الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

تصريح عارٍ عن الصحة

الكاتب: حسن الخضيري

على هامش مؤتمر الاقتصاد والصحة، الذي عقد مؤخرا بفندق “ريشة” الذي يتبع لمستشفى ساق الغراب، تحدث د. حسن لوكالات الأنباء حول إسهام مثل تلك المؤتمرات في حل أزمة المستشفيات قائلاً: الطامة الكبرى أن تعقد المؤتمرات وتشكل اللجان لأمور يمكن حلها بفريق صغير لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، وكل ما نحتاج إليه هو محاسبة النفوس أولاً ثم محاسبة الآخرين.
هل سمعتم عن مستشفى يحسب تكلفة المريض في اليوم، ومن النادر جدًا بل المعدوم أن يُسأل الطبيب لماذا بقي هذا المريض لأيام أو أسابيع أو حتى أشهر في المستشفى أليس هذا هدرًا؟ ولماذا بقي لأيام وليال من أجل تحليل بسيط يمكن عمله في المركز الصحي؟
هل استيقظ أحد مسؤولي الإدارات وتساءل لماذا الأنوار مضاءة على مدار الساعة والغرف خالية من المرضى؟ ولماذا الأجهزة تعمل على مدار الساعة حتى أيام العطل دون حاجة؟ هل حاسبنا أنفسنا عن عشرات الملايين التي تهدر بسبب الأدوية المنتهية الصلاحية؟ ولماذا تم شراؤها ولم تستخدم؟ ولماذا يتم شراء أجهزة بالملايين لا يستفيد منها القلة، في حين أن معظم المستشفيات والمستوصفات تفتقد لأبسط التجهيزات؟.
هل أصبح همنا أن يتم تغيير مواقف السيارات وتبديل المكاتب وأثاثها؟ وأمسى شغلنا أن يتم طلاء المباني المتهالكة وكأنها عجوز شمطاء تُصبغ بأنواع المكياج لتزف إلى عريسها، فإذا أصبح رأى ذلك الوجه الـ… فالجدران مشققة والأبواب يغطيها الصدأ، والصراصير استوطنتها، وكأن تلك المباني ستدخل في مسابقة لنيل جائزة نوفل في مجال حقوق الحشرات.
د. حسن صرح لوكالة البلح بأن ما نشر على لسانه محض افتراء وعار عن الصحة ووعد برفع قضيته، مشددًا على عدم استغلال حرية الصحافة للنيل من مؤتمراتنا.