الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

اتجاه لاستخدام تقنية «الصندوق» لتفادي قطع الخدمات عند تنفيذ الطرق في مكة

التاريخ: 9/11/2012

مكة المكرمةالزبير الأنصاري

كشف مدير التخطيط العمراني في أمانة العاصمة المقدسة المهندس خالد أبو الفدا، لـ”الشرق” عن توجه جديد لاستخدام تقنية “صندوق الخدمات” في مشروعات الطرق الحديث، التي تنفذ في مكة، سواء عن طريق الأمانة أو عن طريق وزارة النقل، وهي عبارة عن صندوق من عدة رفوف، يوضع أسفل الطريق، ويدرج فيه مختلف الخدمات من خطوط كهرباء واتصالات وغيرها، لتفادي قطع الخدمات أثناء تنفيذ المشروعات، وتوقع أن تنفذ هذه التقنية في مشروعات الطرق الإشعاعية كلها.
ولفت إلى أن ترحيل الخدمات يعد أصعب مرحلة في عملية الإزالات لاستكمال تنفيذ المشروعات في مكة المكرمة حاليا، خاصة تلك المتعلقة بالطرق الدائرية، فعند تنفيذ أي مشروع يجب مراعاة عدم انقطاع الخدمات لأنها تغذي مناطق حيوية ومأهولة بالسكان، الأمر الذي يخلق متاعب كبيرة أمام الجهات المنفذة. مشيرا إلى أن
منفذي المشروعات يلجأون إلى بعض الحلول لمنع قطع الخدمات، فأحيانا تنقل إلى جانب الطريق، وأحيانا توصل بخدمات أخرى.

منصور أبو رياش

لكنه ذكر أن هذه التقنية (box klvr) لا تستطيع حل مشكلات كل الخدمات، فهناك مثلا شبكات الصرف الصحي، فهذه لا يمكن إدراجها ضمن الصندوق بسبب ضخامتها، والتخوف من حدوث تسربات تؤثر على باقي الخدمات من كهرباء واتصالات. مشيرا إلى أن خبراء من الأمانة ووزارة النقل يدرسون هذه المشكلة، ويحاولون إيجاد حلول لها.
من جانبه، قال رئيس اللجنة العقارية الأسبق منصور أبو رياش، إن عملية ترحيل الخدمات مكلفة جدا، وهي تقتطع نسبة كبيرة من التكلفة العامة للمشروعات في مكة، مشيرا إلى أنها تتفاوت في التكلفة، وفي مقدمتها خدمات الكهرباء وشبكات الصرف الصحي.
وأوضح أنه مع كل مشروع تسعى كل جهة إلى رفع المرافق الخاصة بها في المناطق المنتزعة والمزالة، وترحيلها إلى مناطق أخرى، أو إيجاد خطوط بديلة، مطالبا بإيجاد تنسيق أكبر ما بين هذه الجهات حتى لا تتعطل الخدمات، ويُلحق تعطيلها ضررا بالساكنين.