الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

مواطنون يعبرون عن فرحتهم بالميزانية العامة للدولة

التاريخ: 30/12/2012

رفحاءفيصل الحريري

عبّر عدد من المواطنين عن فرحتهم ببيان الميزانية، ورؤية خادم الحرمين الشريفين الذي لم يألُ جهداً في تحقيق العيش الرغيد للمواطن السعودي.

وقال أمير الفوج الثاني عشر محمد بن عبدالله الفغم إن ميزانية هذا العام جاءت لتؤكد الاستمرار في مواصلة المسيرة كواحدة من أعظم الميزانيات غير المسبوقة التي أعطت برامج التعليم والصحة والإسكان والنقل كافة الاهتمام، وأنها تأتي امتداداً لاستكمال البرامج العملاقة التي بدأتها المملكة في كثيرٍ من مشروعات الخدمات التحتية.

وأضاف الفغم أن ميزانية الدولة لهذا العام أعطت صورة عن بُعد النظر الذي تتمتع به قيادتنا الرشيدة والحكمة في إدارة اقتصادنا الوطني بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بما يحقق كل الخير للمواطنين، ومن مميزاتها التوازن المطلوب في الصرف على مختلف القطاعات الاقتصادية والتنموية بحسب حاجة البلاد والنمو المتوقع لكل القطاعات.

وأضاف أن الميزانية تؤكد على التنمية المتوازنة بين مختلف القطاعات، وأنها جاءت منسجمة مع طموحات خطة التنمية وملبية لاحتياجات المواطنين، مُضيفاً أن ميزانية الدولة لهذا العام أعطت صورة عن بُعد النظر الذي تتمتع به قيادتنا الرشيدة والحكمة في إدارة اقتصادنا الوطني بما يحقق كل الخير للمواطنين، ومن مميزاتها التوازن المطلوب في الصرف على مختلف القطاعات الاقتصادية والتنموية بحسب حاجة البلاد والنمو المتوقع لكل القطاعات.

وقال رجل الأعمال عبدالله بن حمد الأحمد إن صدور الميزانية العامة للدولة للعام المالي، وبهذا الحجم في خضم الإنفاق الذي تقوم به الدولة في جميع المجالات الخدمية، وارتباط الدولة في مد يد العون لكثيرٍ من الدول يعكس تصميم الدولة على مواصلة النمو الذي سارت عليه خلال السنوات الأربع الماضية من خطط التنمية مما يسهم في دفع مسيرة التطور والتقدم وتسريع وتيرة التنفيذ للمشروعات في شتى المجالات.

وأضاف أن ميزانية هذا العام ميزانية خير ونماء، وستسهم في دفع مسيرة التطور والتقدم في وطننا الغالي في شتى المجالات بما يكفل للمواطن العيش الرغيد في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله-.

من جهته، قال الإعلامي عودة المهوس إن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قد أعدت استراتيجية وطنية شاملة لمعالجة عوائق النمو، وصاحب ذلك الاهتمام بنواحي تقدير المواطن، وتوفير احتياجاته واتخاذ خطوات مهمة من بينها إنشاء صناديق تساهم الدولة في سد احتياجات القطاع الخاص والأفراد السعوديين.

وتابع: أن ما أعلن في الميزانية العامة للدولة في جانب مواصلة صناديق التنمية المتخصصة وبنوك التنمية الحكومية تقديم قروضها للمواطنين، هذا مما لا شك فيه دعم للمستفيدين من القروض الاجتماعية والأسرية وبناء المشروعات الصغيرة الاقتصادية للمواطنين المنتجين في كافة المجالات، وأن البنك رصد ارتفاعاً في الطلبات المقدمة لتلك المشروعات الصغيرة، مما يوفر فرصاً وظيفية للمواطنين ودفع عجلة النمو الاقتصادي.

الإعلامي في صحيفة الاقتصادية عودة المهوس
(تصوير: فيصل الحريري)