من لاعبات كرة القدم السابقات. وستستضيف Visa أيضاً ورشة عمل “مهارات مالية عملية” خلال قمة SheBelieves، والتي ستؤكد على أهمية المعرفة المالية وآليات التخطيط المثلى لتحقيق النجاح المالي.

o الشوط الثاني: استوحت Visa فكرة هذا البرنامج من شراكتها الرائدة مع بطولتي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للسيدات وكأس العالم للسيدات، حيث أعلنت Visa مؤخراً عن إطلاق الشوط الثاني، برنامج التطوير المهني المخصص لدعم لاعبات كرة القدم في أوروبا، لاسيما وأنهن يعتبرن حياتهن المهنية غير محصورة في ملعب كرة القدم.

o الألعاب الأولمبية والألعاب البارالمبية: بادرت Visa إلى رعاية برنامج رياضي يستهدف الرياضيين الطامحين للمشاركة في الألعاب الأولمبية والألعاب البارالمبية، كما قامت بتشكيل “فريق Visa” الذي بلغت نسبة النساء المشاركات فيه أكثر من 50% منذ إطلاقه. وخلال بطولتي الألعاب الأولمبية والألعاب البارالمبية في طوكيو 2020، ستدعم Visa أكثر من 50 رياضية طموحة من جميع أنحاء العالم. وعلاوة على ذلك، وخلال الفترة التي ستسبق الألعاب الأولمبية الشتوية بكين 2022، أعلنت Visa ومؤسسة الصين لتنمية المرأة وجامعة بكين الرياضية عن إطلاق برنامج يهدف لتمكين النساء من تنمية شركاتهن الصغيرة والمساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المحلية والنمو المستدام.