الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

المقصّر بريء حتى تقوم قيامته!

الكاتب: حسن الخضيري

حوار مع د. حسن مدير مستشفى ساق الغراب مع مجلة سيقان نيوز حول المستشفى.
• الإنفاق في المجال الصحي كبير لكن البعض يشكو سوء الخدمات الصحية، ما رأيك؟
ليس صحيحاً، بدليل أن المواطن بمجرد زيارة للمستشفى يصاب بحالة من العشق قد تصل لإدمان المراجعات ويبقى على نار إلى أن يحين موعده.
• القرارات بساق الغراب كثيرة ولكنها لا ترى النور؟
بصراحة مطلقة التقصير ليس في القرارات ولكن في النور، وقد كانت هناك محاولات لتقريب وجهات النظر لكن الفجوة كبيرة، وتنفيذها قد يعود بالضرر على البعض، خاصة في ظل الحساسية المفرطة للنور.
• الإدارة الصحية تفتقر للرؤية الواضحة وتنساق للمتغيرات والرغبات باستمرار، ما تعليقكم؟
معكم حق، ولكن الخضوع والانقياد والاستسلام أحياناً للمصلحة العامة، أما بالنسبة لافتقارها للرؤية فذلك يعود لحساسيتها المفرطة خاصة للرؤية الواضحة.
• أليست المراكز الصحية بساق الغراب مظلومة ومكروهة من الأطراف كافة؟
أخالفك الرأي، فمراكزنا لا تهش ولا تنش ولا تملك أحياناً حتى الدواء، وفرص التسيب كبيرة، لذلك لا يوجد سبب لكرهها.
• كان لساق الغراب ولأفكاركم النيرة قصب السبق في إنشاء إدارة لعقاب المقصرين (المقصّر بريء حتى تقوم قيامته)، لكن الشائع أنها عفش زائد ولا تؤدي عملها؟
على العكس تماماً، فهي تستقبل المئات من المخالفات أسبوعياً، لكن الكل بريء ولم تثبت إدانة أحد، ومن ثبتت إدانته سجلت القضية ضد مجهول وما أكثرهم.
• البحث العلمي لا يجد الدعم الكافي بل يكاد يكون عبئاً على المستشفى، فالكل مشغول بالخاص، ما ردكم؟
هذه فرية وتهمة مردودة على كل من يتربص بنا ويحاول النيل منا، الحمد لله لا يوجد بحث علمي لدينا، ثم إن المعلومات والبحوث تصلنا جاهزة وبأبخس الأثمان، فلماذا الإسراف؟