الانتقال إلى المحتوى  |  النسخة الكاملة

أبناء النادي هم الحل.. ميلان وبرشلونة كمثال

التاريخ: 1/1/2012

أسطورة هولندا وبرشلونة يوهان كرويف قال في حوار له مع صحيفة سبورت الأسبانية أن الفرق التي قدمت أفضل أجيالها في كرة القدم في الأربعين سنة الماضية هي تلك الفرق التي اعتمدت على أبناء النادي، وضرب لذلك ثلاثة أمثلة: أياكس أمستردام في بداية السبعينات، إي سي ميلان في أواخر الثمانينات وبداية التسعينات، وأخيراً فريق برشلونة الحالي.

كرويف قال أن العامل المشترك في هذه الثلاث أمثلة هو في كونها ضمت واعتمدت بشكل كبير على صناعة اللاعبين وليس شرائهم، فكان الفريق يضم ما بين 6 إلى 7 لاعبين من أبناء النادي الذين نشأوا وتدرجوا فيه.

شخصياً، لم أعاصر جيل أياكس في السبعينات، لكن شاهدت جيل أريغو ساكي مع ميلان، والآن أعيش وأتابع أجمل أيام برشلونة. وسألقي هنا نظرة على تشكيلة الفريقين وأبرز إنجازاتهما.

إي سي ميلان

في الحقبة مابين 1987 و 1991 قاد المدرب الإيطالي أريغو ساكي فريق إي سي ميلان، وكانت أبرز إنجازات ذلك الجيل تحقيقه دوري أبطال أوروبا مرتين متتالية 1988-1989 و 1989-1990، كآخر فريق أوروبي تمكن من الحفاظ على لقبه.

من اللاعبين الذين لايمكن أن ننساهم في ذلك الجيل ممن نشأوا في النادي أو تم استقطابهم صغاراً ودون دفع مبالغ كبيرة فيهم كوستاكورتا، باولو مالديني، فرانكو باريزي، دونادوني،  وبالإضافة لهم كان يوجد الهولنديين الثلاثة ريكارد، خوليت، وفان باستن ومدرب باريس سان جيرمان حالياً الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

واحدة من أشهر المباريات التي خاضها ميلان في تلك الفترة هي نهائي دوري أبطال أوروبا 1988-1989 ضد ستيوا بوخارست الروماني على ملعب الكامب نو في برشلونة وفوزه برباعية نظيفة خاصة أنه كان قد تجاوز قبلها ريال مدريد في نصف النهائي بنتيجة 5-0.

YouTube Preview Image

 

برشلونة

منذ أن استلم بيب غارديولا مهام تدريب فريق برشلونة في 2008، أحدث ثورة في أداء الفريق كانت ثمرتها سيطرته على بطولة الدوري الأسباني في الثلاث مواسم الماضية وتحقيقه لدوري الأبطال الأوروبي موسمي 2008-2009 و 2010-2011.

غارديولا اعتمد كثيراً على أبناء “لاماسيا” أو مدرسة برشلونة رغم تعاقده مع عدد من اللاعبين والنجوم من أندية أخرى، فنجد في تشكيلة الفريق حارسه فيكتور فالديس وقلبي الدفاع بويول وبيكيه، وفي الوسط سيرجيو بوسكيتس وتشافي وإنيستا، وفي المقدمة ميسي وبيدرو، وكلهم ممن نشأ في الفئات السنية في برشلونة.

في هذه السنوات، تظل مباراة نهائي دوري الأبطال في ويمبلي ضد مانشستر يونايتد من أبرز مباريات جيل برشلونة الحالي، والتي أكسبته إحتراماً واسعاً في أوروبا والعالم لاسيما وهو يتفوق للمرة الثانية في نهائيين على فريق يقوده السير أليكس فيرغسون.

YouTube Preview Image

 

ومن المفارقات التي رافقت مسيرة فريقي الأحلام في ميلان وبرشلونة هي أنه في 2010 حقق ثلاثة لاعبين من برشلونة المراكز الثلاثة الأولى في جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم (ميسي، إنيستا، تشافي) والثلاثة هم من أبناء مدرسة النادي في سابقة فريدة، بعد أن كان قد حققها الثلاثي الميلاني الهولندي عام 1988 (فان باستن، خوليت، ريكارد)، تلاهما ثلاثي ميلاني آخر عام 1989 (فان باستن، باريزي، ريكارد).

 

أخيراً، هل لهذا النجاح علاقة بالإنسجام الذي ينشأ ويكبر مع اللاعبين فيما بينهم منذ بداياتهم مع النادي؟ أم أنه يتحول لتعلق وانتماء كبيرين للشعار والكيان؟ أم أن هذين المثالين مجرد استثنائين في عالم كرة القدم وتجارب لا يمكن استنساخها؟