الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

أهالي الطائف يحمِّلون «الأمانة» و«البلدي» مسؤولية ضعف فعاليات العيد

التاريخ: 23/8/2012

الطائفعبدالعزيز الثبيتي

طالب أهالي الطائف أعضاء المجلس البلدي، بتوضيح موقفهم من ضعف احتفالات عيد الفطر هذا العام، التي وصفوها بالضعيفة، وغير المناسبة لمكانة الطائف وعراقتها السياحية، مؤكدين أن المجلس يتحمّل جزءاً كبيراً من مسؤولية ضعف هذه الاحتفالات، وطالبوه بالتحقيق في الأمر.
وذكر عبدالرحمن الزهراني أن الطائف لاتزال تحتضن عديداً من السياح والمصطافين، الذين حرصوا على قضاء أيام العيد فيها، باعتبارها مصيف المملكة الأول، وكان من الأولى أن تراعي الجهات المنظمة للاحتفالات هذا الأمر، وتحرص على تقديم وجبة دسمة من البرامج الترفيهية التي تؤكد لهم أن خيارهم بالبقاء وقضاء العيد بعيداً عن مدنهم كان صائباً.
وطالب عيسى العتيبي أمانة الطائف والمجلس البلدي بالكشف عمّا تم تخصيصه من ميزانية لإقامة هذه الاحتفالات، والتحقيق مع اللجان المشاركة في رسم الفعاليات والتخطيط لها، عن أسباب تقاعسها. مشيراً إلى أن احتفالات العيد في جميع مدن المملكة ترصد لها ميزانيات ضخمة، ويتم التخطيط لها مبكراً، وتقدم فعاليات نوعية تظهر فرحة العيد، ولكن ما حدث في الطائف مع الأسف لم يكن سوى نصب خيمة قماشية في ساحة السليمانية تفتقد حتى لوسائل السلامة، وتقديم بعض الأهازيج والألوان الشعبية، التي أصابت المواطن بالملل من كثرة مشاهدتها في القنوات الفضائية وتكرارها في كل مناسبة بالطائف حتى في مناسبات الزواج.
من جهتهما، عبّر عضوان بالمجلس البلدي، تحتفظ «الشرق» باسميهما، عن عدم رضاهما عما حدث في احتفالات العيد، وكانا يرجوان أن تتاح الفرصة للمجلس البلدي للمشاركة في تلك الاحتفالات. وأشارا إلى أن آخر جلسة للمجلس البلدي كانت في بداية شهر رمضان ولم يكن مدرجاً في جدول أعمالها ما يخص احتفالات العيد.