الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

إجراء عمليات لتقويم انحرافات العمود الفقري جراحياً ومغناطيسياً في جامعة الملك سعود

التاريخ: 30/12/2012

الرياضالشرق

تم بحمد الله إجراء عمليتين جراحيتين ناجحتين لمريضين لتقويم انحرافات العمود الفقري “الجنف” وذلك باستخدام قضبان خاصة للتعديل والتقويم تعمل بخاصية المغناطيس وتسمى علمياً القضبان المغناطيسية المتمددة “MAGEC ROD” وذلك في مستشفى الملك خالد الجامعي في جامعة الملك سعود في الرياض.

ويعد هذا هو أول استخدام لهذا الجهاز وهذا النوع من العمليات في الشرق الأوسط، ذكر ذلك أستاذ جراحة العظام والعمود الفقري والمشرف على كرسي أبحاث انحرافات العمود الفقري في جامعة الملك سعود ورئيس الفريق الجراحي الذي أجري العملية، الدكتور عبدالمنعم الصديقي.

كما بين الصديقي أن هذا الجهاز هو جهاز خاص يستخدم في حالات معينة للمرضى الذين يعانون من انحناءات وتشوهات في العمود الفقري “الجنف”، وتقوم الفكرة على أساس تقويم وتعديل ميلان واعوجاج العمود الفقري جراحياً وتثبيت القضبان المغناطيسية مباشرة على العمود الفقري تحت العضلات حتى لا تكون ظاهرة من خارج الجسم، ويتم بعد ذلك التحكم في تطويل القضيب المعدني من الخارج بواسطة أجهزة مغناطيسية دون الحاجة إلى إجراء التطويل جراحياً كما كان في السابق، وبهذه الطريقة يسمح بنمو العمود الفقري للمريض والمحافظة على استقامته دون الحاجة إلى إجراء عمليات التطويل كما كان في السابق.

ويتطلب إجراء هذه العمليات إلى دقة خاصة في اختيار نوع الانحراف ومكانه وموقعه ونسبته ومدى ملاﺀمته للمريض والحالة، كذلك يتطلب الخبرة الكافية لتركيب هذا النوع من الأجهزة، ويستغرق هذا النوع من العمليات الجراحية قرابة الثلاث ساعات ويتم خروج المريض بعد العملية بثلاثة أيام، وتعتبر هذه التقنية من التقنيات العالية الدقة والمتقدمة جداً حيث لم يتم إجراؤها حتى الآن إلا في دول محدودة جداً، مثل أمريكا وكندا وبريطانيا.

وقدم الدكتور الصديقي بهذه المناسبة شكره لله تعالى على توفيقه ثم لإدارة الجامعة و كلية الطب والمستشفيات الجامعية على دعمهم المتواصل للرقي بالمستوى الطبي والجراحي خاصة في مجال الجراحات التقويمية لانحرافات العمود الفقري إلى أعلى المستويات العالمية.

من جانبه ثمن عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية الأستاذ الدكتور مبارك آل فاران هذا الإنجاز الغير مسبوق وهذه العمليات الكبرى التي تفخر بها بلادنا الحبيبة بأيدي كوادر وطنية حظيت بالاعتراف العالمي المرموق، وقدم د. آل فاران شكره للدكتور الصديقي على هذه الإنجازات، وأثنى على دعم وتوجيه مدير الجامعة الأستاذ الدكتور بدران العمر لكافة الإنجازات التي يحققها منسوبو الكلية والمستشفيات الجامعية حتى تبقى جامعة الملك سعود دائماً في المقدمة على المستوى المحلي والعالمي.

صورة للمريض قبل العملية


صورة للمريض بعد العملية الجراحية بواسطة القضبان المعدنية المغناطيسية