الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

العلوي لـ الشرق: الأمين وسبعة أعضاء قاموا بتسمية شوارع المدينة المنورة بقاعدة استشعار التاريخ والآثار الإسلامية

التاريخ: 15/7/2012

المدينة المنورةلينا أبوعزة

انتقد عدد من أهالي المدينة المنورة ما عدّوه عشوائية في اختيار تسميات الشوارع والطرق والأحياء في المنطقة، مشيرين إلى بعض المسميات الحديثة التي أطلقت على عدد كبير من شوارع المدينة، والتي قالوا إنها تسببت في إرباك كثير من الزوار والسكان، واضطرتهم إلى الاستعانة بمرتادي الطريق وسؤالهم عن وجهاتهم بغية الوصول إليها.
وطالب الأهالي بإعطاء تسمية الشوارع والطرق الرئيسة والأحياء ما تستحقه من العناية والاهتمام، مؤكدين أنها تمثل انعكاساً لثقافة المنطقة وامتدادها التاريخي، كما يعكس مستوى التعليم والوعي للسكان، ويشكل واجهة حضارية.
وذكر الموطن محمد السالم لـ»الشرق»، أنه خلال زيارته الأخيرة للمدينة المنورة كان في حيرة من أمره بسبب تغيير مسميات الشوارع واستحداثها بألقاب مختلفة، حيث اضطر لسؤال بعض المارّة كي يصل لوجهته المطلوبة، مضيفاً أنه في بادئ الأمر كان يسأل عن شارع «الحزام» المتقاطع مع طريق الملك عبدالعزيز قريباً من المسجد النبوي، ولكنه علم بعد ذلك أن مسماه تغيّر إلى شارع الأمير عبدالمجيد، كما تغير اسم طريق الرياض إلى شارع سعد بن خيثمة، مبدياً استغرابه من هذا التغيير المستمر لأسماء الشوارع، فيما المقصد من تسميتها وترقيمها هو سهولة الوصول من قِبل السكان والزوار وشركات البريد والجهات الأمنية وغيرها، حسب تعبيره.
وشاركه الرأي المواطن محمد سلطان، الذي لفت إلى أن بعض الشوارع في المدينة المنورة يتم تغيير أسمائها بشكل دوري، بينما يطلق عليها السكان أسماء تعارفوا عليها فيما بينهم، وقال «نسمي أغلب الشوارع بما تعارف عليه السكان، ولا نعلم ما استحدثته البلدية الآن.

عبدالغني القش

من جهته، أوضح الباحث الدكتورعبدالغني القش، أنه بعث خطاباً لرئيس المجلس البلدي وأمين عام هيئة التطوير في المدينة، ينتقد فيه التغيير المستمر لتسمية الشوارع، مشيراً إلى أنه لم يتلقَّ رداً على خطابه الذي أرسله منذ نحو أسبوعين، مضيفاً أن كثرة الأخطاء اللغوية الموجودة في بعض لافتات الشوارع تسيء كثيراً لأبناء المدينة، وكذلك التقسيمات التي وصفها بـ»العجيبة» لبعض الشوارع وتسميتها بعدة تسميات، مع أنها امتداد لشارع واحد.
كما انتقد القش ظاهرة طول التعريف ببعض الشخصيات الشهيرة تاريخياً في تسميات الشوارع، مثل اللوحة الكائنة عند دوار السلام للمتجه غرباً، حيث كتب عليه (شارع خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر الصديق رضي الله عنه).
وقال القش «تغيير أسماء الشوارع أصبح نوعاً من العبث، بينما لا يضر الجهات المعنية شيء لو تركتها بأسمائها القديمة المتعارف عليها بين أهالي المنطقة»، معتبرا أن هناك نوعاً من الإضرار والإسراف بسبب عشوائية التسميات، وقال «بكل بساطة وبدون الحاجة إلى هدر المال العام والخاص، يمكن إبقاء تسمية الشوارع على ما هي عليه، وإضافة أرقام فقط لتمييزها».
من جهته، قال أمين عام المدينة سابقاً، رئيس الجمعية التعاونية الزراعية حالياً المهندس حمود عريف الحربي، إن قرارات تغيير مسميات الشوارع يجب ألا تكون قرارات فردية، بل ينبغي أن تراعي رأي وجهاء المجتمع وتعارف الأهالي والسكان، وأضاف «يجب عدم تغيير أسماء الشواع بعد أن مضى على تسميتها عقود وسنوات طويلة ورست في أذهان السكان والزوار، حفاظاً على تاريخ المدينة وخوصيتها»، مشيراً إلى أنه يمكن إطلاق التسميات الملائمة على الشوارع والمناطق الجديدة، مثل أسماء الصحابة والتابعين والعلماء وأدباء المجتمع المدني، أو تكريماً لأمراء ووجهاء أسهموا في عمرانها ونهضتها.
وأضاف الحربي أنه يأمل من أمين المدينة المنورة الجديد الدكتور خالد طاهر، أن يعيد النظر في كثير من التسميات المستحدثة، وقال «أتوقع أنه لن يقبلها، ونحن واثقون أنه سيعيد النظر فيها، كما أن أمير المنطقة لن يقبل بها».

صلاح الردادي

وقال رئيس المجلس البلدي الدكتور صلاح الردادي، إنه مثل جميع أهالى المنطقة يرفض تغيير مسميات الشوراع في المدينة، مشيراً إلى أن الموضوع نوقش قبل عامين تقريباً في اجتماع المجلس البلدي، وكانت إحدى توصياته تركيب لوحات على أعمدة الإنارة توضح أسماء الطرق العرضية حسب الارتفاع المناسب، وترتيبه حسب الحروف الأبجدية، وتوحيد موقع اسم ورقم الشارع حسب الارتفاعات والمقاييس المعتمدة، للاستفادة من تجارب الدول في مجال تطبيق نظام التسمية لكامل الشارع من البداية وحتى النهاية، بدلاً من ازدواجية التسمية للشارع الواحد، وكذلك استخدام الأرقام والأسماء أسوة بالدول المتقدمة.
من جهته، ذكر رئيس اللجنة الإعلامية في أمانة المدينة المنورة علي العلوي، أن تسمية الشوارع وترقيم الأملاك في جميع مدن المملكة قد تم اعتماده بالقرار السامي رقم 155 وتاريخ 21 / 07 / 1406هـ، لافتاً إلى أن من قواعد تنفيذ مشروع تسمية الشوارع أن تشكل لجنة من المؤرخين والمثقفين، يكون أعضاؤها من كبار العلماء والأدباء والشعراء والمفكرين وأساتذة الجامعات، حيث تحدد اللجنة جميع الأسماء المعروفة والمشهورة، وأضاف «أما في المدينة المنورة فقد تم اعتماد لجنة يترأسها أمين منطقة المدينة المنورة وسبعة أعضاء لتسمية الشوارع في المنطقة، وكانت القاعدة التي اعتمدت عليها اللجنة أو المنهجية في تسمية المناطق والأحياء أن اختارت اللجنة الأسماء التاريخية للأماكن التي حددت بها حدود الأحياء والمناطق، بحيث عندما تستعرض أسماء هذه الأحياء تستشعر تاريخ وآثار المدينة المنورة من أيام هجرة الرسول صلى الله علية وسلم وكذلك أيام الصحابة».

علي العلوي

وأوضح العلوي أن عدد المناطق في المدينة المنورة بلغ 33 منطقة، فيما بلغ عدد الأحياء 107 أحياء، وبلغ عدد الشوارع 21 ألف شارع، وقال «وضعت اللجنة منهجية لاختيار الأسماء، منها اختصار الأسماء المطولة والاقتصار على ثلاثة أسماء لاسم العلم قدر المستطاع، كذلك استبقاء اسم الكنية إذا كان مشهوراً مثل (ابن ماجة، الإمام البخاري)، كذلك أسماء الغزوات ومواقعها، مثل بدر، تبوك، خيبر، والخندق، وكذلك أسماء أمهات المؤمنين، أسماء الأعلام والقادة المسلمين، أسماء الملوك والأمراء، سواء في العهد السعودي أو العصور الإسلامية المتقدمة، إضافة إلى أسماء شعراء المسلمين».
وكشف العلوي أن هناك مشروعين يتم العمل عليهما حالياً في المدينة المنورة، هما مشروع تسمية الشوارع، ويشمل توريد وتركيب اللوحات المختلفة، والمشروع الآخر هو صيانة لوحات التسمية والترقيم، ويشمل نقل وإزالة أو تثبيت أو تنظيف أو استبدال اللوحات القديمة، مضيفاً أن أمانة منطقة المدينة المنورة أنشأت إدارة خاصة لهذه المشروعات وما يتعلق بموضوع التسيمة والترقيم، وذلك لما للموضوع من أهمية، ولحساسية التعامل مع الأسماء المقترحة.
ويحقق النظام الموحد لتسمية الشوارع وترقيم الأملاك أربعة أهداف رئيسة، يمكن إيجازها في تحديد موقع المنزل أو العقار سواء للسكان أو الزائرين، مساعدة الأجهزة الحكومية في سرعة إنجاز المهام المنوطة بها مثل عمليات غرفة المراقبة الأمنية، عمليات توزيع التجهيزات الأساسية لمختلف الشبكات كالهاتف والمياه والكهرباء والخدمات العامة كالخدمات الصحية والدينية والتعليمية، المساعدة في تأسيس أنظمة المعلومات الحضرية للمدن والمناطق، تحديد الوحدات الإدارية الحضرية في المدن، الإسهام في رفع مستوى أداء الخدمات البلدية على المستويات المحلية.