الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

7 آلاف امرأة يُحوِّلن مسرحية «سواليف حريم» إلى رقص استعراضي في الرياض وموظفات الأمانة يفقدن السيطرة

التاريخ: 23/8/2012

الرياضبنان المويلحي

نالت مسرحية «سواليف حريم» النصيب الأكبر من الحضور النسائي في الرياض، فقد شهد المسرح في آخر أيام العرض حضوراً يتراوح بين 6000 و7000 سيدة.
اللافت أن ثلاثة أرباع هذا الرقم لم يكن قادماً لحضور المسرحية، بل لحضور الرقص الاستعراضي الذي يلي المسرحية، فعلى قرابة ثلاث ساعات، تنوعت الرقصات الاستعراضية ما بين الرقص الهندي والخليجي والدبكة السورية، إضافة إلى الفلكلور الجنوبي، كما قدمت الفنانة اللبنانية ماجي مطران عرضاً قلّدت فيه عدداً من المطربات، من بينهن أصالة نصري ونانسي عجرم وشمس.
إضافة إلى تقليد الفنان جورج وسوف، إلى ذلك اختتمت الحفلة بالمطربة جاكلين التي قدمت أربع أغانٍ مختلفة ضجّ على أثرها المسرح بالهتافات والرقص، ما أفقد المنظمات وموظفات أمانة منطقة الرياض السيطرة على الوضع.
من جهة أخرى، أكدت مجموعة من النساء استمتاعهن بالعرض، مشيرات إلى أنه كان متميزاً وغير مألوف بالنسبة للمجتمع السعودي، وقالت إحداهن: نتمنى أن تقام مثل هذه المسارح الاستعراضية بين الحين والآخر، فقد وجدنا فيها متنفساً كبيراً، وأشارت أخرى إلى الاهتمام الواضح الذي أظهرته العارضات، وحرصهن على تقديم ما يليق بالجمهور، قائلة: «كان العمل متقناً على أكمل وجه»، في حين استنكرت إحدى الحاضرات عدم وجود إعلانات تشير إلى هذا العرض، مبينة أنها علمت به من إحدى صديقاتها، مضيفة: تفاجأت بالأداء الراقي عند حضوري، فلم أكن أتوقع أن يقام مثل هذا المسرح في مدينة الرياض، وأكدت أخرى على أن وجود مثل هذه المسارح على مدار السنة يمكن أن يكون سبباً في تخفيف كثير من مشكلات الفتيات، بحيث يكون لهن متنفساً على خلاف الأسواق والمطاعم، مبينة أنه أكثر أماناً على الفتيات كونه خاصاً بهن وبعيداً كل البُعد عن محيط الرجال، داعية إلى أن تسعى الأمانة إلى تنظيم مثل هذه المسارح بشكل مستمر.